غــــذاؤك دوائك.. فلا تُضعف كليتيك

فاطمة الهاشمية: النظام الغذائي للفشل الكلوي مصمم للتحكم في العناصر الغذائية والسوائل المتناولة حسب حالة كل شخص –

حوار- فاطمة الإسماعيلية –

تعتبر الكلية عضو مهم من أعضاء جسم الانسان، وتوجد كليتين في الجسم حجم الواحدة منها يماثل حجم قبضة اليد، وللكلى فوائد كثيرة، ولكن الملاحظ إن أمراض الكلى في ازدياد مطرد، لذا فإن التعرف عليها سوف يحسن من طرق العلاج، كما أن للغذاء دور مهم في علاج أمراض الكلى، ولذلك فإن تغيير العادات الغذائية هام جداً لصحتك والمحافظة على وظيفة كليتك.
وللتعرف على الغذاء الملائم لمريض الفشل الكلوي كانت لنا هذه الوقفة مع أخصائية تغذية فاطمة بنت محمد الهاشمية بمستشفى جامعة السلطان قابوس، وعضوة بجماعة الغذاء والتغذية العلاجية العمانية بجمعية العمانية للسكري.

  • ما هي أهم وظائف الكلى؟

أهم فوائد الكلى التخلص من السوائل الزائدة وشوائب (أو سموم) الجسم عن طريق البول فهي تعمل كالمصفاة، كما تنظم كمية الأملاح الضرورية لعمل الجسم السليم. ومن وظائفها المهمة افراز الهرمونات التي تساعد على اتزان وظائف الجسم، مثل المحافظة على ضغط الدم ونسبة الكالسيوم في الجسم، وتساعد أيضا على إفراز هرمون الأريثروبيوتين والذي له دور هام في تكوين خلايا الدم الحمراء.

  • ما هي الأضرار التي تحدث عندما تقل كفاءة الكلى؟

عندما تقل كفاءة وظيفة الكلى تقل تصفية الدم من مخلفات الجسم (كالبولينا -اليوريا- والسوائل والأملاح الزائدة عن حاجة الجسم مثل البوتاسيوم والفوسفور) ويقل أيضا من إفراز الهرمونات حيث ينتج عن ذلك ارتفاع في ضغط الدم، ونقص الدم –الأنيميا- وأمراض العظام. فعندما تستمر الكلى في عدم مقدرتها على العمل لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر وبنسبة أقل عن 60% يسمى ذلك الفشل الكلوي المزمن. وقد تتدهور الكلى بشكل سريع لتصل للمراحل النهائية فيحتاج وقتها لوجود بديل عن الكلى للقيام بوظائفها، ويكون ذلك عن طريق الديلزة (والمعروف بغسيل الكلى) أو زراعة الكلى.

  • هل هناك علاج ناجع للفشل الكلوي؟

لا يوجد في الوقت الحاضر علاجا شافيا للفشل الكلوي المزمن ولكن بالإمكان الحد من تطور المرض وتأخير وصوله للمراحل النهائية وابطاء تدهور وظيفة الكلى عن طريق الرعاية الصحية واتباع نظام غذائي مناسب للمريض.

ما هو تأثير الغذاء على عمل الكلى؟

  • للتغذية والغذاء المناسب لمريض الفشل الكلوي دور مهم، لأن التغذية الجيدة تساعد على منح الطاقة للاستمرار في أداء المهام اليومية وتساعد أيضاً على منع العدوى و بناء العضلات والحفاظ على وزن صحي، والأهم هو المحافظة على وظيفة الكلى والتقليل من تفاقم المرض.
    فالنظام الغذائي للفشل الكلوي هو نظام غذائي محدد ومصمم للتحكم في كمية البروتين والبوتاسيوم والصوديوم والفوسفور والسوائل المتناولة حسب حالة كل شخص، معتمدا في ذلك على حالته الصحية ونسبة الفشل الكلوي وفحوصات الدم والبول ووزن الجسم وغيرها، وليس هناك نظام غذائي موحد لمرضى الكلى، فلكل شخص نظامه الغذائي الخاص به، وهذا النظام يحدد بمساعدة أخصائي أو فني التغذية.
  • ما هو تأثير العناصر الغذائية المتعددة على مريض الفشل الكلوي؟

