المواد الغذائية العالمية تسجل انخفاضا في أغسطس انعكاسا لأسعار الحبوب والسكر

ارتفاع استهلاك الأرز إلى 519 مليون طن كأعلى مستوى على الإطلاق –

عمان: شهدت أسعار المواد الغذائية العالمية انخفاضًا في شهر أغسطس، مدفوعة بالانخفاض الحاد في أسعار الحبوب الأساسية والسكر. وفقًا لتقرير صدر اليوم عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).
وبلغ متوسط مؤشر الفاو لأسعار الغذاء، الذي يشير إلى نسبة التغير الشهري في أسعار سلة من السلع الغذائية، 169.8 نقطة في شهر أغسطس 2019، بانخفاض بنسبة 1.1 بالمائة عمّا كان عليه في شهر يوليو وارتفاع بمقدار 1.1 بالمائة عن مستواه في أغسطس 2018.
وسجل مؤشر الفاو لأسعار الحبوب انخفاضًا بنسبة 6.4 في المائة مقارنة بالشهر السابق. وانخفضت أسعار الذرة بشكل حاد نتيجة توقعات بموسم حصاد أكبر بكثير من التوقعات السابقة في الولايات المتحدة الأمريكية، أكبر منتج ومصدر للذرة في العالم. وبقيت أسعار القمح أيضًا تحت ضغط نزولي، مما يعكس وفرة كبيرة في كمية الصادرات، لكن أسعار الأرز ارتفعت بسبب التأثيرات الموسمية بالإضافة إلى المخاوف بشأن تأثير الطقس على المحاصيل في تايلاند.
وتراجع مؤشر الفاو لأسعار السكر بنسبة 4.0 بالمائة عن شهر يوليو الماضي، ويعزى ذلك بدرجة كبيرة إلى ضعف الريال البرازيلي، إضافة إلى احتمالات توفير الهند والمكسيك شحنات أكبر.
وعلى النقيض من ذلك، ارتفع مؤشر الفاو لأسعار الزيوت النباتية بنسبة 5.9 بالمائة في شهر أغسطس مسجلًا أعلى مستوى في 11 شهرًا بسبب الارتفاع في الطلب العالمي على واردات زيت النخيل وكذلك بسبب الظروف الجوية غير المواتية في مناطق الزراعة الرئيسية في إندونيسيا. كما ارتفعت أسعار زيت فول الصويا أيضا، مدفوعةً جزئيًا بانخفاض حجم سحق فول الصويا دون المتوقع في أمريكا الشمالية. كما ارتفع مؤشر الفاو لأسعار اللحوم في شهر أغسطس بنسبة 0.5 بالمائة، مسجلًا زيادة بنسبة 12.3 بالمائة مقارنة بقيمته في بداية العام. ويعكس هذا الارتفاع ارتفاع الأسعار الدولية للحوم الخنازير، مدفوعًا بقوة الطلب على الواردات من الصين، حيث أدت حمى الخنازير الإفريقية إلى تقليل الإنتاج المحلي.
وارتفع مؤشر الفاو لأسعار منتجات الألبان بنسبة 0.5 بالمائة عن مستواه في شهر يوليو، ليعكس الانخفاضات الحادة المسجلة في الشهرين السابقين، حيث ارتفعت أسعار الجبن ومسحوق الحليب المنزوع الدسم ومسحوق الحليب كامل الدسم.

توقعات جديدة حول الإنتاج العالمي للحبوب

وأصدرت الفاو موجزًا جديدًا عن إمدادات الحبوب والطلب عليها، وفيه رفعت المنظمة توقعاتها لشهر يوليو بشأن الإنتاج العالمي للحبوب بمقدار 22 مليون طن ليصبح 2708 مليون طن، أي أعلى بنسبة 2.1 بالمائة عن نتائج عام 2018.
وحول ذلك، قالت المنظمة: تعكس التعديلات في الغالب تحسن توقعات إنتاج الذرة في الولايات المتحدة. ورغم أن الفاو خفضت توقعاتها لإنتاج القمح العالمي في عام 2019 بسبب انخفاض إنتاجية المحاصيل في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي، إلا أن هذه التوقعات ما تزال أعلى بنسبة 5.0 في المائة عن عام 2018. وارتفعت توقعات الفاو لإنتاج الأرز العالمي مقارنة بشهر يوليو إلى 517 مليون طن، بما يتناسب مع المستوى القياسي للعام الماضي، مدفوعًا بزيادة الإنتاج في الصين والولايات المتحدة.
وتوقعت أن يسجل الاستخدام العالمي للحبوب في العام المقبل رقمًا قياسيًا جديدًا قدره 2715 مليون طن مدعومًا بارتفاع استهلاك الأرز الذي سجل 519 مليون طن، وهو أعلى مستوى له على الإطلاق، مما أدى إلى زيادة قدرها 0.5 كيلوجرام للفرد الواحد مقارنة بالعام السابق. كما ارتفعت توقعات استخدام القمح والذرة والشعير.
وتشير التوقعات بخصوص موسم حصاد أقوى إلى وصول المخزونات العالمية للحبوب إلى 847 مليون طن بحلول نهاية المواسم في 2020، والتي ستبقى، رغم ذلك، دون مستواها في بداية الموسم بمقدار 16 مليون طن تقريبًا. ومن المتوقع أن تتراكم مخزونات الذرة بشكل حاد في الولايات المتحدة، في حين يتوقع حاليًا توسع مخزونات القمح في الصين بنسبة 7.9 بالمائة لتصل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.
وبقيت توقعات الفاو المتعلقة بتجارة الحبوب العالمية كما هي عند 415 مليون طن تقريبًا، إذ من المتوقع أن تعوض تجارة الأرز الانخفاض المتوقع في تجارة الذرة والذرة الرفيعة.