مجلس اللوردات: ملكة بريطانيا توافق على قانون طلب تأجيل بريكست

دبلن – لندن – (د ب أ – أ ف ب): منحت الملكة البريطانية اليزابيث الثانية موافقتها الرسمية على قانون يمكن أن يرغم الحكومة على تأجيل بريكست إذا لم تتمكن من التوصل إلى اتفاق مع بروكسل للخروج من الاتحاد الأوروبي، بحسب ما أعلن مجلس اللوردات أمس.
وقال المجلس على تويتر «حصل القانون على الموافقة الملكية».
في الأثناء صرح رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون ونظيره الأيرلندي ليو فارادكار بأن «فجوات كبيرة» لاتزال قائمة بين حكومتي بلديهما بشأن كيفية ضمان حدود أيرلندية مفتوحة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقال رئيس الوزراء البريطاني ونظيره الأيرلندي في بيان مشترك: «في حين أنهما اتفقا على أن المناقشات في مرحلة مبكرة، جرى التوصل لأرضية مشتركة في بعض المجالات رغم أنه لا تزال هناك فجوات كبيرة».
وأضافا أن المحادثات في دبلن كانت «إيجابية وبناءة» وأن الحكومتين «ملتزمتان بالتوصل إلى اتفاق» بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقال جونسون قبل المحادثات إنه «يفضل التوصل لاتفاق» مع الاتحاد الأوروبي بشأن الخروج من الاتحاد، وأن يكون قابلا للتحقق بحلول 18 أكتوبر المقبل.
وأضاف «عدم التوصل لاتفاق سوف يكون إخفاقا لقدرتنا على الإدارة».
ويتعهد جونسون بالخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل سواء تم التوصل لاتفاق أم لا.
ومع ذلك أشار أمس إلى أنه يعتقد أن هناك «وسيلة» يمكن أن تلبى أمنيات الشعب البريطاني وتقدم لإيرلندا الضمانات التي تحتاجها.
وقال» ربما لم نحقق تقدما كاملا هنا هذا الصباح، ولكننا نعمل على ذلك».
وقد أدلى رئيسا الوزراء ببيان مشترك لوسائل الإعلان خارج مبنى الحكومة في دبلن قبل اجتماعهما الأول منذ تولى جونسون مقاليد السلطة في أواخر يوليو الماضي.
وقال فارادكار إن الحكومة الأيرلندية «مستعدة للاستماع لأي بدائل» عن آلية شبكة الأمان، ولكن يجب أن تكون «منطقية».
وأضاف «عدم وجود شبكة أمان يعني عدم التوصل لاتفاق بالنسبة للحكومة الايرلندية».
وقال جونسون «المملكة المتحدة لن تجري أبدا عمليات تفتيش على الحدود».
تهدف آلية شبكة الأمان (باكستوب) المدرجة في الاتفاق، إلى تجنب وجود حدود تحظى بإجراءات مشددة بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا.