ولاية صلالة .. وشبكات الشوارع الداخلية ..!

عمير بن الماس العشيت  –
«كاتب وباحث» –
alashity4849@gmail.com –

شهدت ولاية صلالة خلال السنوات الماضية نموا متسارعا في عدد السكان والمشاريع التنموية والاستثمارية والعمرانية وهي تحتضن العديد من المقومات الاقتصادية والسياحية والتي جعلتها أحد أهم الروافد الاقتصادية في السلطنة وتكون وجهة للمستثمرين والسياح وذلك نظرا لموقعها الاستراتيجي وأنوائها المناخية المعتدلة وطبيعتها الخلابة ولقد توجت مؤخرا بلقب عاصمة المصايف العربية لاحتوائها على الكثير من المواقع والمعالم السياحية والتاريخية وتميزها بتوافد مئات الآلاف من السياح والزوار خلال السنوات الماضية على مدار العام حيث يرجع هذا النجاح الكبير إلى الجهود الإدارية والتنظيمية التي تبذلها الجهات الرسمية وأيضا مدى نجاح السلطنة في سياساتها الرامية بتنوع مصادر الدخل .
وأما من حيث التقسيم الإداري فإن ولاية صلالة تحتضن العديد من المناطق والمدن الرئيسية تتمثل في صلالة الوسطى والتي تعتبر مركز المدينة ويوجد بها كافة الفروع الرئيسية لمؤسسات القطاع العام والخاص بالإضافة إلى المناطق والمدن والأحياء السكنية التي تتوسع كل عام فعلى الرغم من مساحتها الجغرافية المحدودة وندرة أراضيها السكنية والصناعية والزراعية إلا أن المشاريع التنموية لم تتوقف ناهيك عن تزايد عدد السكان وانتشار المركبات على كل شارع وجادة وحارة الأمر الذي جعلها تعاني من حدوث اختناقات مرورية متكررة على شوارعها خاصة أثناء موسم الخريف وكذلك من هواجس بيئية التي تخلفها المصانع والمحاجر القريبة من الأحياء السكنية .
وبالتالي فان الولاية بحاجة ماسة إلى إعادة تأهيل شبكات الشوارع الداخلية لتفادي الازدحامات المرورية وذلك من خلال تغيير مسارات بعض الشوارع في مدينة صلالة كشارع المتنزه والسلام اللذان يقعان في قلب المدينة ويتعرضان لحركة مرورية على مدار الساعة كذلك إعادة تأهيل شارع الحافة الساحلي وإنشاء ازدواجية شارع السلطان قابوس أما فيما يتعلق بالمناطق الحديثة المكتظة بالسكان كالسعادة وصحلنوت وعوقد فإنها تحتاج إلى ازدواجية بعض شوارعها كشارع تيمور والشموخ وأبوبكر الصديق بمنطقة السعادة أما فيما يتعلق بالدوارات فإن دوار أتين وبرج النهضة وعوقد فإنها تحتاج إما لإشارات ضوئية أو إنشاء جسور معلقة .