عقد الدور الأول من كأس الاتحاد ينقضي بـ ٣٦ هدفا في ١٦ مباراة

السيب وصحار وبهلا وظفار تتصدر مسابقة كأس الاتحاد –
كتب –  فيصل السعيدي –

انقضى عقد الدور الأول من مسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي ٢٠١٩ /‏‏‏‏ ٢٠٢٠م بحلوه ومره والذي شهد إحراز 36 هدفا في 16 مباراة وانسحاب مرباط رسميا من منافسات المسابقة وإصدار مذكرة العقوبة في حقه من قبل لجنة الانضباط باتحاد كرة القدم والتي قضت بتغريمه مبلغ 2500 ريال عماني نظير انسحابه من المسابقة. وشهدت مباريات الدور الأول تراوحا في الأداء وتباينا في النتائج مخلفة مستويات متفاوتة ما بين الأندية المشاركة تأرجحت ما بين العروض الجيدة والمتذبذبة في آن واحد بيد أنها أعطت مؤشرات جيدة عكست انطباعات دالة بأن المستويات الفنية قد تشهد ارتفاعا واطرادا أكبر في الدور الثاني من منافسات المسابقة وهذا هو المرجو والمأمول وفق المعطيات الحالية.
وفيما يلي يستعرض «عمان الرياضي» قراءة سريعة لما حدث في الدور الأول من مسابقة كأس الاتحاد والتي دلت عن نتائج متباينة وأفرزت عن فروقات واضحة في الأداء تجلت في جميع المباريات التي لعبت كما أسلفنا الذكر.

صحار يخطف صدارة
المجموعة الأولى

استطاع صحار أن يخطف صدارة المجموعة الأولى من مسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم بكل جدارة واستحقاق بعدما حسم أمر مواجهته المباشرة مع السويق بالفوز عليه بهدف نظيف أمس الأول ليرتقي إلى سلم صدارة المجموعة برصيد ٧ نقاط صاعدا على أكتاف السويق بالذات الذي تراجع بدوره إلى مركز وصافة ترتيب المجموعة متجمدا رصيده عند سابقة ٦ نقاط ومسلما راية الصدارة إلى صحار بعدما تنازل عنها في الجولة الثالثة.
وخـــــــاض صحار ٣ مباريات على مدار الدور الأول من المسابقــــــة حاصدا ٧ نقاط نتيجة الفوز في مباراتين والتعادل في مباراة واحدة بينما لم يتعرض للخسارة قط وتمكن خط هجومه من النيل من شباك خصومه في ٤ مناسبات بينما لم يلج شباكه سوى هدفين فقط ..
وجاءت صدارة صحار مستحقة جراء فوزه على النهضة في الجولة الافتتاحية بهدف نظيف قبل أن يتعثر في الجولة الثانية ويسقط في فخ التعادل الإيجابي أمام صحم بهدفين لمثله مفرطا بنقطتين ثمينتين وقتها ولكنه ما لبث أن استعاد توازنه في الجولة الثالثة حينما أسقط منافسه المباشرة على معركة الصدارة السويق بهدف نظيف ليعتلي الصدارة ويحسم أمرها مع نهاية مباريات الدور الأول من المسابقة.
من جانبه فرّط السويق بصدارة المجموعة وتنازل عنها مرغما بعدما تراجع إلى مركز الوصيف نتيجة خسارته المباراة الحاسمة أمام صحار بهدف لمثله ليقع في المحظور ويتراجع قسرا إلى وصافة الترتيب ليحدث ما كان يخشى عقباه.
وبخسارته غير المنتظرة أمام صحار تجمد رصيد السويق عند ٦ نقاط من ٣ مباريات حيث كان قد حقق الفوز في الجولتين الأولى والثانية على حساب صحم ٣ /‏‏‏ ١ في المباراة الأولى وعلى حساب النهضة ١ /‏‏‏ صفر في المباراة الثانية قبل أن يسقط أمام صحار في المباراة الثالثة بنتيجة صفر /‏‏‏ ١ مما كلفه فقدان الصدارة ليدفع الثمن غاليا مع نهاية لقاءات الدور الأول من المسابقة والتي تشير فيها أرقام السويق إلى تحقيقه انتصارين مقابل هزيمة واحدة وإحرازه ٤ أهداف وقبوله هدفين في مرماه.
ولحساب المجموعة ذاتها حسم صحم المركز الثالث لصالحه مع نهاية مباريات الدور الأول بعدما تفوق على النهضة بهدف نظيف في المواجهة المباشرة التي جمعتهما مساء أمس الأول ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى لمسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم ليرفع صحم رصيده إلى ٤ نقاط معمّقا جراح النهضة الذي بقي يعاني في قاع الترتيب بدون رصيد يذكر.
وبانتصاره المستحق على النهضة تذوق صحم حلاوة الانتصار الأول بعد ٣ مباريات عرفت فوزه في مباراة واحدة مقابل تعادل وحيد وهزيمة وحيدة حيث كان قد استهل مشواره في المسابقة بخسارة قاسية أمام السويق ١ /‏‏‏ ٣ قبل أن يصحح مساره ويتعادل في المباراة الثانية أمام صحار ٢ /‏‏‏ ٢ أعقبه الفوز على النهضة بهدف يتيم ولكنه كان كافيا لرفع الرصيد إلى ٤ نقاط مساهما خط هجومه بإحراز ٤ أهداف وفي المقابل تلقت مرماه ٥ أهداف.
من جهته فشل النهضة في تسجيل أي حالة انتصار في المسابقة حتى الآن، حيث ذاق وبال الهزيمة في جميع مبارياته الثلاث والتي خسرها بذات النتيجة ١ /‏‏‏ صفر ملخصة معاناة الفريق القابع في ذيل ترتيب المجموعة الأولى بجعبة خاوية من النقاط والأهداف في آن واحد، حيث لم يفلح خط هجومه العقيم في إحراز أي هدف وفي المقابل استقبلت دفاعاته الهشة ٣ أهداف.

