الخليلي: كــل عصــر يحـتاج الى مجددين يعيدون للأمة فتوّتها

كتب ـ سيف الفضيلي: أكد سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة أن كل عصر من العصور يحتاج الى مجددين يتجدد بهم الدين وتعود بهم الى الأمة فتوتها لتنشأ على الصلة بالله تعالى ونهج نبيه والتمسك بهدي القرآن، بحيث تنشأ من جديد على الصلة بالله والتمسك بهدي القرآن والسير على نهج النبي عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام.
وقال سماحته هؤلاء هم العدول الذين أشار اليهم الحديث الشريف (يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين). مضيفا: ما أكثر أولئك الجاهلين والمبطلين والغالين الذين تعوجّ بهم المسالك ويخرجون عن مهيع الرشد، مؤكدا انه لا بد ممن يحمل هذه الأمانة على عاتقه ان يقوم بدوره الفعال في تبصير الناس بالحق ودعوتهم الى الرشد.
وشدد المفتي العام للسلطنة على ان الدعوة الصحيحة لا بد من ان تكون مؤطرة في إطار الفقه في دين الله لأنها لا بد ان تكون مؤطرة حسب حكم الله؛ وحكم الله تعالى لا يتوصل اليه بالجهل وانما يتوصل به بالعلم، ولذلك فإن الفقه في دين الله تعالى هو مناط القيام بهذه الدعوة عندما يفقه الإنسان ويضطلع بأمانة الله إلى الله.
وأضاف سماحته أن الدعوة الصحيحة أيضا لا بد من أن تكون مؤطرة ، فالأعمال لا بد أن تكون وفق أمر الله تعالى ولا يمكن ان يتخبط فيها الإنسان فيتصرف فيها كما يملي عليه هواه.. محذرا من خطورة القول على الله تعالى بغير علم ففي القرآن جاء مقرونا بالشرك بالله تعالى.