تحت عنوان «تنافس وابتكار» اليــوم .. انتهاء التسجيــل فـي جائــزة ريــادة الأعمــال

كتب – حمد الهاشمي –

تنتهي اليوم فترة التسجيل في جائزة ريادة الأعمال بنسختها الرابعة «تنافس وابتكار»، ويأتي تنظيم الجائزة من قبل الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة»، بالتعاون مع الشركة العمانية للاتصالات «عمانتل» الشريك الاستراتيجي للنسخة الثانية على التوالي.
وتتكون فئات الجائزة من فئتين، وهما: «فئة جائزة ريادة الأعمال»، وتشمل: جائزة أفضل رائد أعمال، وجائزة أفضل مشروع منزلي، وجائزة أفضل مؤسسة صغرى، وجائزة أفضل مؤسسة صغيرة، وجائزة أفضل مؤسسة متوسطة. أما الفئة الثانية وهي «فئة الداعمين لريادة الأعمال»، وتشمل: جائزة أفضل جهة تمويلية، وجائزة أفضل دعم من الشركات الكبرى، وجائزة أفضل جهة حكومية داعمة، وجائزة أفضل مبادرة تعليمية، وجائزة أفضل مبادرة إعلامية، وجائزة أفضل مبادرة تطويرية.
وتشهد النسخة الرابعة زيادة في الجوائز المالية المخصصة للفائزين في فئة جائزة ريادة الأعمال، حيث تبلغ قيمتها الإجمالية 180 ألف ريال، منها 87 ألف ريال خصصت كجوائز مالية نقدية، و93 ألف ريال خصصت لبرامج دعم الفائزين، بهدف تحسين قدراتهم وتطوير معارفهم.
تحمل نسخة هذا العام شعار «تنافس وابتكار»، الذي يأتي تجسيدًا لأهداف الجائزة في تشجيع التميز والقدرة على التنافس والابتكار، وتطوير أداء وقدرة المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة على التنافس، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة ريادة الأعمال في المجتمع، وتوفير بيئة ملائمة لبناء شبكات التعارف، وتبادل الخبرات في مجال ريادة الأعمال، وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتقدير الشخصيات والمؤسسات التي تسهم في دعم ريادة الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وصولًا إلى النهوض بريادة الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتصبح مساهمًا فعالًا في توطين الوظائف بخلق اقتصاد متنوع يعتمد على المعرفة والابتكار.
ودأب فريق عمل الجائزة على إقامة حلقات عمل توعوية تجوب مختلف محافظات السلطنة للتعريف بمعايير الجائزة وآلية المشاركة فيها، حيث حرص الفريق على التعريف بالجائزة وشروطها وفئاتها والتحفيز لزيادة المشاركة فيها وتعزيز الوعي، وذلك من خلال خطة إعلامية وتسويقية في مختلف الوسائل الإذاعية والتلفزيونية والصحفية والإلكترونية.
علما أن حلقات العمل التوعوية تخضع لأول مرة إلى مراجعة من قبل المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، حرصًا من فريق الجائزة إلى الالتزام بمعايير الجودة وتحقيق التميز، حيث انضمت الجائزة إلى عضوية المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة «EFQM» وهي مؤسسة غير ربحية تأسست لدعم استدامة التنمية الاقتصادية
ووضعت اللجنة عددا من المعايير العامة لتأهيل المسجلين بالجائزة، منها: التأكد من تعبئة استمارة التسجيل بشكل متكامل والتأكد من دقة المعلومات المسجلة، حيث سيتم التواصل مع المشاركين من خلال البيانات المقدمة فقط، ولن يتم النظر بالمشاركات غير المكتملة أو المسجلة في فئة غير مناسبة، بالإضافة إلى توفير المستندات المطلوبة واللازمة للتأكد من صحة البيانات المقدمة في استمارة التسجيل وتقدم بشكل منظم ومرتب وواضح علما أنه سيتم استبعاد ما عدا ذلك بدون أي إشعار مسبق للمشارك، كما لا يحق للفائزين في جائزة ريادة الأعمال في النسخة الأولى والثانية المشاركة في نفس الفئة في النسخة الثالثة بالنسبة لفئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أو فئة أفضل رائد أعمال، ولكن يحق للجهات المشاركة بشرط أن تكون المشاركة بفكرة جديدة أو مبادرة تم تطويرها بشكل ملحوظ وواضح.
ومن المعايير أيضًا لن يتم قبول أية مسودات أو نماذج لمبادرات أعمال أو خدمات لم يتم تنفيذها، ويحق المشاركة في أكثر من فئة رئيسية على ألا تتجاوز بحد أقصى فئتين، كما أنه بإتمام إجراءات التسجيل فإن المشارك يقر بموافقته على القواعد والشروط والمعايير المعتمدة بالجائزة، وأن يتم توفير أدلة واقعية وأمثلة عملية بالإضافة إلى إحصائيات رقمية حديثة ووثائق معززة، ويجب التسجيل وتقديم المستندات إلكترونيا فقط وفقًا لمعايير كل فئة من فئات الجوائز، ويجب مراعاة أهمية التقيد بحقوق الـملكية الفكرية، وتحمل أي مسؤولية ناتجة عن عدم التقييد بأنظمة الـملكية الفكرية، ويحق للجنة الجائزة بناء على توصيات لجنة التحكيم حجب الجائزة عن أية فئة من فئاتها أو سحبها بعد منحها إذا تبين لها أن ما تم تقديمه مخالف للشروط، كما أن قرار لجنة التحكيم يعتبر قرار نهائي ومستقل.