الصحف الأوروبية في أسبوع

بروكسل – «عمان» – شربل سلامة:

تطرقت الصحف الأوروبية الصادرة خلال الأسبوع الماضي إلى عدد من التحليلات والتغطيات والتقارير المتنوعة من أهمها:
– نتائج الانتخابات الفرعية المناطقية التي جرت في ألمانيا الأحد الماضي.
– تكريم الجنود البولنديين الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية.
– المحاولة اليونانية لاسترجاع جداريات و منحوتات رخامية أثرية يونانية موجودة في بريطانيا.
– التحالفات الحزبية الجديدة في إيطاليا.
– المظاهرات التي تجري في هونج كونج.
– مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
– التعيينات الجديدة في هيئة المفوضية الأوروبية.
– استخدام الكرَّاجات الكهربائية في البلدان الأوروبية.

البلجيكية: الديموقراطية الحيَّة في بريطانيا العظمى

بعد أن أعلن رئيس وزراء بريطانيا أنَّه ليس مستعداً لأن يطلب من بروكسل تأجيلاً جديداً لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبعد أن استقال جو جونسون شقيق بوريس جونسون من الحكومة البريطانية، وقبل أن يصوت مجلس اللوردات على مطلب مجلس العموم، تساءلت صحف أوروبية عديدة صدرت في أواسط الأسبوع عما إذا كان البرلمان البريطاني، أي مجلس العموم، قد استعاد المبادرة بالنسبة للشأن الأوروبي. ذلك أنَّ الأوضاع السياسية الحالية في المملكة المتحدة البريطانية تشير إلى أن البرلمانيين البريطانيين قد استعادوا المبادرة قبل أن يتم تعليق أعمالهم من التاسع من سبتمبر حتى الرابع عشر من أكتوبر.
هذا التعليق كان سيمنع أي نقاش حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. هكذا وبعد أن أقرَّ مجلس العموم البريطاني قانوناً يعارض أي خروج للملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، كتبت يومية دي مورغن البلجيكية أنَّ الديموقراطية البريطانية هي ديموقراطية حيَّة تتحسس نبض الناس. تطلق اليومية البلجيكية الثناء على موقف النواب البريطانيين و تشير إلى أنَّ نقاشاتهم تدل على حيوية و ديمومة ديموقراطيتهم.
النواب البريطانيون برهنوا أنَّ الشعب يملك الكلمة الفصل من خلالهم. لقد دلَّت المناقشات الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أنَّ هذه العملية سيكون لها بالغ الأثر على الرخاء الاقتصادي الَّذي تتمتع به المملكة المتحدة. سيسجل التاريخ أن أعضاء البرلمان البريطانيين عرفوا كيف يتخطّون خلافاتهم و انقساماتهم بين معارضين وموالين، من أجل تلبية الرغبة الشعبية العامة بجعل القواعد والقوانين تنظّم خروج المملكة من الاتحاد الأوروبي، لأنَّ في ذلك تحقيقاً لمستقبل موعود يستمر فيه الرخاء والنمو الاقتصاديين في بريطانيا العظمى.