أبو الغيط يؤكد رفض الجامعة العربية المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني

القاهرة – عمان – نظيمة سعد الدين:

استقبل، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط امس ، بمقر الأمانة العامة «بيير كرينبول» المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، حيث أطلعه الأخير على مستجدات الأزمة التي تواجهها الوكالة وما يقوم به من جهد من أجل الحفاظ على استمرار الإسهامات الدولية في ميزانيتها بما يضمن استمرار الأونروا في تقديم خدماتها لنحو 5.5 مليون لاجئ فلسطيني، في وقت تتعرض فيه لضغوط متزايدة وحملات تشكيك غير مسبوقة.
وعبر أبو الغيط في بيان له، عن دعمه الكامل لكرينبول في مهمته معرباً عن تقديره الخاص لقيادته للوكالة في هذه الظروف الصعبة، وإصراره على الاستمرار في خدمة الملايين من اللاجئين الفلسطينيين، مضيفاً أن الضغوط التي تتعرض لها الوكالة أغراضها واضحة ومكشوفة للجميع وأنها ترمي إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين .
واكد أن الجامعة العربية ترفض المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني أو تقويض التفويض الأممي الممنوح للأونروا، كما هو منصوص عليه في قرار إنشائها عام 1949، وأنها تدعو جميع الدول إلى الاستمرار في دعم الأونروا وذلك في التصويت الذي سيجري في الأمم المتحدة في نوفمبر القادم لتجديد تفويض الوكالة.
وأشار إلى أن المفوض العام للأونروا قدّمَّ الشكر للأمين العام على ما يقوم به من جهد في دعم الأونروا على الصعيد الدولي، مُضيفاً أن كرينبول سوف يُقدم إحاطة شاملة لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري والذي يعقد اليوم.
من ناحية ثانية، بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية أمس، مع محمد الطاهر سيالة وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني الليبية، آخر مستجدات الأوضاع الأمنية والسياسية في ليبيا ودور الجامعة في تسوية الأزمة في ليبيا.
وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية بأن أبو الغيط عرض في هذا الصدد للجهد الذي يقوم به في سبيل نزع فتيل الأزمة الراهنة التي تمر بها ليبيا وتشجيع الأشقاء الليبيين على العودة إلى مسار التسوية السياسية الشاملة للوضع في البلاد، وذلك عبر الخفض الفوري للتصعيد العسكري والتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار حول العاصمة طرابلس بما يكفل إيقاف القتال، الذي دخل الآن في شهره الخامس، والانخراط مجدداً في العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة بقيادة المبعوث الأممي غسان سلامة.