اتحاد الكرة يطلق جائزة جديدة للجماهير في مسابقات الموسم الكروي

بهدف تحفيز الجماهير لحضور المباريات وتشجيع أنديتها –

أطلق اتحاد الكرة أمس جائزة أفضل جمهور في الموسم الحالي بحضور سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد.
وقد أعلن الاتحاد في الحفل عن جائزة المدرج الذهبي للجماهير ورصد لها مبالغ مالية قدرها 12 ألف ريال عماني، حيث تم تحديد جائزة قدرها أربعة آلاف ريال عماني لمسابقة كأس جلالة السلطان قابوس المعظم، ومبلغ أربعة آلاف ريال عماني لبطولة دوري عمانتل، وجائزة المدرج الذهبي لمسابقة كأس الاتحاد العماني لكرة القدم قدرها ألفا ريال عماني، وجائزة المدرج الذهبي لبطولة دوري الدرجة الأولى قدرها 2000 ريال عماني.
ويهدف الاتحاد العماني لكرة القدم من إعلان هذه الجوائز من أجل تحفيز الجماهير لحضور المباريات وتشجيع أنديتها في مختلف البطولة، كون الجماهير تشكل الجانب الأبرز في دورينا والتي تتواجد بقوة في المدرجات.
وألقى المذيع المعروف محمد المخيني كلمة أمام الحضور تحدث من خلالها عن أهمية الحضور الجماهيري والدور الكبير الذي يعتبر رقما واحدا في المدرجات، ويعطي حافزًا كبيرًا للاعبين من أجل تقديم مستوى جيد في المباريات. كما أقيم عرض مرئي للتواجد الجماهيري في عدد من مباريات الموسم الماضي.

«المُدرجِ الذهبي»

تستهدف الجائزة الأندية المشاركة في بطولات الموسم الكروي المختلفة بهدف تحقيق التكاملية في منظومة كرة القدم العُماني، والابتكار والتجديد في العمل الجماهيري والتفاعل الرياضي البنّاء والتنافس المحمود وتسخير الطاقات الشبابية تسويق كرة القدم العُمانية وتهدف المسابقة للحفاظ على استدامة منظومة جماهير الأندية الرياضية المتفاعلة وإيجاد منظومة بين جمهور الأندية الرياضية وجماهير المنتخبات في السلطنة.
وتشجيع الجماهير على دعم الأندية باعتبارها المكون الرئيسي لنجاح منظومة كرة القدم وبث رسائل إيجابية تجاه المشهد الرياضي في السلطنة عُموما. وتشجيع قيم التفاعل والتشجيع الرياضي الإيجابي وتسخير المسابقة لخدمة التنافس الجماهيري الشريف بين جماهير الأندية. وحفز الابتكار والتجديد في المدرجات الرياضية لتتواكب مع تحولات الجماهير الرياضية في المنطقة والعالم وتذليل التحديات التي تواجه جمهور كرة القدم في السلطنة. والاستفادة من الطاقات الشبابية وتسخيرها في المسارات الأمثل لدعم المشهد الكروي في السلطنة عُموما والتسويق للمسابقات الرياضية وبالتحديد في نشاط كرة القدم خصوصا في السلطنة.
معايير التقييم

يدور تقييم الجائزة في خمسة محكات أساسية تنبثق عن كل محك مجموعة من المعايير التفصيلية تشكل الوزن النسبي للتقييم. (تحتفظ اللجنة الأساسية للتقييم بالمعايير التفصيلية كمعايير «استرشاد» في عملها وتقييمها وتنشر المعايير العامة للأندية والإعلام للعمل عليها بشكل عام من خلال الاستدامة في ثقافة التشجيع والاستمرارية في الدعم الجماهيري بعيدا عن النتائج والتفاعل المستمر والإيجابي طوال فترة المباراة. والمخالفات والعقوبات الموجهة للنادي بسبب أفعال جماهيرية. والاستثمار في جمهور النادي لدعم المنتخبات الوطنية والقدرة على التحفيز المستمر من خلال المنظمين. والحفاظ على مستوى حضور مناسب خارج ملعب النادي إضافة للتجديد والابتكار في الأفكار الجديدة والمبتكرة في مضامين التشجيع (الأهازيج – التقليعات – أشكال التفاعل). والبعد عن التقليد وإيجاد محتوى محلي وهوية مميزة للجمهور العُماني. والاستثمار الأمثل لوسائل التشجيع المتاحة والابتعاد عن المحظورات وتنوع الحضور في المدرج من مختلف الفئات والأعمار وكذلك وجود هيكلة تنظيمية واضحة ورسمية للجمهور معترف بها من قبل النادي وظهور جهود التنظيم في المدرج والتعاون مع أطراف التنظيم (الاتحاد – الأمن – وسائل الإعلام) والتحلي بمستوى عالٍ من المسؤولية إزاء تصرفات المشجعين وكذلك ظهور مبادرات جديدة من قبل الجمهور أنفسهم لتحفيز النادي ونتائجه. والتشبيك مع الداعمين لدعم المدرجات وتوفير مزايا تنافسية للجمهور.
وبث رسائل التشجيع الإيجابي والحد من التعصب. وبلورة هوية واضحة للجمهور (ملابس موحدة – ألوان واضحة – طريقة تشجيع مميزة – مستوى حضور متزايد) والقدرة على التفاعل مع المناسبات والفعاليات الوطنية على هامش التشجيع. والقدرة على عكس تنوع المدرج. وثقافة التأثير الإيجابي على مسار المنافسة الرياضية. وقدرة الجمهور على صناعة محتوى إعلامي يسوق للمنافسات. والقدرة على بث رسائل إيجابية موازية (نظافة المدرجات – المواطنة – الاحترام – التنافس الإيجابي).

لجنة التقييم

وتشكلت لجنة التقييم من خالد بن محمد الشكيلي وأحمد العاصمي ومحمد المخيني ومبارك الحمدان وحمد الجهوري مقررًا.