الجامعة العربية تدين وعد نتنياهو لناخبيه بـ« غور الاردن» وتعتبره عدوانا جديدا

وصفته بالانتهاك الصارخ للقانون الدولي ومدمر لفرص السلام –

عواصم -عمان – «وكالات»: أدانت جامعة الدول العربية في اجتماع طارئ مساء أمس تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تطبيق السيادة الإسرائيلية على غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا أعيد انتخابه الثلاثاء القادم.
وقال بيان صادر عن اجتماع للجامعة على المستوى الوزاري «إن مجلس الجامعة يعبر عن إدانته الشديدة ورفضه المطلق للتصريحات التي أدلى بها رئيس حكومة إسرائيل بشأن إعلان نيته ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة عام 1967» واعتبر بيان المجلس إعلان نتانياهو «تطورا خطيرا وعدوانا إسرائيليا جديدا وانتهاكا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية».
وقال نتانياهو في خطاب تلفزيوني «هناك مكان واحد يمكننا فيه تطبيق السيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات مباشرة».
ووصفت حنان عشراوي التصريح بأنه «انتهاك صارخ للقانون الدولي» و«سرقة للأراضي وتطهير عرقي ومدمر لكل فرص السلام».
وقالت عشراوي في تصريح لفرانس برس «هذا تغيير شامل للعبة، جميع الاتفاقيات معطلة، في كل انتخابات ندفع الثمن من حقوقنا وأراضينا، إنه أسوأ من الفصل العنصري، إنه يشرد شعبا كاملا بتاريخ وثقافة وهوية».
وحسب ما نقلته وكالات الأنباء فإن «غور الأردن» هو وعد نتانياهو الانتخابي إذا أعيد انتخابه رغم التنسيق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي من المتوقع أن يعلن عن خطته المرتقبة للسلام بعد الانتخابات الإسرائيلية.