وديا.. منتخبنا يفوز على المنتخب اللبناني بهدف

في ظهور جميل وأداء أفضل للأحمر –

تغطية – بشير الريامي:

خرج منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بفوز مستحق على المنتخب اللبناني بهدف دون مقابل في المباراة الودية الدولية التي أقيمت أمس على أرضية استاد السيب الرياضي في ظهور جميل وأداء افضل للمنتخب في هذه المباراة مع تغييرات مبكرة لكومان مدرب منتخبنا التي بدأت في الدقيقة ٦٠ من عمر المباراة، ظهر منتخبنا خلال الشوط الأول بشكل جيد وأداء جميل من خلال التفاهم والتجانس بين خطوطه وكان الأفضل في الأداء طوال فترات الشوط من خلال تواجد اللاعبين في منطقة ملعب الضيوف ولكن لم يختبر الحارس اللبناني اختبارا حقيقا وعجز لاعبو منتخبنا من اختراق الدفاعات اللبنانية ولم تشكل المحاولات خطورة حقيقية على المرمى، في المقابل لم يقدم لاعبو المنتخب اللبناني أداء مقنعا ولم يتهدد مرمى الرشيدي إلا من محاولات عادية جدا، وفي الشوط الثاني ارتفع رتم الأداء مع ارتفاع أيضا في مستوى لاعبي الأحمر وتمكن الغساني من افتتاح التسجيل للمنتخب في الدقيقة ٥٥ فيما طرد حكم المباراة مدافع منتخبنا محمد فرج بسبب الخشونة وتأثر فيه أداء خط دفاع منتخبنا بسبب النقص وتقدم فيه لاعبو المنتخب اللبناني من أجل التعديل ولكن بدون فعالية لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا بالهدف الوحيد.

الشوط الأول

أداء سريع وانتشار جيد من لاعبي المنتخبين في أرضية الملعب ومحاولات للوصول إلى المرميين بعد أن تحرر لاعبو المنتخبين من حالة جس النبض، وأولى المحاولات اللبنانية بوصول الكرة في منطقة مرمى الأحمر ولكن فايز الرشيدي ارتقى لها ببراعة لتتبعها محاولة عمانية وكرة في قدم رائد ابراهيم الذي وصل إلى مشارف منطقة المرمى اللبناني وسددها قوية إلا انها علت عارضة المرمى. استمر الأداء سريعا وتناقل جيد للكرة بين أقدام اللاعبين ومحاولات اكثر للاعبي الأحمر لاختراق الدفاعات اللبنانية بتواجد صلاح اليحيائي ومحسن الغساني في المقدمة وبمساندة خط الوسط المكون من احمد مبارك وياسين الشيادي ومحمد خصيب ورائد ابراهيم. تشجيع متواصل من رابطة مشجعي الأحمر التي بدأت التشجيع مع انطلاق صافرة حكم اللقاء وقدم اللاعبون أداءهم على إيقاع الرابطة وأفضلية في الأداء للاعبي الأحمر وتناقل جيد للكرة في ملعب الضيوف الذين اكتفوا بقطع الكرات من أقدام لاعبينا معتمدين على المرتدات التي كانت تلوح لهم أحيانا. محاولات لاعبينا تواصلت مع وصول الشوط إلى الدقيقة ٣٠ ولكن لم تشهد أية هجمة خطرة على المرمى اللبناني ليستمر الأداء متوسطا في المستوى فيما لم يقدم لاعبو المنتخب اللبناني أداءً جيدا خلال مجريات هذا الشوط، أخطر الفرص لمنتخبنا جاءت في الدقيقة ٣٤ من عرضية باتجاه المرمى اللبناني ارتقى لها احمد كانو وحولها برأسه باتجاه الحارس اللبناني علي ظاهر الذي ارتقى لها ببراعة وأبعدها عن مرماه لتضيع فرصة هدف محقق لمنتخبنا. تفاهم واضح في خطوط منتخبنا أظهره اللاعبون من خلال التناقل الجيد للكرة وصولا إلى المرمى اللبناني. دقيقتان وقت بدل ضائع احتسبها حكم المباراة ليستمر الأداء سلبيا في النتيجة بين المنتخبين ليعلن بعدها نهاية الشوط بتعادل سلبي للمنتخبين بدون أهداف.

الشوط الثاني

شوط المدربين بدأ بأول تغييرين أجراهما مدرب المنتخب اللبناني ليفيو تاريو ويبدأ منتخبنا بنفس التشكيلة التي لعب بها في الشوط الأول وأولى المحاولات تسديدة أحمد كانو إلا أن الحارس اللبناني تصدى لها ببراعة، ومن كرة مرتدة لمنتخبنا تصل في قدم محسن الغساني الذي سددها من منتصف ملعب الضيوف باغتت الحارس اللبناني المتقدم واستقرت في المرمى معلنة هدف منتخبنا الاول في الدقيقة ٥٥.
أولى تغييرات كومان في صفوف منتخبنا جاءت في الدقيقة ٦٠ بإشراك محمد الغافري بديلا للاعب محمد خصيب ويستمر الزحف العماني في ملعب الضيوف وسيطرة ميدانية مطلقة وأداء رجولي مع مستوى فني مرتفع للاعبي منتخبنا، هذا الزحف والتناغم أهدره مدافع منتخبنا محمد فرج بعد حصوله على بطاقة حمراء نتيجة عرقلة متعمدة لمهاجم المنتخب اللبناني، ليضطر كومان بإجراء تغييرين في صفوف الأحمر بدخول محمد المسلمي وسعد سهيل بدلا من صلاح اليحيائي ومحسن الغساني على التوالي. بدأ لاعبو المنتخب اللبناني الخروج من ملعبهم ومحاولات للوصول إلى شباك فايز الرشيدي والعودة للمباراة مع تأثر أداء المنتخب بسبب النقص العددي بعد طرد محمد فرج.
وسجل للمنتخب اللبناني هدفا من ضربة حرة مباشرة ولكن حكم المباراة لم يحتسبه بسبب وجود تسلل لآخر لاعب في المنتخب اللبناني. تغيير رابع لكومان بإشراك المنذر العلوي بديلا لرائد ابراهيم ليستمر الأداء مناصفة بين لاعبي المنتخبين وتغيير خامس في صفوف منتخبنا بدخول حارب السعدي بديلا لعبدالعزيز الغيلاني، ومع ذلك واصل لاعبو المنتخب اللبناني تقدمهم في منطقة ملعب منتخبنا وتراجع واضح للاعبي منتخبنا وثلاث دقائق وقت محتسب بدل ضائع احتسبها حكم المباراة لم يحدث فيها الكثير ليعلن بعد ذلك نهاية المباراة بفوز منتخبنا بهدف دون مقابل للمنتخب اللبناني.
أدار المباراة الكويتي علي محمود شعبان وعاونه طاقم تحكيم عماني مكون من حمد المياحي مساعدا اول وناصر امبوسعيدي مساعدا ثانيا وخالد الشقصي حكما رابعا.