ضمن مبادرة «مشورة» تعريف روّاد الأعمال بالفرص المتاحة في العمانية للاستثمار الغذائي

نظم المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بمقر حاضنة «ريادة» ، جلسة ضمن سلسلة جلسات مبادرة «مشورة» للعام 2019، استضاف خلالها مسؤولين بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة، وتم من خلالها استعراض الفرص المتاحة في الشركة لرواد ورائدات الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة.
قدم عاصم الزدجالي، مدير الاستثمار بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة نبذة عن الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة والتي تم إنشاؤها كشركة مملوكة بالكامل للحكومة في عام 2012 وتعد الذراع الاستثماري للسلطنة في مجال الأمن الغذائي. وأوضح الزدجالي أن رؤية الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة هي أن تكون الرائدة في مجال الاستثمارات الاستراتيجية في قطاع الأغذية للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لسلطنة عمان وذلك من خلال الاستثمار منفردة أو مع شركاء استراتيجيين في مختلف المشاريع الغذائية داخل وخارج السلطنة للمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي في السلطنة. وأضاف الزدجالي أن أهداف الشركة القابضة تشمل المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي للسلطنة، وزيادة القيمة المضافة في مجال الإنتاج الغذائي، والمساهمة في التنويع الاقتصادي والناتج المحلي، وتوفير منتجات غذائية بجودة عالية، والاستثمار في الميزة النسبية والتنافسية في مختلف محافظات السلطنة، وتعديل الميزان التجاري وإحلال الواردات الغذائية، والارتقاء بمنظومة التسويق للمنتجات الزراعية، بالإضافة إلى توفير فرص عمل للمواطنين بشكل مباشر وغير مباشر. كما تم خلال الجلسة التطرق إلى الشركات المندرجة تحت الشركة القابضة وهي شركة مزون للألبان، وشركة النماء للدواجن، وشركة البشائر للحوم، والشركة العمانية لإنتاج وتعبئة التمور، والشركة العمانية لطحن الحبوب الزيتية، وشركة المروج للألبان، والشركة الدولية للمنتجات البحرية، وشركة المطاحن العمانية، والوطنية للأعلاف، وشركة الأسماك العمانية. كما أوضح مدير الاستثمار بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة أن الفرص المتاحة لرواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الشركة القابضة تشمل فرص في مرحلة التأسيس وإنشاء المشروع كمجال الإنشاءات والبنية الأساسية للمشاريع والنقل والتخزين، بالإضافة إلى توفير الموارد البشرية، ومستلزمات السلامة، والمواد الخام، وبناء العلامة التجارية والأدوات التسويقية والنظم المعلوماتية. بالإضافة إلى وجود فرص في مرحلة البدء في الإنتاج التجاري كالخدمات اللوجستية مثل التخزين والنقل والتوزيع في مختلف مناطق وولايات السلطنة، وإيجاد موزعين لمنتجات الشركات على المؤسسات الحكومية والهيئات والشركات الخاصة والفنادق، والحصول على الامتياز التجاري للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وإمكانية استخدام منتجات الشركات لإقامة صناعات ومنتجات فرعية.
يذكر أن مبادرة مشورة، والتي ترعاها هذا العام شركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية – أوربك، وشركة النفط العمانية، تساهم في زيادة وعي أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة بمجال ريادة الأعمال والأعمال المتعلقة بها من خلال المواضيع التي يتم التطرق إليها.