البروتينات مسؤولة عن بناء الجسم والحفاظ على خلاياه في حالة صحية طبيعية، كما تساعد البروتينات في مكافحة الالتهابات الميكروبية والتئام الجروح، فالجسم يحتاج إلى كمية معتدلة من الأغذية الغنية بالبروتين كل يوم، ولكن إذا كان لديك فشل كلوي، قد تحتاج إلى تناول كميات أقل ومحددة من البروتين وذلك للتقليل من زيادة السموم (أو اليوريا) في الدم، وهذا سيساعد كليتيك للعمل بشكل أطول، ولا يعني ذلك ان تقلل من تناول البروتينات بشكل كبير وأقل من المعدل المطلوب لك، لان ذلك يؤدي الى ضمور العضلات وفقد الطاقة مما يقلل المقدرة على مقاومة الالتهابات، لذا يجب معرفة كمية البروتين المقررة لك بناء على وزنك ونسبة وظيفة الكلى، ومن أهم مصادر البروتين هي اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والبيض والبقوليات ومنتجات الحليب، وهناك أيضا بعض البروتين في الخبز والحبوب والمكسرات والبذور.
وكذلك الصوديوم هوعنصر غذائي يتواجد في معظم الأطعمة والمصدر الأساسي للصوديوم هو ملح الطعام، حيث يؤثر الصوديوم على ضغط الدم و توازن الماء في الجسم، فالكلية الطبيعية يمكنها التخلص من الصوديوم الزائد، أما إذا كانت الكلى لا تعمل بشكل جيد، فإن الصوديوم الزائد يقوم بحبس السوائل داخل الجسم، مما يؤدي إلى زيادة ضغط الدم وتورم الكاحلين أو اليدين، والعطش، لذلك ينصح بتجنب إضافة ملح الطعام وتجنب الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الصوديوم مثل: السمك المجفف المملح (القاشع، العوال، المالح)، ومعظم الأغذية المعلبة أو المجمدة (ما عدا المذكور عليها بأنها منخفضة أو قليلة الصوديوم)، واللحوم المصنعة مثل النقانق والبرجر والوجبات الخفيفة المملحة مثل رقائق البطاطس والبسكويت المملح، ومعظم الأطعمة والوجبات السريعة المخللات (مثل الأتشار)
ومن المعادن المهمة أيضاً البوتاسيوم وهو ملح معدني موجود في كثير من الأطعمة التي نتناولها، ويلعب البوتاسيوم دوراً هاماً في جعل نبضات القلب منتظمة، ومن وظيفة الكلى تنظيم كمية البوتاسيوم في الجسم، فإذا ارتفعت نسبة البوتاسيوم في الدم ينتج عن ذلك ضعف في العضلات وعدم انتظام نبضات القلب واذا ارتفع بنسبة كبيرة قد يؤدي إلى توقف القلب، لذلك يُنصح بمراقبة البوتاسيوم عن طريق فحوصات الدم، ففي حال ارتفاعه لا بد من تجنب الأطعمة ذات النسب العالية من البوتاسيوم كالتمر والرمان والمشلي والموز والطماطم والبطاطا وبديل الملح، ويُنصح بالاختيارات ذو المحتوى الأقل مثل الفراولة والتوت الأحمر واليوسف افندي والأناناس
كذلك الفوسفور من الأملاح المعدنية التي نحتاجها بجانب الكالسيوم للحفاظ على عظام سليمة وقوية، ويوجد في معظم الأغذية، وتناوله بكميات عالية قد يرفع من مستوى الفوسفور في الدم، ومن الصعب على الكلى المصابة بالفشل الكلوي إزالة الفوسفور الزائد. وحتى تحافظ على نسبة فوسفور معتدلة في الدم فعليك باتباع حمية تحتوي على غذاء قليل الفوسفور، كما سيقوم الطبيب بوصف دواء (مثبط الفوسفور) يساعد على تقليل نسبة امتصاص الفوسفور في الأمعاء وفرزه خارج الجسم. ومن الأغدية الغنية بالفوسفور هي منتجات الألبان مثل الحليب والجبن والروب والآيس كريم وحلوى البودنج الذي يحتوي على الحليب، والبقوليات المجففة مثل الفاصولياء الحمراء والعدس والمكسرات وزبدة الفول السوداني والطحينة والخبز كامل القمح ومشروبات الكاكاو، والكابتشينو، ومشروب الشوكولاته الساخن المشروبات الغازية والشوكولاتة.

  • هل هناك أغذية مسموح بها لمريض الفشل الكلوي؟

من الأغذية الذي يمكنك تناولها والمسموح بها الخبز الأبيض والمعجنات المصنوعة من الطحين الأبيض والأرز وحبوب الإفطار بالأرز والفاصولياء الخضراء والفواكه والخضراوات الطازجة، ويمكن التقليل من منتجات الحليب إلى حصتين فقط أو استبدال الحليب إلى حليب الأرز.

  • ما هو تأثير السوائل على مريض الكلى؟

تفقد الكلى عند فشلها المقدرة على التعامل مع السوائل الزائدة في الجسم، ولذا يجب تحديد كمية السوائل المتناولة حتى لا تتعرض للتسمم بالسوائل وتشعر بضيق في النفس، مما قد يشكل خطورة على حياتك، وليس كل المرضى عليهم التقليل من السوائل إلا إن لزم الأمر فلذلك عليك بالأخذ بنصيحة الطبيب أو أخصائي التغذية.