صندوق النقد سيفرج عن شريحة ثالثة من برنامج تمويلي لأنجولا

كيب تاون (د ب أ) – أعربت حكومة أنجولا عن ثقتها في أن صندوق النقد الدولي سيفرج عن شريحة ثالثة من برنامج القرض الذي يقدمه للبلاد. ويهدف القرض إلى إعادة هيكلة الشركات المملوكة للدولة واتخاذ إجراءات أخرى لتحسين الحوكمة الاقتصادية.
وقالت أيا-إيزا ناسيليا جوميز دا سيلفا، وزيرة الدولة لشؤون الموازنة بوزارة المالية في أنجولا، في مقابلة مع تليفزيون وكالة أنباء «بلومبرج» على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي عن أفريقيا، المنعقد بمدينة كيب تاون: إن حصول البلاد على الشريحة الثانية من القرض مؤخرا بقيمة 248 مليون دولار، كان إنجازا كبيرا، لأنه عمل ضخم. وتلقت أنجولا حتى الآن 1.24 مليار دولار من القيمة الإجمالية للقرض.
وأضافت: «نقوم بما في وسعنا من أجل تعزيز الأداء الاقتصادي، وهو ما يقيموه على النحو الأمثل. ولذلك نتوقع الإفراج عن الشريحة الثالثة من القرض». وكان المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي وافق في ديسمبر الماضي على تقديم قرض لأنجولا بقيمة إجمالية 3.7 مليارات دولار، وبمعدل فائدة يتسم بالمرونة. وكان الحكومة الأنجولية خفضت قيمة العملة المحلية «الكوانزا» في ‏يناير من عام 2018. ووفقا لـ «بلومبرج»، يساور الشك مسؤولي صندوق النقد الدولي فيما يتعلق بديون الحكومة، والتي تصل إلى 90 في المائة من إجمالي الناتج المحلي.