إطلاق حملة توفير طرود غذائية للأسر المتعففة بولاية بوشر

بالتعاون بين فريق نداء الخيري وشركة بروتيفيتي –
كتب خليفة بن علي الرواحي –

وقع فريق نداء الخيري التابع للجنة التنمية الاجتماعية بمكتب والي بوشر مذكرة تفاهم مع شركة بروتيفيتي مِمبر فيرم الشرق الأوسط للاستشارات لتوزيع عدد من الطرود الغذائية والمؤن للأسر المتعففة، وذلك ضمن مبادرتها الإنسانية التي تأتي جزءًا من مبادرات المسؤولية الاجتماعية المتعددة للشركة.
وحول المبادرة قالت رحمة بنت ناصر العامرية مديرة فريق نداء الخيري: «الفريق يسعى جاهداً لمساعدة الأسر المتعففة بولاية بوشر وتحسين مستوياتها المعيشية، ومبادرة الفريق مع شركة بروتيفيتي مِمبر فيرم الشرق الأوسط للاستشارات تأتي ضمن الجهود المجتمعية لتقديم الخير وهي دليل على استمرارية العطاء وعلى التكاتف بين كافة المؤسسات الأهلية والخاصة والحكومية، ومشاركة موظفي شركة بروتيفيتي كمتطوعين إلى جانب الفريق يعزز في موظفيها حب العطاء والبذل ومساعدة الآخرين من خلال تطوعهم في توصيل المؤن الغذائية للأسر المعسرة في الولاية فكل الشكر والتقدير للجهود المبذولة من القائمين على الشركة وموظفيها على مواصلتهم للعطاء في النسخة الخامسة من هذه المبادرة التي تعمل على الأخذ بأيدي الأسر المعسرة نحو حياة أسرية كريمة».
من جهتها أوضحت شذى المسكرية مديرة شركة بروتيفيتي (عُمان) قائلة : «جاءت هذه الاتفاقية مع فريق نداء الخيري من منطلق المسؤولية الاجتماعية التي نشعر بها تجاه المجتمع العماني العزيز. من خلال هذه التجربة الملهمة، نهدف إلى زيادة الوعي بأهمية التضامن المجتمعي والمشاركة في البرامج الإنسانية التي تخلق شعورًا بالوحدة والتناغم في المجتمع الذي يملأ قلوبنا بالسعادة».
وأضافت « هذه الحملة تحمل على عاتقها إظهار تلك القيم الإسلامية والإنسانية التي نشأ عليها المجتمع العماني كما أنها تهدف إلى تنمية روح العطاء لدينا وتخصيص جزء من وقتنا لهذه الأعمال الخيرية لأننا نؤمن بأن العطاء يعود بمردودات إيجابية علينا جميعا. نشكر فريق نداء الخيري على تعاونهم الوثيق ونحن ممتنون لدورهم في تعزيز هذه القيم».
وقال رائد علي مدير أول من شركة بروتيفيتي والمسؤول عن تنظيم هذه الحملة «أنا ممتن للغاية لكوني جزءًا من هذه المبادرة الإنسانية التي تخدم المجتمع العماني للسنة الخامسة على التوالي، ومن خلال المشاركة الفعالة لموظفينا والمتطوعين والأصدقاء وأفراد الأسرة، نحن نأمل أن نحقق هدفا أعلى من العام الماضي، وتوسيع نطاق وصولنا إلى الأسر المتعففة».