كلية العلوم الشرعية تستقبل 198 طالبا وطالبة هذا العام

بينهم 30 طالبا وافدا من عدد من دول العالم –

استقبلت كلية العلوم الشرعية بالخوير بولاية بوشر صباح أمس دفعة جديدة من الطلبة والطالبات، بلغ عددهم 198 طالبا وطالبة، من بينهم 30 طالبا وافدا من عدد من دول العالم، حيث نظمت الكلية برنامجا تعريفيا جرى خلاله الترحيب بالدفعة الجديدة وتعريفهم بأهم ما ينبغي لهم معرفته مما يتعلق بالأنظمة والبرامج واللوائح المنظمة للدراسة بالكلية.
وقد ألقى الدكتور عبد الله بن مسلم الهاشمي عميد الكلية خلال اللقاء كلمة رحب فيها بالطلاب الجدد وقال: «إن الحياة الجامعية حياة جديدة مختلفة عن الحياة التي عشتم فيها خلال سنوات الدراسة في مرحلة الدبلوم العام، حيث إن الدراسة الجامعية دراسة تخصصية مركّزة، بينما كانت مرحلة الدبلوم العام مرحلة إعدادية مؤهِّلة لما بعدها، الآن بدأتم تشقون طريقا مختلفا، ينبغي أن تكونوا عند حسن ظن أهلكم ومجتمعكم ووطنكم بكم».
وأضاف: «هذه الكلية التي ترحب بكم اليوم وتسعد بانضمامكم إليها تعلّق عليكم الكثير من الآمال، وترجو أن تكونوا خلال هذه المرحلة مكرّسين لوقتكم وجهدكم في المهمة التي أتيتم من أجلها، ودخلتم هذا الصرح العلمي في سبيلها، وما وُجدت الكلية بما فيها من أكاديميين وإداريين إلا من أجلكم أنتم، لابد أن تستعدوا لكي تخوضوا غمار هذه المرحلة الجديدة التي أنتم مقبلون عليها بكل ما فيها من تحديات ومغامرات».
وأشار في ختام حديثه إلى أن «الدراسة تحكمها مجموعة من النظم والقوانين، تحتاج إلى أن تحيط بها وأن تعتمد على نفسك في معرفتها وأن تلتزم بها، فالالتزام بالقوانين والنظم يقودك بكل يسر إلى نهاية موفقة لهذه المرحلة المهمة في حياتك».
واستعرض بعد ذلك الدكتور راشد بن علي بن عبدالله الحارثي مساعد العميد للشؤون الإدارية والمالية التقسيمات الإدارية في الكلية، شارحًا المزايا التي تقدمها الكلية للطلبة مثل المنحة الشهرية، والقسم الداخلي، وتذاكر السفر للوافدين، والأنشطة والفعاليات، وغيرها من الخدمات، منبّها إلى وجود مجلس طلابي يرعى شؤون الطلبة ويعدّ حلقة وصل بينهم وبين إدارة الكلية.
وتحدث بعد ذلك الدكتور إبراهيم بن راشد بن سيف الغمّاري مساعد العميد للشؤون الأكاديمية عن النظام الأكاديمي وما يتعلق به من تفاصيل كنظام الساعات المعتمدة، والحضور والغياب، والخطة الدراسية، وتوزيع الدرجات، والمعدل التراكمي، والإرشاد الأكاديمي، وغيرها من التفاصيل المهمة.
تضمن البرنامج التعريفي نشيدا ترحيبيا وقصيدة شعرية.