مطار مسقط يقفز للمرتبة الـ14 على مستوى العالم في جودة الخدمات

واصل مطار مسقط الدولي تقدمه الواثق ليسجل حضوره العالمي بين المطارات الأكثر جودةً في خدمة المسافرين، والذي أعلن خلال القمة العالمية لتجربة الزبائن التي عقدت في بالي بإندونيسيا خلال الفترة من 2 إلى 5 سبتمبر الجاري.
واستطاع المطار أن يقفز إلى المرتبة الـ14 دوليًا من بين 371 مطارًا عالميًا مشاركًا، بعد أن كان في المركز الـ74 على فئته ليحوز على تصنيف المطار الأكثر تحسنًا على مستوى الشرق الأوسط.
يأتي ذلك نتيجة لجهود دؤوبة يقوم بها المعنيون في مطارات عُمان منذ عام ٢٠١٥ عند وضع اللبنة الأولى لاستراتيجية مطارات عمان ٢٠٢٠ للتعريف بمطار مسقط الدولي وباقي مطارات عمان كأفضل ٢٠ مطارًا على مستوى العالم.
هذه الاستراتيجية التي تضامنت من أجل تحقيقها كل الجهات العاملة في المطار مستفيدة من جرعات التنسيق الدؤوبة التي ساهمت للتجاوب مع أحدث الممارسات في عالم السفر والتعاطي مع كل المقترحات البنّاءة لتجويد الخدمات المقدمة في المطار وباقي المطارات المدنية التابعة لمطارات عمان، وقد ساهمت المنشآت الحديثة لمطار مسقط الدولي ومطار صلالة ومطار الدقم في رفع سقف الطموح لمواصلة التقدم لما بعد المراكز الأولى في هذا التصنيف والمحافظة عليه.
وتعد جوائز جودة خدمة المطارات (ASQ) هي أعلى الجوائز السنوية للمطارات مع أفضل مستوى من الخدمة في العالم التي تمنحها ACI.
ويعتمد تقييم جوائز (ASQ) على استبيان حول ارتياح المسافرين عن خدمات المطارات، ويتم التنافس بين المطارات حسب سبل الراحة وجودة خدمات المطار وذلك ضمن حفل توزيع جوائز جودة خدمة المطارات (ASQ) لأفضل المطارات في آسيا والمحيط الهادئ.
وعبّر سعود بن ناصر الحبيشي رئيس تنفيذي أول لمطار مسقط الدولي عن سعادته بالقفزة الكبيرة التي حققها مطار مسقط الدولي في التقييم الدولي بين مطارات منطقة آسيا والمحيط الهادئ خلال فترة وجيزة من افتتاح المطار الذي أصبح ينافس أعرق المطارات الدولية، مؤكدًا أن هذا الإنجاز لم يكن ليتأتى إلا عبر الجهود الكبيرة التي يقوم بها كافة العاملين في مطار مسقط الدولي والشركاء الاستراتيجيون الذين يعملون من أجل تحقيق أرقام وإنجازات متواصلة لمطار مسقط الدولي يوما بعد يوم حتى يصل المطار إلى أفضل عشرين مطارًا عالميًا بحلول عام 2020 حسب التوجهات المرسومة عند صياغة استراتيجية مطارات عمان ٢٠٢٠. وأشار الحبيشي إلى أن منافسة مطار مسقط الدولي لبلوغ هذا المركز المتقدم بكل جدارة يؤشر إلى أن الخدمات التي يوفرها المطار للمسافرين تنافس ما يتم تقديمه في أضخم مطارات العالم، حيث الجودة العالية والتعامل الاحترافي مع مستخدمي المطار الذي يهدف إلى تحقيق راحة المسافرين سواء القادمين إلى السلطنة أو أولئك الذي يجعلون مسقط محطة لوجهات دولية لمواصلة رحلاتهم شرقًا وغربًا.
وتسعى أسرة مطار مسقط الدولي من مختلف الجهات العاملة فيه إلى توفير خدمات ذات جودة عالية تهدف إلى جعل المسافر يعيش لحظات سعيدة لا تُنسى منذ أن تطأ قدمه أرض المطار سواء من حيث سلاسة الخدمات وفخامتها واحترافيتها بدءًا من خدمات مواقف السيارات الذي يتسع لأكثر من (4500 مركبة) أو خدمات الإنترنت التي تتوفر في أنحاء مبنى المسافرين بسرعات عالية، وليس انتهاءً بالصالات المريحة التي توفر الهدوء للمسافرين وتبث لحظات استرخاء على المسافرين طوال مدة انتظارهم في مطار مسقط الدولي «بوابة الجمال والفرص».
كما يوفر مطار مسقط الدولي صالات انتظار تتبع شركات الطيران العاملة في المطار بجانب خدمة الفندق الذي يتميز بخدمات ذات جودة وراحة عالية، إضافة إلى السوق الحرة التي تشكل إضافة نوعية للمسافرين وقاعات ألعاب للأطفال التي توفر خدمات لأبناء المسافرين هذا غير القفزات الهائلة التي يسعى لها جميع العاملين في الأروقة الداخلية المطار من أجل تقليص وقت انتظار تسليم الحقائب توفيرًا لوقت المسافرين.
وتم تصميم المطار وفقًا لأعلى معايير الجودة لدى اتحاد النقل الجوي للمطارات المثالية على مساحة إجمالية تصل ما يقرب من 580.000 متر مربع وطاقة استيعابية تصل إلى 20 مليون مسافر سنويا وترتفع إلى 56 مليونًا مع اكتمال كافة المراحل.
يذكر أن برنامج «جودة خدمات المطارات» هو مؤشر عالمي لقياس مدى رضا المسافرين، ويغطي ما يزيد عن 300 مطار في أكثر من 50 دولة حول العالم، حيث يتمّ إجراء مقابلات مع آلاف المسافرين للتعرف على وجهات نظرهم لما تقدمه المطارات التي يستخدمونها، ويعمل برنامج «ASQ» على تقديم التحليل الأكثر دقةً وشمولًا لأداء خدمات المطارات، مما أكسب نتائجه ثقة أكثر من 300 مطار حول العالم وما يزيد على 60‎%‎ من قائمة أكبر 100 مطار عالمي، ويمثل جزءًا من مبادرة «المجلس الدولي للمطارات»، التي ينفذها بهدف تحليل أعمال قطاع الطيران من خلال إجراء أبحاث وتحليلات مستقلة وتزويد حلول معلومات خاصة بقطاع المطارات.