وفد أمني مصري في غزة لتثبيت التهدئة

الاحتلال يطلق النار شرقي القطاع –

رام الله- (عمان) – (أ ف ب) –

وصل وفد أمني مصري بعد ظهر أمس إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز) حيث يجري مباحثات مع قيادتي حركتي حماس والجهاد الإسلامي بهدف تثبيت التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.
وأشار مصدر مطلع في حماس إلى إن الوفد الأمني الذي يترأسه مسؤول ملف فلسطين في المخابرات المصرية اللواء أحمد عبد الخالق زار معبر كرم أبو سالم (كيريم شالوم) التجاري فور وصوله الى القطاع.
وقام الوفد أيضا بجولة تفقدية للحدود المصرية جنوب القطاع.
وأكدت مصادر مطلعة في حماس والجهاد الإسلامي أن الوفد «يجري محادثات مع كل من قيادة حركة حماس والجهاد الإسلامي تتعلق بالعلاقات الثنائية والأوضاع الأمنية وتثبيت التهدئة على خلفية التصعيد في العدوان الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة والخروقات الإسرائيلية للتهدئة». وبحسب المصادر، فإن المناقشات ستتطرق أيضا «للجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية».
ويلتقي الوفد ممثلي فصائل فلسطينية أخرى.
وفي وقت سابق ، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس، نيران رشاشاتهم الثقيلة تجاه الأراضي الزراعية التابعة للمواطنين الفلسطينيين شرقي جنوب ووسط قطاع غزة، حيث لم يبلغ عن وقوع إصابات.
ووفقا لشهود عيان، فإن جنود الاحتلال المتمركزين في موقع «كيسوفيم» وموقع «الأحراش» أطلقوا نيران الرشاشات والأسلحة الثقيلة تجاه أراضي المواطنين في بلدة القرارة شرقي محافظة خان يونس جنوبي القطاع، كما ذكر أن جنود الاحتلال أطلقوا النيران تجاه الأراضي الزراعية شرقي مخيم المغازي وسط القطاع .
ويأتي ذلك، بعد أن شن الطيران الحربي للاحتلال عند منتصف الليلة قبل الماضية، سلسلة غارات على عدة مواقع للفصائل الفلسطينية شمال وشرق ووسط القطاع.