دول المجلس تبحث ترسيخ مقومات التعاون في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد

العمانية – مسقط في 9 سبتمبر/  عقد بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم الاجتماع الخامس لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس.
ترأس الاجتماع معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة بحضور أصحاب المعالي والسعادة رؤساء الأجهزة، وبمشاركة معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
أكد معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة في كلمة له خلال افتتاح أعمال الاجتماع إلى ما توليه دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من عناية فائقة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد انطلاقًا من القيم الدينية، علاوةً على الرؤية الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس -حفظهم الله- بإرساء أسس الشفافية والنزاهة بما يحقق مبادئ العدل وسيادة القانون وتوجيه الموارد لخدمة مسيرة التنمية المستدامة في دول المجلس مضيفًا بأن إنشاء لجنة رؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد جاء لتجسيد الأهمية الكبيرة التي يكتسيها التنسيق والتعاون المشترك بين الأجهزة في دول المجلس في المجالات ذات الصلة.
كما أكد معاليه على أهمية تبادل الخبرات والتجارب بصفتها من أبرز الأدوات التي تسهم في بناء الكفايات الوظيفية، الأمر الذي يعزز من الأداء المؤسسي، مشيرًا إلى أن مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد يتطلب المتابعة المستمرة للمستجدات على المستويين الإقليمي والدولي في الجوانب المعرفية والقانونية والإجرائية على حد سواء، معبرًا عن سعادته بما تحقق من إنجازات في هذا المجال موضحا الحرص الذي توليه السلطنة في الإسهام الفاعل بالتعاون مع الجهود المبذولة من الدول الأعضاء لتحقيق المستوى المأمول في حماية النزاهة ومكافحة الفساد، متطلعاً إلى استمرار التعاون وتبادل الخبرات بما يحقق الأهداف المنشودة بكفاءة عالية في مسيرة العمل الخليجي المشترك.
من جانبه أكد معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في كلمة له على أهمية الإنجازات التي تم تحقيقها لخدمة العمل المشترك في مجالات حماية النزاهة ومكافحة الفساد، الأمر الذي يعزز من دور الأجهزة في تنفيذ اختصاصاتها ويواكب مسيرة التنمية المستدامة تحت القيادة الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مشيرًا إلى أن الاجتماع يأتي لاستعراض ومناقشة الموضوعات المرفوعة من أصحاب السعادة الوكلاء أوالمساعدين أو من يقوم مقامهم بالأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس.
وتضمن جدول أعمال الاجتماع العديد من المحاور الرئيسية كان من أبرزها مناقشة القانون الإسترشادي لحماية المال العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتفاقية مجلس التعاون لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد وإعداد أدلة إجرائية استرشادية. كما تم خلال الاجتماع استعراض ورقة عمل بشأن تطوير وترسيخ مقومات التعاون الخليجي المستقبلي المشترك في شأن حماية النزاهة ومكافحة الفساد، بالإضافة إلى مناقشة المقترحات المتعلقة بإعداد أدلة خليجية استرشادية في المجالات ذات الصلة بتعزيز النزاهة، وكذلك استعراض توصيات حلقة العمل الخليجية حول التجارب الدولية في قياس الشفافية والنزاهة وتأثيرها في السياسات العامة لمكافحة الفساد. وناقش أصحاب المعالي والسعادة خلال الاجتماع مدونة السلوك الوظيفي الاسترشادية للأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس، فضلاً عن استعراض البند الخاص بإعداد فقرة عن الشفافية وحماية النزاهة لإدراجها ضمن التقرير السنوي الذي ستصدره الأمانة العامة عن حالة حقوق الإنسان بدول المجلس.