مجلس بلدي الداخلية يطّلع على الدراسة المبدئية لمشروع شبكات توزيع المياه بمنح وإنشاء شبكات المياه بالولايات الأخرى

اعتماد بعض الجيوب التخطيطية بعد معاينتها وإدخال التيار الكهربائي لمصليات الأعياد –

نـزوى – أحمد الكندي –

استضاف المجلس البلدي بمحافظة الداخلية بمقر المجلس بنزوى خلال اجتماعه الدوري السابع للسنة الثالثة من الفترة الثانية عددا من المختصين بالهيئة العامة للمياه وذلك لتسليط الضوء على الدراسة المبدئية لمشروع شبكات توزيع المياه بولاية منح كما ناقش العديد من الموضوعات التي تهم العمل البلدي بالمحافظة وسبل الارتقاء به؛ وقد ترأس الاجتماع سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي محافظ الداخلية رئيس المجلس البلدي وبحضور جميع الأعضاء.
في بداية اللقاء تابع الحضور العرض التعريفي الذي قدّمه المهندس سعود بن سعيد الندابي مدير أول التخطيط الاستثماري بالهيئة العامة للمياه وبمعيته المهندسة سهيلة بنت يوسف البلوشية مديرة تخطيط شبكات المياه والذي سلّط الضوء على جهود خدمات المياه بالمحافظة ومشروع الدراسة المبدئية لمشروع شبكات توزيع المياه بولاية منح حيث أوضح في بداية حديثه رؤية الهيئة المتمثلة في السعي لتحقيق كفاءة تشغيلية عالية وأن تكون مؤسسة تركز على خدمة المشتركين بالطراز العالمي والعمل على تطوير الموارد البشرية وأوضح أن رسالة الهيئة هي الحرص على توفير خدمات موثوقة ومستدامة وذات جودة عالية للمياه الصالحة للشرب في السلطنة مرتكز على قيم الهيئة المتمثلة في أن تكون مؤسسة خدمية رائدة تطبق أفضل الممارسات العالمية للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة للسلطنة؛ عقب ذلك تحدّث الندابي عن المشاريع الجاري تنفيذها في المحافظة والموقف التنفيذي لها وتشمل مشروع إنشاء شبكات مياه بولاية بدبد ونيابة الجبل الأخضر ومشروع إنشاء شبكات مياه بولاية الحمراء ومشروع خط النقل التعزيزي المرحلة الأولى والمشاريع الإنمائية الصغيرة في الرسيس (مخطط 3) بولاية إزكي وحي البركة بنيابة بركة الموز وكسحان بولاية نزوى والردة (مخطط 7) بولاية نزوى وحي الصفا (مخطط 1) بولاية أدم كما تطرّق للمشاريع المخطط تنفيذها خلال الفترة المُقبلة وهي مشروع إنشاء شبكات مياه بالمنطقة الصناعية والقرى المجاورة لها بولايتي سمائل وبدبد ومشروع إنشاء شبكات مياه بولايتي إزكي وسمائل ومشروع إنشاء شبكات مياه بسيح المعاشي والقرى المجاورة لها بولايتي بهلا وعبري ومشروع خط النقل التعزيزي المرحلة الثانية؛ ثم استعرض الندابي الدراسة المبدئية لشبكة مياه ولاية منح الهادفة إلى توفير مياه الشرب الصحية لكافة المواطنين والمقيمين بولاية منح من خلال إنشاء شبكات توزيع للمياه بجميع ملحقاتها وفق المعايير والمواصفات المتبعة في الهيئة حيث أن المشروع مدرج ضمن الخطة الخمسية التاسعة وأشار إلى أن الولاية الآن بها شبكات حكومية وأربع شبكات مستثمرين وثمانية عقود مياه مجانية وخمس محطات ناقلات والهدف من الدراسة توحيد هذه الجهود والاستفادة من دراسة تقديرات الطلب على المياه المستقبلية بولاية منح والذي يتراوح بين 9983 مترا مكعبا إلى 12588 مترا مكعبا في اليوم بحلول عام 2040 وصولا إلى 18761 مترا مكعبا يوميا في عام 2060 حيث ستراعي الشبكة الجديدة التوسعات المستقبلية والتوسع العمراني والسكاني وأوضح في العرض نطاق المشروع الذي يضم منطقتين رئيسيتين بالولاية هما الشمالية وتضم قرى المحيول والفيقين ومعمد والبياض والبلاد والمعرى وأبو نخيلة والمنطقة الجنوبية التي تضم الخزانات الأرضية ونقطة الربط وخطوط النقل حيث أوضح أن التكلفة الإجمالية للمشروع في المرحلة الأولى 20 مليون ريال ترتفع إلى 27 مليون ريال في المرحلة اللاحقة والتي تشمل التوسعات والتحسينات ومن المؤمل طرح المشروع في العام المُقبل.
عقب ذلك انتقل أعضاء المجلس لمناقشة باقي البنود المدرجة في جدول أعمال الاجتماع حيث أدّى الدكتور أفلح بن أحمد بن سليمان الكندي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية القسم أمام رئيس المجلس استنادا إلى المادة (10) من قانون المجالس البلدية وذلك عقب استلامه العمل التربوي بالمحافظة.
وفي محاور جدول الأعمال تم التصديق على محضر الاجتماع السادس لعام 2019م الذي عقد خلال شهر يونيو الفائت وما تضمّنه من ملاحظات وتكليفات بعد ذلك تم الاطلاع على الردود الواردة من دائرة شؤون المجالس البلدية بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه والمتعلقة بمواضيع طرحت في الاجتماعات السابقة؛ كما تم استعراض التوصيات الواردة بمحاضر لجان الشؤون البلدية بولايات المحافظة والمتعلقة بطلب اعتماد بعض من الجيوب التخطيطية بعد دراستها ومعاينتها ميدانيا، وكذلك طلب إدخال التيار الكهربائي لبعض مصليات الأعياد بولايات المحافظة وإعادة تأهيل الجسر الرابط بين قرية البويرد وولاية بدبد والمناطق الأخرى لاستيعاب كميات كبيرة من الأمطار التي تمر من خلاله بعد أن ظهرت مشاكل تعيق الحركة فيه خلال هطول الأمطار كما ناقش الحضور الآثار التي تتسبب فيها شركات الكهرباء نتيجة عدم انتظام الشركات المكلفة بأخذ قراءات عدادات الكهرباء والمياه بولايات المحافظة وأثر ذلك على فاتورة المستهلك حيث يعاني الغالبية من المواطنين من ارتفاع الفواتير خاصة خلال فصل الصيف كما ناقش الحضور موضوع التأخر في صيانة أعمدة الإنارة بالشوارع الرئيسية والفرعية بولايات المحافظة وما تسببه من صعوبات لمستخدمي الطريق وموضوع توسعة المدخل الرئيسي المؤدي إلى منطقة السفالة بولاية سمائل وصيانة العبارات الصندوقية لمجرى شرجة الوحيدية وإلغاء موقع مقبرة الحاجر الحالي بولاية ادم وتحويله إلى الموقع الذي وافقت عليه لجنة الشؤون البلدية بالولاية والكائن غرب الطريق الاسفلتي المؤدي إلى مناطق الحاجر والحديثة والعشيش كما تم مناقشة موضوع تخصيص قطعة أرض لحديقة عامة بمنطقة حي التراث بولاية نزوى.