الروس يصوتون في انتخابات محلية بعد موجة احتجاجات

موسكو- (د ب أ): قام الناخبون الروس أمس بالإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البلدية والإقليمية بأنحاء البلاد التي كانت قد شهدت موجة من الاحتجاجات خلال الأسابيع الماضية.
ومن الملاحظ أن الانتخابات سارت بدون وقوع أحداث كبرى، على عكس ما كان في السابق.
وقالت سفيتلانا، البالغة من العمر 29 عامًا -والتي كانت شاركت من قبل في التجمعات السابقة- بشرط عدم الكشف عن هويتها: «إنه يوم الانتخابات بالفعل. ليس هناك معنى كبير للاحتجاج الآن.»
وأوضحت أنه من الممكن أن ينزل المحتجون إلى الشوارع مرة أخرى، إذا كانت هناك مزاعم بحدوث أعمال تزوير واسعة النطاق أثناء عملية التصويت. وكانت الاحتجاجات اندلعت في البداية بسبب حذف السلطات الانتخابية لمرشحي المعارضة من القوائم.
وأدلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بصوته أمام المواطنين في أحد مراكز الاقتراع بموسكو. وعندما سئل عما إذا كان هناك تنوع كافٍ بين المرشحين، قال إن ذلك الأمر غير مهم. وقال بوتين في تصريح له نشر على الموقع الالكتروني الخاص بالكرملين: «ليس من المهم العدد، ولكن الجودة هي التي تهم… آمل أن يكون لدينا مرشحين جديرين». وأضاف إنه لا يعرف المرشح الذي قام بالتصويت لصالحه، بصورة شخصية. وكانت الاحتجاجات، التي تركزت في العاصمة موسكو، اندلعت بسبب رفض السلطات الانتخابية العديد من السياسيين المعارضين البارزين، استنادا إلى أسباب فنية مثل التوقيعات غير الموافق عليها. وقال ألكسندر سولوفييف، من حركة «أوبن روسيا» المؤيدة للديمقراطية، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «إن اللجنة الانتخابية ذكرت أنه من بين الستة آلاف توقيعا التي حصلت عليها، كان هناك ألفي توقيع غير صالح، رغم أن هذا لم يكن صحيحًا».
ويشار إلى أنه قد تم اعتقال نحو ألفي شخص خلال موجة الاحتجاجات التي استمرت على مدار شهر ونصف، حيث اتهم العديد من أنصار المعارضة الشرطة باتباع نهج صارم.