الدولار يستقر .. والنمو يتباطأ في منطقة اليورو

بروكسل- سنغافورة (رويترز): أظهرت بيانات من الاتحاد الأوروبي أمس أن نمو منطقة اليورو تراجع بمقدار النصف في الربع الثاني من العام الجاري مع انكماش اقتصاد ألمانيا وتباطؤ التجارة، مما يؤكد تقديرات صادرة في وقت سابق.
وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات): إن الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو زاد 0.2 بالمائة في الربع الثاني، بعد نموه 0.4 بالمائة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.
وتماثل البيانات التقديرات السابقة ليوروستات وتوقعات السوق، وتؤكد الآفاق التشاؤمية للتكتل الذي يضم 19 دولة والذي يواجه تهديدا مزدوجا من الضبابية المحيطة بانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي والحروب التجارية العالمية.
وتباطأت التجارة ككل خلال الربع، مع نمو الواردات بوتيرة أقل مقارنة مع الربع الأول واستقرار الصادرات بعد أن سجلت نموا نسبته 0.9 بالمائة في الربع السابق. وإجمالا ساهمت التجارة بخصم 0.1 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي.
وانكمش اقتصاد ألمانيا، الأكبر في التكتل والذي يعتمد بقوة على الصادرات، بنسبة 0.1 بالمائة في الربع الثاني، مسجلا أسوأ أداء في منطقة اليورو. وتسبب تقرير صادر أمس الخميس -ذكر أن الطلبيات الصناعية الألمانية انخفضت مجددا في يوليو- في زيادة المخاوف بشأن حدوث ركود في الربع الثالث في المحرك الاقتصادي التقليدي لأوروبا. كما أكد يوروستات أن نمو التوظيف تباطأ في منطقة اليورو إلى 0.2 بالمائة في الربع الثاني من 0.4 بالمائة في الربع الأول.
و تلقى الدولار الدعم في مواجهة العملات المناظرة من بيانات اقتصادية أمريكية متفائلة أمس، مما أوقف عمليات بيع للعملة الأمريكية جرت في الآونة الأخيرة بينما عززت البيانات أيضا عملات آسيوية في الوقت الذي خفف فيه مستثمرون نظرتهم التشاؤمية في الآونة الأخيرة تجاه الاقتصاد العالمي.
وتشير مسوح منفصلة إلى أن أكبر اقتصاد في العالم في وضع أفضل مقارنة مع ما كان يخشاه المستثمرون. وتسارع نشاط قطاع الخدمات الأمريكي في أغسطس وعزز أرباب الوظائف في القطاع الخاص التوظيف بما يتجاوز التوقعات.
وساهم ذلك في عزوف عام عن المخاطرة في أسواق العملة والسندات والأسهم غذته أنباء عن استئناف المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين الشهر القادم.
وأبقت البيانات الدولار مستقرا مقابل معظم العملات الرئيسية مع ترقب المستثمرين لتقرير الوظائف الشهري.
وسجل الجنيه الاسترليني أفضل أداء أسبوعي منذ مايو، مرتفعا نحو 1.4 بالمائة مقابل الدولار في الوقت الذي بدا فيه أن البرلمان يدفع بريطانيا بعيدا عن حافة الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق عبر التصويت بالموافقة على تأجيل الخروج.
واستقر الاسترليني عند 1.2328 دولار بحلول الساعة 0628 بتوقيت جرينتش. وارتفعت عملات آسيوية على نحو طفيف.
وقبع الدولار الأسترالي قرب أعلى مستوى في شهر الذي سجله الخميس عند 0.6817 دولار أمريكي. ولامس الوون الكوري الجنوبي أعلى مستوى في شهر عند 1198.40 للدولار ثم تراجع قليلا.
ولم يشهد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من عملات منافسة، تغيرا يذكر عند 98.387. واستقر اليورو عند 1.1040 دولار.
وصعد الين الياباني الذي يُعتبر ملاذا آمنا، والذي باعه المستثمرون لينخفض لأدنى مستوى في شهر عند 107.22 للدولار أمس، قليلا إلى 106.99 في مؤشر على تسلل بعض الحذر إلى السوق.
واستقر اليوان الصيني تقريبا على الرغم من أنه يتجه صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في ثلاثة أسابيع.