عشرات القتلى والجرحى في انفجار بكابول نفذته طالبان

عواصم ـ وكالات: أدى انفجار سيارة مفخخة نفذته حركة طالبان في كابول أمس الى عشرات القتلى بينهم عنصران من قوة حلف شمال الاطلسي، في هجوم جديد استهدف العاصمة الأفغانية بينما تُجري الولايات المتحدة وحركة طالبان محادثات للتوصل إلى اتفاق يتيح سحب القوات الأمريكية من هناك.
ووقع الانفجار في حي شاش داراك، البالغ التحصين والمحاذي للمنطقة الخضراء، حيث تتواجد العديد من المجمعات المهمة بينها المديرية الوطنية للأمن وهي جهاز الاستخبارات الأفغاني.
وأظهرت مشاهد التقطتها كاميرات مراقبة على ما يبدو للهجوم الذي وقع صباح امس، حافلة صغيرة رمادية اللون، بعد أن تجاوزت عدة سيارات بيضاء المتعددة الاستخدامات (إس يو في) كانت تنتظر للانعطاف يمينا إلى شارع.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي إن 10 مدنيين على الأقل قتلوا فيما اصيب 42 آخرون بجروح.
وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، على تويتر مسؤولية الحركة عن الهجوم قائلا إن «انتحاريا» فجر السيارة المفخخة. وأضاف أن 12 من «الغزاة الأجانب» قتلوا.
وعاد الموفد الأمريكي الى افغانستان زلماي خليل زاد أمس الى الدوحة لاستئناف المفاوضات مع طالبان سعيا الى اتفاق يتيح انسحابا عسكريا للولايات المتحدة، وفق ما أفاد متحدث باسم الخارجية الأمريكية فرانس برس.