«دوريان» يضعف قليلا فوق الباهاما ويخلف 5 قتلى

إجلاء أكثر من مليون شخص بالساحل الأمريكي –

مارش هاربور (الباهاما) (رويترز): قال المركز الوطني للأعاصير في الولايات المتحدة إن الإعصار دوريان، وهو أحد أقوى أعاصير المحيط الأطلسي منذ بدء التسجيل، أصبح أضعف قليلا في وقت مبكر من صباح امس مع توقفه فوق جزيرة جراند باهاما.
ويعصف الإعصار دوريان بجزر الباهاما منذ عدة أيام وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل في جزر أباكو بشمال الباهاما وغمر منازل بالمياه قبل تقدمه المتوقع صوب الساحل الأمريكي، حيث صدرت أوامر بإجلاء أكثر من مليون شخص.
لكن المركز الوطني للأعاصير، ومقره مدينة ميامي، قال في وقت مبكر امس إن الإعصار تراجع إلى الفئة الثالثة على مقياس سافير-سيمبسون ذي الخمس فئات وبلغت سرعة رياحه القصوى 195 كيلومترا في الساعة.
ولن يتضح حجم الدمار الذي خلفه دوريان في جزر الباهاما إلا عندما تمر العاصفة وتدخل طواقم الإنقاذ المنطقة.
وقال رئيس وزراء الباهاما هوبرت مينيس في مؤتمر صحفي أمس الاول «نحن في خضم مأساة تاريخية في أجزاء من شمال الباهاما، وأضاف «مهمتنا وتركيزنا الآن منصب على عمليات البحث والإنقاذ».
وتابع أن خفر السواحل الأمريكي منتشر في أباكو وأنقذ عددا من المصابين. ويجري نقل المصابين بإصابات حرجة إلى مستشفيات في نيوبروفيدنس، الجزيرة الأكثر ازدحاما بالسكان في الباهاما.
وقال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إن أكثر من 13 ألف منزل في الباهاما ربما دُمرت أو لحقت بها أضرار جسيمة.

أوامر بالإخلاء

صدرت أوامر بالإخلاء الإلزامي في تسع مقاطعات بولاية فلوريدا. وتشمل الأوامر أجزاء من مقاطعة دوفال التي توجد فيها مدينة جاكسونفيل، إحدى أكبر مدينتين في فلوريدا، وبعض المناطق في مقاطعة بالم بيتش.
وحث حاكم فلوريدا رون دي سانتيس سكان المناطق الساحلية على الاستجابة لأوامر الإخلاء. وتسببت العاصفة في فوضى للمسافرين على ساحل فلوريدا الشرقي حيث أُغلقت بعض المطارات ومحطات الوقود.
وأصدر حاكم ولاية ساوث كارولاينا هنري ماكماستر أوامر بالإخلاء الإلزامي لمناطق في ثماني مقاطعات ساحلية اعتبارا من ظهر يوم أمس الاول. وأعلن مسؤولون في إدارة الطوارئ أن أوامر الإجلاء تشمل أكثر من 830 ألفا في تشارلستون ومجتمعات سكنية ساحلية أخرى في الولاية.
وكتب مكتب حاكم جورجيا برايان كيمب على تويتر أنه أمر بعمليات إجلاء في ست مقاطعات ساحلية، تشمل جميع سكان مدينة سافانا الذين يبلغ عددهم 150 ألفا.
وقال مكتب حاكم فرجينيا رالف نورثام إنه أعلن حالة الطوارئ في الولاية امس الاول تحسبا لوصول العاصفة إلى الساحل الجنوبي الشرقي غدا الخميس.
ويعادل الإعصار دوريان في قوته الأعاصير جيلبرت عام 1988 وويلما عام 2005 وإعصار عيد العمال عام 1935 وذلك وفقا لأقصى سرعة للرياح المصاحبة له. وقال المركز الوطني للأعاصير إن الإعصار ألين عام 1980 هو أقوى أعاصير الأطلسي إذ كان محملا برياح سرعتها 306 كيلومترات في الساعة.