حضور كثيف للشرطة الألمانية بمدينة «مونشنجلادباخ»

لتأمين مظاهرة لليمين وأخرى مضادة –
مونشنجلادباخ – فرويدنبرج (ألمانيا) – (د ب أ):

تواجدت الشرطة الألمانية بأعداد كبيرة أمس في مدينة مونشنجلادباخ لتأمين مظاهرة لليمين وأخرى مضادة في المدينة الواقعة غرب ألمانيا.
وأوضح متحدث باسم الشرطة أن المظاهرة الأولى شارك فيها نحو 500 شخص فيما شارك في المظاهرة الثانية نحو 650 شخصًا غالبيتهم من جماعات اليسار والجماعات المدنية.
وكان رجل مصنف في تقرير لهيئة حماية الدستور تحت «يميني متطرف على مدار فترة طويلة» قد أخطر السلطات بتنظيم المظاهرة الأولى تحت شعار «أوقفوا العنف» وذكرت الشرطة أن عشرات المتظاهرين المضادين دخلوا في المقابل في اعتصام مؤقت.
في سياق منفصل أُصِيب 14 شخصًا بسبب انفجار وقع خلال حفل تقليدي في بلدة فرويدنبرج-ألشن غرب ألمانيا.
وقال متحدث باسم الشرطة في منطقة زيجرلاند أمس: إن هناك خطرًا على حياة ستة مصابين، مضيفًا: إن من المرجح أن يكون الحادث بسبب انفجار دهون في مقلاة وتم نقل الأشخاص ذوي الإصابات الخطيرة على متن مروحية إلى عيادتين متخصصتين في منطقة رورجبيت وكولونيا.
ويُعْتَقَد أن الأمطار كانت تهطل وقت وقوع الحادث في فرويدنبرج ولم يُعْرَف بعد ما إذا كانت مياه الأمطار قد سقطت على الدهن الساخن وأحدثت الانفجار، واستبعدت السلطات أن يكون الحادث جراء انفجار غاز وتولت الشرطة الجنائية التحقيق في الواقعة.
ويُطْلَق على هذا الحفل «حفل الخبيز» حيث يتم تشغيل فرن قروي في البلدة.
وقد هُرِعَتْ قوات الإنقاذ والإطفاء والشرطة بأعداد كبيرة إلى مكان الحادث.
ولم تستطع الشرطة الإجابة على سؤال عن عدد الأشخاص الذين كانوا متواجدين في الحفل وقت وقوع الحريق.