السيب يتربع على عرش
المجموعة الثانية

يتربع السيب على صدارة المجموعة الثانية من كأس الاتحاد لكرة القدم برصيد ٧ نقاط من ٣ مباريات وذلك بعدما نجح في العودة من صور بالنقاط الثلاث نتيجة فوزه على مضيفه العروبة بثنائية نظيفة أمس الأول محافظا على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الثالثة على التوالي ومتربعا على عرش الصدارة أمام أقرب ملاحقيه مسقط والذي يملك بدوره ذات الرصيد من عدد النقاط (٧ نقاط) بيد أنه يتخلف بفارق الأهداف عن السيب المتصدر.
وكان السيب قد دشن مشواره في المسابقة بالفوز على نادي عمان بثلاثية نظيفة منحته النقاط الثلاث المستحقة قبل أن يسقط في فخ التعادل السلبي أمام مطارده المباشر على الصدارة مسقط ولكنه سرعان ما استعاد توازنه في المسابقة بالعودة من خارج القواعد منتصرا على مضيفه العروبة بهدفين دون رد رافعا رصيده إلى سبع نقاط ومسجلا خط هجومه ٥ أهداف ومحافظا على عذرية شباكه التي لم تلدغ بأي هدف حتى الآن.
من جانبه أبلى مسقط البلاء الحسن حتى اللحظة، حيث استطاع أن يجمع ٧ نقاط من ٣ مباريات خــــــــاضها في المســـــــابقة حتى الآن وكانت البداية أكثر من رائعة عندما حقق فوزا خارج ميدانه على حساب العروبة بهدفين نظيفين بعثت الإلهام للفريق ومنحته الدافع المعنوي الكبير لمواصلة طريق الانتصارات بيد أنه اصطدم بقوة السيب في المباراة الثانية عندما أجبره الأخـــــــــــير على الارتضاء والاكتفاء بنتيجة التعادل السلبي قبل أن ينهض من كبوة تعادله مع السيب وينتفض في الجولة الثالثة محققا فيها الانتصار على حساب نادي عمان بصعوبة بالغة ٤ /‏‏‏ ٣ وفي المجمل استطاع مسقط أن يحرز ٦ أهداف واستقبلت مرماه ٣ أهداف من ٣ مباريات لعبها في المسابقة حتى الآن.
ويحتل نادي عمان المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد نقطة واحدة من ثلاث مباريات متفوقا بفارق الأهداف فقط عن العروبة متذيل جدول الترتيب ولم يجنِ نادي عمان سوى نقطة يتيمة من تعادله الوحيد مع العروبة بهدف لمثله في الجولة الثانية من المسابقة في حين أنه تعرض للهزيمة في مباراتين أمام السيب المتصدر بثلاثية نظيفة في الجولة الأولى وأمام مسقط الوصيف بأربعة أهداف مقابل ثلاثة في الجولة الثالثة مسجلا خط هجومه ٤ أهداف ومتلقية مرماه ٨ أهداف.
أما العروبة القابع في ذيل الترتيب فهو الآخر لم يجنِ سوى نقطة وحيدة من تعادله الإيجابي ١ /‏‏‏ ١ مع نادي عمان في الجولة وفي المقابل سقط في وحل الهزيمة مرتين أمام مسقط بهدفين دون رد في الجولة الأولى وأمام السيب بالنتيجة ذاته في الجولة الثالثة أمس الأول واكتفى خط هجومه بتسجيل هدف واحد فقط من ٣ مباريات وفي المقابل اهتزت شباكه ٥ مرات.

