«البحث العلمي» يبدأ مشروع جمع بيانات مؤشرات العلوم والتقانة 2018-2019

يعكس الصورة الحقيقية عن السلطنة أمام المجتمع الدولي –

بدأ مجلس البحث العلمي اعتبارا من بداية سبتمبر الجاري مشروع جمع بيانات مؤشرات العلوم والتقانة «البحث والتطوير»، لعامي 2019/‏‏2018 والتي تستمر لمدة شهرين خلال الفترة من1/‏‏9 إلى31/‏‏10/‏‏2019م، بمشاركة مختلف المؤسسات الحكومية والأكاديمية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني المختلفة.
وقالت الدكتورة شريفة بنت حمود الحارثية مديرة مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار بمجلس البحث العلمي: «إن هذا المشروع الوطني المهم الذي يقوم به مجلس البحث العلمي سيساهم في توفير بيانات شفافة ودقيقة حول وضع مؤشرات العلوم والتقانة، ويعكس الواقع الحقيقي للبحث العلمي والتطوير في السلطنة، «وتضيف» كما أن المجلس قام بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية للمساهمة في تقديم البيانات المطلوبة وفق الاستمارة المعدة لذلك عبر نقاط الاتصال في هذه المؤسسات الذين تم تدريبهم في وقت سابق على طريقة جمع واحتساب البيانات، وكيفية ملء الاستمارة بشكل صحيح».
وأوضحت الحارثية أن البيانات التي سيتم تجميعها ستعكس الواقع الحقيقي لجهود مؤسسات المجتمع المختلفة في مجال البحث العلمي والتطوير والابتكار في السلطنة، مما سيساعد على عكس الصورة الحقيقية عن السلطنة أمام المجتمع الدولي والذي بدوره سيسهم في تحسين مؤشرات السلطنة في مجالات البحث والتطوير والابتكار وغيرها من المؤشرات ذات العلاقة في كل من مؤشر الابتكار العالمي، ومؤشر التنافسية العالمي، وأجندة أهداف التنمية المستدامة 2030.
وقالت: إننا نؤكد على كافة المؤسسات والجهات التي تمت مخاطبتها ضرورة التفاعل الإيجابي معنا، والتعامل بكل جدية مع الاستمارة والحرص على تعبئتها وفقا للقواعد العلمية السليمة التي تدرب عليها المعنيون خلال حلقات العمل والزيارات الميدانية التي قام بها المختصون بالمجلس سابقا».
وأضافت بعد انتهاء فترة جمع البيانات فإنه سيتم مراجعتها بشكل دقيق وحيادي والتأكد من المعطيات الموجودة ومن ثم إرسالها إلى الجهات الدولية المعنية وهي: معهد اليونسكو للإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة – اليونسكو، وعدد من المؤسسات الدولية المشرفة على إصدار مؤشر الابتكار العالمي مثل المنظمة العالمية للملكية الفكرية – الويبو.
وأكدت الحارثية أن عملية جمع البيانات تأتي بالتنسيق الكامل والتعاون التام مع كل من المكتب الوطني للتنافسية، والمركز الوطني للإحصاء والمعلومات بصفتهم الجهة الرسمية لجمع البيانات في السلطنة لا سيما أنهم شركاؤنا في كافة مراحل العمل في هذا المشروع، كما كانت توجيهاتهم في هذا الصدد محل تقدير بالغ لدينا على كافة المستويات.
وفي ختام حديثها قالت الدكتورة شريفة بنت حمود الحارثية مديرة مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار بمجلس البحث العلمي: إن المجلس يدرك تماما كافة التحديات التي تكتنف عملية جمع البيانات، ولذلك فقد خصص قنوات اتصال مفتوحة عبر الهاتف والبريد الإلكتروني للمؤسسات المعنية من أجل التواصل في حالة وجود أية استفسارات بهذا الخصوص.

حلقة عمل دولية

من جانب آخر، كشفت الدكتورة شريفة الحارثية عن تنظيم المجلس لحلقة عمل دولية في مجال مؤشر الابتكار العالمي في مطلع أكتوبر القادم بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للملكية الفكرية وجامعة كورونيل الأمريكية، وذلك في معهد عمان للنفط والغاز (إنستوك) بمجمع الابتكار مسقط، وبمشاركة محلية واسعة وحضور كبير من المسؤولين والمعنيين، وسيتم الإعلان عن تفاصيلها في حينه.
الجدير بالذكر إن مؤشرات العلوم والتقانة التي تصدرها منظمة اليونسكو كل عامين تتضمن على مؤشرات حول الإنفاق على البحث والتطوير والعاملين في مجال البحث والتطوير في أربعة قطاعات، وهي: القطاع الحكومي، والقطاع الأكاديمي، والقطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني التي لا تستهدف الربح.