السيب ومسقط يظلان في الصدارة بتعادلهما 1/‏‏1

تغطية – بشير الريامي –

أبقى السيب وضيفه مسقط الصدارة مشتركة بينهما في منافسات المجموعة الثانية بمسابقة كأس الاتحاد بثماني نقاط لكل منهما بعد أن تعادلا إيجابيا بهدف لكل منهما في لقاء الإياب الذي جمعهما على أرضية ملعب نادي السيب مساء أمس الأول في مباراة قوية ومثيرة حملت مستوى فوق المتوسط بالرغم من الغيابات التي طالت الفريقين من العناصر الأساسية حيث أشرك مدربا الفريقين عناصر شابة جديدة لمنحها فرصة التجربة والاحتكاك. الشوط الأول حمل في طياته الكثير من الأداء الجميل والمتعة والحماس بين لاعبي الفريقين فضاعت أول الفرص للسيب وضربة جزاء أيضا للسيب ولكن قادر فال تمكن من إنهاء الشوط بتقدم مسقط في الدقيقة ٤٠ بهدف من دربكة أمام المرمى الأصفر أنهي به الشوط. وفي الشوط الثاني تمكن السيب من إدراك التعادل عن طريق عيد الفارسي قبل نهاية المباراة بعشر دقائق فيما سبق الهدف بطاقة حمراء كانت من نصيب لاعب مسقط عبس الهشامي نتيجة احتكاك خشن مع أحد لاعبي السيب.
الشوط الأول

بداية حذرة للفريقين في الدقائق الأولى وبقيت الكرة وسط الملعب تناقلتها أقدام لاعبي الفريقين لتنتهي فترة جس النبض مع استمرار تعليمات مدربي الفريقين من أجل أيصال الكرة إلى أحد المرميين. استمر الأداء مع تراجع نسبي للاعبي مسقط ومحاولات سيباوية للوصول الشباك الحمراء مع استبسال الدفاعات المسقطية في الوقوف أمام محاولات مهاجمي السيب المتواصلة. بدا لاعبي مسقط الدخول في جو المباراة وفرصة هدف ليونس المشيفري مهاجم السيب بعد أن تخطى دفاعات مسقط وواجه الحارس إلا أنه استعجل وسدد الكرة بعيدا عن المرمى لتضيع فرصة هدف محقق للسيب. حاول لاعبو مسقط الخروج من منطقتهم ومحاولات للوصول الى مرمى الفارسي حارس السيب ولكن دفاعات السيب كانت حاضرة لجميع المحاولات واستمر الأداء حماسيا وسريعا مع حضور جماهيري كبير امتلأت بهم مدرجات ملعب السيب ساهمت في الارتقاء بالمستوى والأداء والمتعة بأداء اللاعبين. ضربة حرة مباشرة لمسقط على مشارف مرمى السيب نفذت بشكل جيد ارتطمت بالحائط البشري لم تشكل أية خطورة على المرمى وخرجت ركنية. الدقيقة ٤٠ شهدت احتساب ضربة جزاء للسيب بعد عرقلة أحد مهاجميه داخل منطقة جزاء مرمى مسقط أضاعها أحد لاعبي السيب بعد أن سددها زاحفة سريعة ولكن بعيدا عن المرمى. الدقيقة ٤٤ شهدت هدف مسقط الأول من دربكة أمام مرمى السيب تمكن خلالها مهاجم مسقط فال قادر من إيداع الكرة في مرمى السيب معلنا هدف مسقط الأول. دقيقتان وقت بدل ضائع احتسبهما حكم المباراة ليستمر الأداء أسرع ومحاولات للاعبي السيب للعودة إلى المباراة وأداء متوازن للفريقين ومحاولة تسديد من أحد مهاجمي السيب مرت قريبا من المرمى ولكن لم تجد المتابعة لتخرج ركنية تنفذ ويعلن بعدها حكم المباراة نهاية الشوط بهدف دون مقابل للسيب.

الشوط الثاني

دخل لاعبو السيب بحماس زائد واندفاع باتجاه مرمى مسقط بغية إدراك التعادل مبكرا وواصل لاعبو السيب ضغطهم على مرمى عمر البلوشي من الأجناب تارة ومن خلال التسديد المباشر تارة أخرى. استحوذ لاعبو السيب على الأداء في منتصف الملعب ومحاولات متكررة للتسديد باتجاه مرمى مسقط بغية إيجاد ثغرة للوصول إلى شباك عمر البلوشي. سيطر لاعبو السيب على الأداء وواصلوا ضغطهم على مرمى مسقط وواصلوا إضاعة الفرصة تلو الأخرى مع تراجع واضح للاعبي مسقط لمساندة المدافعين وحماية مرماهم. أداء جميل ومستوى مرتفع في الأداء بين لاعبي الفريقين وحماس مع أفضلية للسيب هذا الشوط الذي امتع لاعبوه جماهيرهم في الأداء ومحاولات الضغط على مرمى مسقط بعد تغييرات قام بها مدربا الفريقين خلال هذا الشوط وبطاقة حمراء أشهرها حكم المباراة للاعب مسقط عبس الهشامي نتيجة احتكاك مع أحد لاعبي السيب لتستمر المباراة وتأخذ منحنى آخر بعصبية واضحة للاعبي الفريقين. واصل لاعبو السيب أفضليتهم في الأداء وضغطهم على مرمى مسقط ليتمكن لاعب السيب عيد الفارسي من إدراك التعادل للسيب في الدقيقة ٨٦ من كرة ملعوبة تابعها بالقرب من مرمى مسقط وأودعها داخل الشباك معلنا هدف التعادل للسيب. أربع دقائق وقتا بدل ضائع احتسبها حكم المباراة وأداء حماسي وسط الملعب ومحاولات لم تكتمل أعلن خلالها حكم المباراة نهايتها بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.
أدار المباراة طاقم تحكيم مكون من مازن المشيخي وأحمد الهلالي مساعدا أول وأحمد بيت جميل مساعدا ثانيا وجمال العبيداني حكما رابعا.