السلطنة تستضيف الجولة الختامية من البطولة الدولية للإبحار الشراعي

الطيران العُماني في صدارة الترتيب العام –

أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي عن اختيار السلطنة لاستضافة الجولة الختامية والأخيرة من البطولة لعام 2019 وذلك في الفترة من 5 إلى 9 نوفمبر المقبل، حيث يسعى خلالها فريق «الطيران العُماني» إلى الظفر باللقب وذلك بعد مستويات الأداء القوية التي قدمها خلال الجولات الثلاث الماضية التي توّج خلالها بكأس الجولتين الأولى والثالثة.
وسيخوض فريق «الطيران العُماني» والذي يحظى بدعم من بنك «إي.أف.جي» موناكو جولته الختامية من منافسات سباق «جي.سي 32» للإبحار الشراعي في الواجهة البحرية للعاصمة مسقط وذلك قبالة مرسى الموج مسقط محملًا بطموحات وآمال الظفر بلقب البطولة بعد أن يخوض السباقات ضد عشرة فرق تتميز بمستويات أدائها القوية التي سبق لها المشاركة في العديد من البطولات الدولية البارزة، حيث سيكون الفوز بها تتويجًا واحتفالًا بمرور عشر سنوات من تأسيس مؤسسة عُمان للإبحار. وفي هذا الصدد، أعرب البحّار العُماني المخضرم، ناصر المعشري عن سعادته الغامرة بإعلان استضافة السلطنة للجولة الختامية التي ستكون بمثابة الحافز والدافع القوي للفريق لمواصلة مستويات أدائه القوية، وقال: «نتطلع إلى خوض الجولة الأخيرة في مسقط والفوز بها». وأضاف: يقدم الفريق حاليًا مستويات أداء قوية، حيث تمكن من الفوز بجولتين من أصل ثلاث جولات، حيث تتوجه أنظار الفريق في الوقت الحالي للفوز بالجولة قبل الأخيرة التي ستقام ببحيرة جاردا بإيطاليا. وستنطلق منافسات الجولة الرابعة وقبل الأخيرة في بحيرة جاردا بإيطاليا في سبتمبر المقبل قبل أن تتوجه الفرق لخوض منافسات الجولة الأخيرة والختامية في مسقط في شهر نوفمبر. وبمناسبة الإعلان عن استضافة السلطنة للحدث الختامي من بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي قال ديفيد جراهام، الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: «سعداء جدًا باستضافة المنافسات الختامية للبطولة والتي نأمل أن تكون مليئة بالإثارة والحماس لجميع الفرق المشاركة». وأَضاف: بلا شك سيحظى المشاركون بتجربة فريدة من نوعها عند خوض السباقات على مياه السلطنة، كما نتمنى لهم الاستمتاع بكرم الضيافة العُمانية، وما تحظى به السلطنة من مناظر طبيعة خلابة.
وأوضح الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار أن الفرق المشاركة سبق لها خوض المنافسات على مياه السلطنة من قبل ولا سيما في سلسلة الإكستريم للإبحار الشراعي، حيث تدرك تمامًا الظروف المناخية المناسبة والمتمثلة في سرعات الرياح وارتفاع الأمواج والتي تتراوح من 10 إلى 14 عقدة بحرية.
تجدر الإشارة إلى أن مارينا الموج مسقط اشتهر بإقامة الجولات الافتتاحية لسلسلة الإكستريم للإبحار الشراعي بشكل منتظم منذ عام 2009م. وفي الجانب الآخر، توّج قارب فريق الطيران العُماني بكأس الجولة الثالثة من بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي التي أقيمت مؤخرًا بجزيرة بالما دي مايوركا الإسبانية، وذلك في الحفل الختامي الذي شهد حضور ملك إسبانيا فليب السادس والذي قام بتسليم كأس الجولة لطاقم الطيران العُماني، حيث يحتل فريق الطيران العُماني والذي يضم كلًا من البحّار العُماني المتألق ناصر المعشري إلى جانب قائد وربّان الفريق الشهير النيوزلندي آدم مينوبريو والبحّار البريطاني ذي الخبرة الطويلة في مجال سباقات الإكستريم والإبحار الشراعي آدم بيجوت إلى جانب مدير مشروع قارب الطيران العُماني والتكتيكي المخضرم بيتر جرينهال والبحّار كيوي ستيوارت دودسون، المركز الأول في الترتيب العام لموسم 2019 من بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي، متساويًا في النقاط مع فريق «ألينجي» السويسري برصيد خمس نقاط، فيما يحتل فريق «أي إن إي أو أس» ربلس من المملكة المتحدة بقيادة البحّار المخضرم بن أينسلي، المركز الثالث برصيد 12 نقطة.
كما يسعى فريق «ألينجي» السويسري المنافس اللدود لفريق الطيران العُماني إلى المحافظة على لقبه والتتويج بالبطولة، وذلك بعد أن سبق له التتويج ببطولة كأس أمريكا للإبحار الشراعي الأخيرة والتي أقيمت في السلطنة عام 2018م، وتوّج مرتين من أصل سبع مشاركات.
وقال بيير إيف جوراند، مدير فريق ألينجي: «دائمًا ما تكون الظروف الجوية على مياه السلطنة جيدة لخوض سباقات الإبحار الشراعي، ومقارنة بالبطولات السابقة التي شاركنا بها هو أننا سنخوض سباقات هذا العام في شهر نوفمبر المقبل ولا نعلم عن حالة الأجواء المناخية وسرعات الرياح في تلك الفترة ونأمل أن تكون جيدة».
أما بالنسبة لطموحات وآمال الفريق، فقد أوضح جوراند أن الفريق سيخوض السباقات بكل شراسة وسيقاتل حتى النهاية ضد الفريق العُماني والذي يعتبر أحد أقوى المنافسين في سباقات الإبحار الشراعي، حيث ستكون على مياههم الإقليمية وبين جمهورهم.
وأضاف: أتوقع أن تكون المنافسات حامية حتى النهاية ونتمنى التوفيق لجميع الفرق المشاركة في تقديم مستويات أداء قوية.