سعر نفط عُمان يرتفع إلى «60.15» دولار للبرميل .. والأسعار العالمية تتراجع

عواصم /‏‏ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس (15ر60) دولار أمريكي. وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد اليوم ارتفاعًا بلغ (93) سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الخميس الذي بلغ (22ر59) دولار أمريكي. تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر سبتمبر الجاري بلغ (63) دولارًا أمريكيًا و(87) سنتًا للبرميل مرتفعًا بمقدار دولارين أمريكيين و(15) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أغسطس الماضي. وانخفضت أسعار النفط أمس في الوقت الذي واصلت فيه التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين الضغط على المعنويات على الرغم من إحراز تقدم دبلوماسي.
تراجع خام القياس العالمي برنت 45 سنتا أو 0.7 بالمائة إلى 60.50 دولار للبرميل. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 49 سنتا أو 0.9 بالمائة إلى 55.81 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت دولارا إلى 59.95 دولار للبرميل.
وما زال برنت يتجه لتحقيق رابع مكسب أسبوعي على التوالي بينما يمضي الخام الأمريكي على مسار الارتفاع للأسبوع الثاني.
واتفقت بكين وواشنطن الخميس على إجراء محادثات رفيعة المستوى في أوائل أكتوبر . ولقى النبأ ترحيب المستثمرين الذين يأملون في انتهاء الحرب التجارية التي أدت إلى زيادات متبادلة للرسوم الجمركية بين أكبر اقتصادين في العالم، مما أضر بالنمو الاقتصادي.
ويؤثر النزاع الممتد من فترة طويلة سلبا على أسعار النفط، على الرغم من أن الأسعار ارتفعت على مدى العام بفضل عوامل من بينها تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا لتصريف المخزونات. لكن محللين يحذرون من أن العوامل الأساسية للسوق تظل تشير إلى الهبوط وتعتمد بقوة على التوصل إلى تسوية للأزمة التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات النفط والمنتجات النفطية في الولايات المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي، مع تراجع مخزونات الخام للأسبوع الثالث على التوالي على الرغم من قفزة سجلتها الواردات.
وتراجعت مخزونات الخام 4.8 مليون برميل، ما يزيد بمقدار المثلين تقريبا مقارنة مع توقعات المحللين، إلى 423 مليون برميل وهو أدنى مستوى منذ أكتوبر 2018.
و ذكر تقرير إخباري ان كمية كبيرة من النفط تسربت إلى البحر المتوسط من مصنع في ميناء حيفا شمالي إسرائيل بعد حريق هائل في المنشأة أمس الأول الخميس. وبحسب صحيفة «يديعوت احرونوت» شب حريق أمس في مستودع للنفط في المصنع كان يحتوى على 80 طنا من النفط.
وغطى الدخان المتصاعد من المستودع مدينة حيفا. وشارك عدد كبير من أطقم الإطفاء في إخماد الحريق. وقالت الصحيفة أن الحريق أدى إلى وقف حركة السفن من وإلى الميناء. وأضافت أن اثنين على الأقل من رجال الإطفاء تعرضا لإصابات طفيفة.
من جانب آخر أفاد بيان عراقي أمس بأن رئيس الحكومة عادل عبد المهدي تلقى اتصالا هاتفيا من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للتنسيق بين البلدين مع البلدان المصدرة للنفط /‏‏اوبك/‏‏ وخارجها للسيطرة على أسعار النفط الخام ومنع تدهورها.
وأوضح بيان للدائرة الإعلامية في الحكومة العراقية وزع أمس الجمعة « رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تلقى اتصالا هاتفيا من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بحثا خلاله تنسيق جهود البلدين مع بقية الأطراف في منظمة أوبك وخارجها للسيطرة على أسواق النفط ومنع تدهور أسعاره». وتستقر صادرات النفط الخام العراقية منذ اشهر عند سقف 3ملايين و500 ألف برميل يوميا بعد التزام العراق بقرار منظمة أوبك بتخفيض مستويات الإنتاج إلى حدود معينة من أجل ضبط أسعار النفط في السوق العالمية.