السيب ومسقط.. من ينفرد بالصدارة؟

يخوض السيب اختبارا شرسا عنوانه التشبث بالصدارة عندما يواجه ضيفه مسقط اليوم على استاد السيب الرياضي في قمة مباريات المجموعة الثانية من منافسات كأس الاتحاد لكرة القدم ويتصدر السيب جدول ترتيب المجموعة الثانية برصيد 7 نقاط متفوقا بفارق الأهداف فقط عن ملاحقه ومطارده المباشر مسقط الذي يملك الرصيد ذاته من عدد النقاط.
لذا تكتسي مباراة اليوم أهمية مضاعفة كونها لا تقبل أنصاف الحلول وسيدخلها كلا الفريقين بشعار الخطأ ممنوع والنقاط الثلاث مطلب ضروري ملح في مهمة العزف المنفرد على الصدارة.
وكان لقاء الذهاب الذي جمع ما بين الفريقين في الجولة الثانية من المنافسات قد انتهى بالتعادل السلبي مما يؤجج حدة الصراع في لقاء اليوم الذي ينبئ بحظوظ متكافئة في نسبة موازين الفوز وإن كانت الأفضلية ستصب مبدئيا في مصلحة السيب كونه سيخوض لقاء الإياب الفاصل اليوم على ارضه وبين جمهوره مما يجعله الأقرب لحسم معركة الانفراد بالصدارة.
ويأمل السيب فعليا أن يضرب عصفورين بحجر واحد في مباراة اليوم المصيرية على صدارة المجموعة فهو يخطط لكسب نقاط الموقعة الكاملة وبالتالي ضمان الابتعاد بالصدارة عن مسقط بالذات.
وستلقي القمة بظلالها أيضا على مسقط كونه هو الآخر ينشد الانفراد بصدارة ترتيب المجموعة الثانية لاسيما وأنه يقدم مستويات فنية مرضية لجماهيره من شأنها أن تشكل حافزا معنويا كبيرا في لقاء اليوم.
ويهدف مسقط إلى بلوغ النقطة العاشرة وإزاحة مضيفه السيب من كرسي الصدارة وذلك لن يـتأتى إلا إذا واصل مسقط تقديم مستوياته الثابتة في المسابقة والتي توجها بانتصارين وتعادل خلال المباريات الثلاث الماضية حيث افتتح مشواره بالفوز على العروبة بهدفين دون رد في الجولة الأولى وتعادل مع السيب في الجولة الثانية بدون أهداف وانتصر على نادي عمان في الجولة الثالثة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة فهل يطيح مسقط بالسيب ويعتلي عرش الصدارة أم أن الأخير ستكون له الكلمة الفصل في اللقاء؟ هذا ما نحن بصدد معرفته في لقاء اليوم.