بهلا يتحكم بمصير المجموعة الثالثة

يتحكم بهلا بمصير المجموعة الثالثة من منافسات مسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم والتي تمكن من انتزاع صدارتها أمس الأول عقب فوزه على منافسه المباشر الرستاق بهدفين مقابل هدف رافعا رصيده إلى ٤ نقاط من مباراتين خاضهما في المسابقة حتى الآن.
وقبض بهلا على صدارة المجموعة بعد عرض فني جيد أمام الرستاق توجه بصدارة المجموعة الثالثة وكان بهلا قد استهل مشواره في المسابقة بالتعادل أمام فنجاء بهدف لمثله في الجولة الأولى قبل أن يخلد للراحة في الجولة الثانية ويعود أقوى في الجولة الثالثة التي شهدت فوزه اللافت على حساب الرستاق مساهما خط هجومه بتسجيل ٣ أهداف ومستقبلة دفاعاته هدفين فقط.
وفي المقابل تراجع الرستاق من مركز الصدارة إلى مركز الوصافة بعدما خسر مباراته أمام بهلا أمس الأول متجمدا رصيده عند ٣ نقاط من مباراتين، حيث لم ينجح سوى في تحقيق فوز واحد في المسابقة حتى الآن وكان ذلك أمام فنجاء في الجولة الثانية بهدف وحيد لتستقر إحصائية الرستاق عند تسجيله هدفين وتلقيه هدفين أيضا. أما فنجاء فلا زال ينحني في مؤخرة ترتيب المجموعة برصيد نقطة يتيمة جناها من تعادله الوحيد أمام بهلا في الأسبوع الأول من المسابقة قبل أن يسقط في اختبار الرستاق بهدف وحيد في الجولة الثانية مكتفيا خط هجومه باحراز هدف يتيم في الوقت الذي استقبلت فيه مرماه هدفين.

صدارة لظفار وانسحاب لمرباط

يتصدر ظفار المشهد الكروي في المجموعة الرابعة باعتلائه قمة الترتيب برصيد ٣ نقاط من مباراة واحدة، حيث تمكن من تحقيق الفوز على حساب غريمه التقليدي النصر بهدفين نظيفين ويأتي النصر ثانيا برصيد خالٍ من النقاط جراء خوضه مباراة واحدة فقط أمام ظفار.
وقد أربك مرباط حسابات المجموعة الرابعة بإعلانه في وقت سابق الانسحاب رسميا من منافسات مسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم وهو ما دفع لجنة الانضباط باتحاد كرة القدم مؤخرا إلى إيقاع عقوبة مالية بحق نادي مرباط تتمثل في فرض غرامة مالية عليه تبلغ ٢٥٠٠ ريال عماني.
ويأتي انسحاب مرباط على ضوء عدم تمكن مجلس إدارته من إكمال إجراءات قيد لاعبيه المحليين ومحترفيه الأجانب في النظام الإلكتروني لاتحاد الكرة مما دفع مجلس الإدارة لإصدار بيان بطلب تأجيل مباريات الفريق في مسابقة كأس الاتحاد الأمر الذي قوبل بالــــــرفض مـــــــــن قبل اتحاد الكرة الذي أكد التزامـــــه بجدول مباريات المسابقة ليضطر بعدها نادي مرباط لاتخاذ قرار الانسحاب الرسمي.