بعد رحيله .. زيمبابوي تمنح موجابي لقب البطل القومي

هاراري ـ رويترز : قال إمرسون منانجاجوا رئيس زيمبابوي إن بلاده أعلنت روبرت موجابي بطلا قوميا أمس، وستظل في حداد لحين دفن الرئيس الراحل. وتوفي موجابي، الذي حكم زيمبابوي لما يقرب من أربعة عقود، في مستشفى بسنغافورة امس عن 95 عاما. وكان موجابي أحد أكثر الشخصيات استقطابا في تاريخ قارة أفريقيا وأحد عمالقة الكفاح ضد الاستعمار في القارة لكن حكمه انتهى حينما أطاح به الجيش. وقال إمرسون منانجاجوا على حسابه الرسمي على تويتر «أُعلن ببالغ الحزن وفاة الأب المؤسس والرئيس السابق لزيمبابوي (الرفيق) روبرت موجابي».
وانهالت التعازي من الزعماء الأفارقة. فبعثت حكومة جنوب أفريقيا بتعازيها في وفاة «مقاتل لا يعرف الخوف من أجل التحرير في عموم أفريقيا». ونعى الرئيس الكيني أوهورو كينياتا «رجلا شجاعا لم يخش قط من القتال من أجل ما كان يؤمن به حتى لو لم يحظ هذا الأمر بشعبية».
وفي زيمبابوي، قدم حتى خصوم موجابي تعازيهم في الرجل. وقال ديفيد كولتارت وهو عضو معارض في البرلمان ومحام حقوقي «لقد كان أحد عمالقة المشهد في زيمبابوي وسيكون إرثه الإيجابي الدائم هو دوره في إنهاء حكم الأقلية وتوسيع نطاق التعليم الجيد ليشمل جميع مواطني زيمبابوي». وتوفي موجابي في سنغافورة حيث كان يتلقى العلاج الطبي في السنوات الماضية. وفي نوفمبر قال منانجاجوا إن موجابي لم يعد قادرا على السير عندما نُقل إلى مستشفى في سنغافورة، لكنه لم يحدد طبيعة العلاج الذي يتلقاه.