«نجوم الخابورة» يفوز ببطولة ناشئي السويق

السويق- محمد الجهوري –

توج ناشئي فريق النجوم التابع لنادي الخابورة ببطولة الناشئين في نسختها الثانية لكرة القدم التي نظمها فريق الساحل التابع لنادي السويق بنتيجة 2 /‏‏ 1 وذلك برعاية رجل الأعمال حيدر بن موسى الفيروز نائب رئيس شركة الفيروز للتجارة والمقاولات وبحضور الشيخ بدر البارحي رئيس فريق الساحل وهشام العدواني رئيس لجنة التطوير باتحاد كرة القدم، وتعيب الشيادي عضو اتحاد الهوكي ودرويش الكيومي عضو المجلس البلدي، ورؤساء الفرق، وضيوف من المملكة العربية السعودية حضروا النهائي، وجمهور غفير تواجد على المدرجات الخشبية لفريق الساحل وعلى جنبات الملعب. وقبل بداية المباراة أقبل طفل يمتطي جواده حاملا معه كأس البطولة وتسليمها لراعي الحفل ثم ذهب مسرعًا على صهوة جواده أمام الضيوف بطريقة احترافية وقد أثارت هذه اللقطة إعجاب الحضور والجماهير.
وقد جاء تتويج ناشئي النجوم بالبطولة بعد الفوز على ناشئي فريق البداية بهدف في نهائي مثير بين الفريقين جعل ختام البطولة مسكا رائعا حيث بدأ بالتسجيل لاعب النجوم علي الحوسني بعد مضي خمس دقائق الأولى وبهذا كسر الحوسني قاعدة جس النبض في ربع الساعة الأولى وبعد الهدف ارتفع المستوى الفني ورتم المباراة، حيث استطاع اللاعب علي البلوشي من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة ١١ من عمر الشوط بعدها شعر فريق البداية بالخطر وأخذ بالمبادرة وتنظيم الصفوف واستطاع إيجاد بعض الفرص الخطيرة السانحة للتسجيل، ولكنه لم يستطع التهديف لصلابة دفاع فريق النجوم وتألق الحارس إسماعيل الحوسني ليعلن حكم الساحة راشد الحارثي انتهاء مجريات الشوط الأول بتقدم النجوم بهدفين نظيفين. ومع بداية الشوط الثاني كانت النية واضحة لفريق البداية لتقليص الفارق وتقريب النتيجة ومن ثم التفكير في التعادل، ومن ثم الفوز بالمباراة وكانت للاعبي ناشئي فريق البداية عدة محاولات وجمل تكتيكية للوصول إلى مرمى النجوم ولكن كل المحاولات تكسرت أمام دفاع فريق النجوم ويقظة الحارس إسماعيل الحوسني حتى جاءت الدقيقة ٦٧ ومن كرة عرضيه يطير لها اللاعب هشام الكيومي في الهواء ليسجل هدفا ليستمر اللعب سجالاً بين الفريقين مع أفضلية لفريق النجوم الذي شكل خطرًا على مرمى البداية بفضل تحركات الثنائي علي الحوسني وعلي البلوشي، ومن خلفهم اللاعب مالك الحوسني واللاعب عبدالعزيز الشحي الذي كان بديلًا ناجحًا في الشوط الثاني بفضل تحركاته في أرجاء الملعب، ولكن كل المحاولات لم تأتِ بجديد من جانب الفريقين بعدها يطلق حكم المباراة صافرة النهاية بفوز فريق النجوم بالنتيجة ذاتها وتتويجه بالبطولة.
أدار المباراة النهائية طاقم تحكيمي قدير مكون من راشد الحارثي حكم ساحة وساعده على الخطوط كل من علي المجيني مساعدًا أول وعبدالواحد الندابي مساعدًا ثانيًا وبدر العاشوري حكمًا رابعًا.

التكريم

وبعد ذلك قام راعي حفل الختام والمباراة النهائية رجل الأعمال حيدر الفيروز وبرفقة رئيس فريق الساحل بتكريم المساهمين والداعمين للبطولة وتكريم الشركات وفي مقدمتهم روائع الاحتراف لتفصيل الملابس الرياضية وعيادة وصيدلية دار الحكيم وشركة البعد الثلاثي للاستشارات الهندسية وشركة مشاريع راضي البارحي لتأجير المعدات الثقيلة وأخيرًا الأصيل للحلوى العمانية. وبعدها قام بتكريم جميع الفرق المشاركة وتكريم اللجنة المنظمة واللجنة الإعلامية، وقد تم تكريم خميس السناني مدير البطولة على الدور الكبير والجهود المبذولة من قبله في إنجاح البطولة وأيضا باقي أعضاء اللجنة المنظمة، ثم قام بتكريم حكام المباراة وتكريم معلق المباراة يونس الرواحي وبعد ذلك جاء دور الجوائز الفردية للمجيدين فقد حصل على أفضل لاعب بالبطولة مالك الحوسني من فريق النجوم، وأفضل حارس مازن الحراصي من فريق البداية، وتوج بلقب الهداف اللاعب مهند السعدي من فريق الردة، بعدها قام راعي الحفل الختامي بتكريم فريق البداية بكأس الوصيف والميداليات الفضية وأخيرا، توج فريق النجوم بالميداليات الذهبية وكأس البطولة وسط فرحة عارمة لجميع لاعبي وأنصار ومحبي فريق النجوم.
وبعد التكريم، قال راعي حفل الختام والمباراة النهائية رجل الأعمال حيدر بن موسى البلوشي: أنا سعيد بتواجدي وسط هذا الحضور والتجمع الرياضي الكبير. ومثل هذه البطولات للمراحل السنية لها الأثر والمردود الإيجابي في المستقبل البعيد كما أن هذه البطولات هي مخرجات طيبة من طينة اللاعبين ورافد حقيقي للأندية والمنتخبات، وقد شاهدت مستوى فنيا كبيرا من لاعبين صغار، ولكنهم قدموا المستوى الفني الكبير، ويبشر بمستقبل واعد لهؤلاء الصغار، وأتمنى الاستمرار في إقامة مثل هذه البطولات.