الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء توقع اتفاقية ثقافية مع اتحاد كتّاب كازاخستان

فيما تقيم الأربعاء جلسة حوارية بعنوان «حوار مع مفكر» –

وقعت الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء اتفاقية أدبية للتعاون والتبادل الثقافي مع اتحاد كتّاب كازاخستان في العاصمة الكازاخية نور سلطان وذلك ضمن أعمال المؤتمر الأول لكتّاب آسيا. وقع الاتفاقية من جانب الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء المهندس والشاعر سعيد بن محمد الصقلاوي رئيس مجلس الإدارة، كما وقع من الجانب الكازخستاني رئيس اتحاد الكتّاب. وتتمثل تفاصيل الاتفاقية الثقافية والفكرية في تبادل المطبوعات والمؤلفات الثقافية على مختلف توجهاتها بين الجانبين مع إقامة فعاليات وبرامج مشتركة بين الجانبين وتبادل الزيارات مع الكتّاب والأدباء في السلطنة وكازاخستان وتسهيل التواصل فيما بينهم.
وثمن المهندس سعيد الصقلاي هذه الاتفاقية حيث أشار إلى أهميتها كونها تأتي في إطار التواصل الثقافي مع مختلف المثقفين في دول شتى، وتعمل على تأصيل الروابط الثقافية بين الشعوب العربية وغير العربية، موضحا أن الجمعية تسعى لإيجاد حراك ثقافي عماني عربي ضمن أطر توجد مساحة خاصة للمثقف العماني والتعرف على الآخر، وأن هذا المثقف بلا شك لا يقل أهمية عن المثقفين الآخرين حيث الاشتغال على الأعمال الأدبية بكافة صنوفها، وما تشهده الساحة العمانية من تحقيق لإنجازات متتالية لهو شاهد على هذا الأمر، حيث احتل المثقف في عُمان مكانة أدبية عالمية ووصل إلى مراتب عليا من خلال ما حققته أدبياته ومجالاته الثقافية، وأوضح الصقلاوي أن هذه الاتفاقية ستعمل على تمكين المثقف العماني ليكون أكثر تواصلا مع المثقفين في كازاخستان وستؤتي ثمارها إن شاء الله خلال الفترات المقبلة من العمر الأدبي للجمعية العمانية للكتاب والأدباء.
وفي الإطار الثقافي الفكري تقيم الجمعية العمانية للكتاب والأدباء ممثلة بلجنة الفكر مساء الأربعاء المقبل بمقرها بمرتفعات المطار جلسة حوارية فكرية بعنوان «حوار مع مفكر» مع سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي الأمين العام بمكتب الإفتاء، ويدير الحوار مروان الذهلي. ويعتبر الشيخ السيابي من أهم الكتاب والمؤلفين العمانيين، اذ ألف ما يقارب 12 كتابا في العلوم الإسلامية والفقه بالإضافة إلى أكثر من خمسين بحثا في الشأن الفكري والثقافي والأدبي خاصة تلك التي لها علاقة بتاريخ عمان ومجدها الإنساني والحضاري.