الذهب ينخفض مع انحسار الطلب على الملاذ الآمن

(رويترز) – ظلت أسعار الذهب تتعرض لضغوط أمس ، في الوقت الذي شجعت فيه بيانات أمريكية قوية المستثمرين على العودة إلى الأصول العالية المخاطر مما أضر بالطلب على المعدن الأصفر الذي يُعتبر ملاذا آمنا، ودفع البلاتين أيضا للانخفاض ثلاثة بالمائة.
تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمائة إلى 1509.41 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن هبط واحدا بالمائة إلى 1504.30 دولار وهو أدنى مستوى منذ 23 أغسطس . وهبط الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.5 بالمائة إلى 1517.90 دولار للأوقية.
وتراجعت أسعار الذهب أمس الأول الخميس اثنين بالمائة بعد بيانات إيجابية للتوظيف في القطاع الخاص ومن قطاع الخدمات الأمريكي. وتدفع تلك الانخفاضات الذهب إلى مسار تكبد خسائر للأسبوع الثاني على التوالي.
كما تعزز الإقبال على المخاطرة بفعل أنباء عن أن الولايات المتحدة والصين اتفقتا على إجراء محادثات رفيعة المستوى في أوائل أكتوبر المقبل مما غذى التفاؤل بإحراز تقدم كبير في خفض التصعيد في النزاع التجاري المرير والطويل بين البلدين.
وقفز الذهب نحو 18 بالمائة منذ بداية العام الجاري إذ أوقدت الحرب التجارية مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي وشجعت بنوكا مركزية كبيرة في أنحاء العالم على خفض أسعار الفائدة.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 1.4 بالمائة إلى 18.37 دولار للأوقية، بعد أن تراجعت 4.8 بالمائة في الجلسة السابقة. وتظل الفضة متجهة صوب اختتام الأسبوع على ارتفاع. وبلغت الفضة أعلى مستوياتها منذ سبتمبر 2016 يوم الأربعاء الماضي.
وهبط البلاديوم 0.7 بالمائة إلى 1548.94 دولار ليتراجع بعد أن ارتفع على مدى ثلاث جلسات على التوالي.
في غضون ذلك، نزل البلاتين ثلاثة بالمائة إلى 928.25 دولار للأوقية.