«البحث العلمي» يناقش الملفات الأساسية في منظومة الأمن الغذائي الوطني

تعد إحدى ركائز الاستراتيجية الوطنية 2020-2040 –

نظم مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير (2020 – 2040م) بالتعاون مع وزارة الزراعة والثروة السمكية الحلقة النقاشية المجتمعية الثانية في محور الأمن الغذائي أمس وذلك بالقاعة الدراسية بمعهد عمان للنفط والغاز (إنستوك) في مجمع الابتكار مسقط بمنطقة الخوض، بمشاركة المختصين والمعنيين بهذا المحور من المؤسسات الحكومية، والقطاع الخاص، والأكاديميين، والجمعيات غير الحكومية، ومن ذوي الخبرة العملية الطويلة.
وأتت هذه الحلقة التحضيرية الثانية بعد الحلقة التحضيرية الأولى في محور التمكين الاقتصادي والاجتماعي ضمن المرحلة الثانية لمشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2020 – 2040م، والتي عقدت الأسبوع الماضي. واستهدفت الحلقة النقاشية الثانية جمع البيانات والمعلومات وتوليد الأفكار والمقترحات بشأن تعريف الأولويات البحثية للمرحلة القادمة 2020 – 2040 ومواءمة هذه الأولويات مع ركائز رؤية عمان 2040 وكذلك مواءمتها مع التوجهات الاستراتيجية للقطاعات المختلفة، وجهود السلطنة في دعم أهداف التنمية المستدامة المختلفة.
واشتمل جدول أعمال الحلقة النقاشية على التعريف بالملفات الأساسية في محور الأمن الغذائي مع الأخذ في الاعتبار مركزية موضوعات الأمن الغذائي في سياق أهداف التنمية المستدامة والتركيز على الأبعاد المختلفة للأمن الغذائي مثل البعد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والثقافي والأخلاقي وتحديد التحديات المتعلقة بهذه الملفات ثم تحديد مجالات الإسهام في محور الأمن الغذائي على صعيد البحث العلمي والتطوير على ضوء التقنيات المتطورة، وتكييف التقنيات المستجدة في قطاعي الزراعة وإنتاج الغذاء، وذلك لتدعيم الجهود الوطنية في الأمن الغذائي مع التركيز على الاستفادة من الخبرات والمعارف لدى المشاركين من أجل الخروج برؤى مشتركة عن الأولويات البحثية التي من شأنها إيجاد الحلول العلمية باستخدام التقنيات الحديثة والملائمة وصولًا لتحقيق أنظمة غذائية مستدامة تسعى إلى زيادة الإنتاج المحلي والإسهام في توفير فرص عمل جديدة وتحقيق عائدات اقتصادية بحيث تسهم في تطوير اقتصاد مستدام ومتنوع لمصلحة الأجيال القادمة.
وقالت الدكتورة جميلة بنت علي الهنائية مديرة مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير في تصريح لها: إن منهجية هذه الجلسة النقاشية اعتمدت على المزج والتعاقب بين طرق العصف الذهني والمناقشات الجماعية المرّكزة، وكذلك إتاحة الفرصة للمشاركات الفردية فيما يتعلق بالأمثلة والتجارب الناجحة واقتراح المبادرات بشأن بحوث السياسات، وأضافت: تأتي مخرجات هذه الحلقة النقاشية لمحور الأمن الغذائي وترابطها مع الأمن المائي وأمن الطاقة كإحدى المدخلات لتوجيه أعمال حلقة العمل الثانية لمشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2020 – 2040 م والتي سوف تعقد في 24 سبتمبر 2019 م، كذلك سيتم عقد حلقة عمل الرأسمال المعرفي والثروة الفكرية بتاريخ 9 سبتمبر2019م.
وأكدت الدكتورة جميلة الهنائية: يعد محور الأمن الغذائي أحد أهم المرتكزات الأساسية للتنمية الشاملة في ظل التحولات الاقتصادية العالمية وما رافقها من تحرير التبادل التجاري، ومع التزايد المطرد للسكان وكذلك التغيير المناخي والكوارث الطبيعية والتوترات السياسية فإن قضايا الأمن الغذائي تتصدر الأولويات الوطنية في جميع دول العالم، ويعتبر الأمن الغذائي المستدام جزءًا لا يتجزأ من تحقيق أهداف التنمية المستدامة بأبعادها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والبشرية.
وفي ختام حديثها، أشارت الدكتورة جميلة بنت علي الهنائية، مديرة مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير: يرتبط قطاعي المياه والطاقة مع قطاع الأمن الغذائي مما فرض ضرورة تبني فكر ونهج الترابط في مناقشة محور الأمن الغذائي لضمان الوصول لفهم أوسع أكثر شمولية إذ هدفت هذه الحلقة النقاشية كذلك للإحاطة بالأولويات الوطنية بهذا المحور لترجمتها لأولويات بحثية متوائمة مع 2040 م حيث إن هذه الحلقة وغيرها من الفعاليات المشابهة توفر منبرًا لاستعراض أهم التوجهات العلمية الدولية في معالجة مثل هذه التحديات وكيفية توظيفها في ترتيب الأولويات الوطنية للبحث العلمي والتطوير.