السلطنة تشارك في المؤتمر العام الـ ٢٥ للمجلس الدولي للمتـاحـف بمدينة كـيوتـو باليابان

تشارك وزارة التراث والثقافة ممثلة باللجنة الوطنية العُمانية للمتاحف في المؤتمر العام الـ ٢٥ للمجلس الدولي للمتاحف بمدينة كيوتو باليابان الذي يعقد خلال الفترة من ١ إلى ٧ سبتمبر ٢٠١٩م، وذلك بمشاركة عدد من اللجان الدولية والوطنية التابعة للمجلس الدولي للمتاحف، يمثل الوزارة في هذا المؤتمر رحمة بنت قاسم الفارسية مدير عام المتاحف، رئيسة اللجنة الوطنية العُمانية للمتاحف، والعقيد الركن فالح بن سيف المعمري مدير متحف قوات السلطان المسلحة، عضو في اللجنة الوطنية للمتاحف.
يحمل المؤتمر العام للمجلس الدولي للمتاحف بكيوتو 2019م شعارا بعنوان «المتاحف كفضاءات ثقافية: مستقبل التقاليد»، حيث بدأت المتاحف في السنوات الأخيرة وفي جميع أنحاء العالم التفكير بجدية أكثر حول كيفية المساهمة بشكل أفضل بالمجتمع، وذلك وسط العديد من التغيرات السياسية والاقتصادية والعالمية والاجتماعية التي تحدث في كافة أنحاء العالم، ومع القضايا الأساسية لتغير المناخ والفقر والصراع، والكوارث الطبيعية وحقوق الإنسان والبيئة، أصبح الموضوع الأكثر إلحاحا للمتاحف هو النظر في كيف يمكن أن تسهم في بناء مستقبل سلمي ومستدام. فكل متحف فريد من نوعه، وبمميزاته الخاصة سواء كان ذلك في مجال التاريخ، أو الفن، أو التاريخ الطبيعي، أو العلوم، أو الآداب، أو مواضيع أخرى. وبالمثل، فإن كل متحف لديه المجموعات المتحفية الخاصة به، وأهميته التاريخية، وحجم معروضاته، ومقتنياته والأساليب المتبعة في قاعات العرض. ولكن هناك حد لما يمكن أن تفعله المتاحف كمؤسسات مستقلة تماما، وما يمكن أن تفعله عندما تتواصل المتاحف مع بعضها البعض من خلال الشبكات الوطنية والدولية التي تكسبها القدرة على أن تصبح أكثر ملاءمة وقدرة على تلبية التوقعات المجتمعية في عالمنا الحديث، وبالتالي زيادة فعاليتها باعتبارها «فضاءات ثقافية»، وزيادة قدرتها على التحرك بسلاسة بين تقاليد الماضي وابتكارات المستقبل.
ويعقد المؤتمر العام للمجلس الدولي للمتاحف (أيكوم) كل ثلاث سنوات، هو عبارة عن مؤتمر عالمي يركز على تبادل موضوعات ويعالج القضايا المتعلقة بالمتاحف، كما يبحث عن أكثر الحلول المبتكرة في هذا المجال. فمنذ عام 1948م، يجمع المجلس الدولي للمتاحف المجتمع الدولي حول موضوع يكون ذي أهمية حاسمة لتعزيز التبادل الثقافي، وتعزيز التعاون الدولي، وتشجيع المتاحف لمواصلة مهامها في خدمة المجتمع.
من باريس إلى ميلانو، وبعد 24 نسخة ناجحة، يستقطب المؤتمر الرائد للــ(أيكوم) حوالي 3000 مشارك من جميع الخلفيات الدولية، ويجمع أشهر المتحدثين والخبراء العالميين لحضور المناقشات، والموائد المستديرة، والندوات، وللاطلاع على أحداث شبكات التواصل والأنشطة الثقافية. المؤتمر العام للـــ(أيكوم) يستضيف أيضا المعرض الدولي للمتاحف، ومعرض اكسبو، حيث تجتمع المتاحف والشركات ذات الصلة تحت سقف واحد لعرض التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في مجال المتاحف. كما يوفر ذلك فرصة فريدة للجمهور العالمي وخبراء التراث والمتاحف لاكتشاف أفكار وحلول جديدة مبتكرة، والخروج برؤية مشتركة للمتاحف في العصر الجديد.
وجدير بالذكر أنه ستنظم وزارة التراث والثقافة ممثلة باللجنة الوطنية للمتاحف الملتقى الأول للمتاحف العُمانية وذلك يوم الاثنين الموافق الحادي عشر من نوفمبر القادم بهدف جمع المتاحف الحكومية والخاصة في ملتقاهم الأول للعام 2019م لضمان التواصل بين العاملين في مجال المتاحف، وقد صدر القرار الوزاري رقم (17/‏‏95) بتشكيل أول لجنة وطنية للمتاحف في السلطنة بتاريخ 22 فبراير 1995م وضمت عددا من موظفي وزارة التراث والثقافة والذين يعملون في قطاع المتاحف والآثار.
حيث جاء هذا القرار حرصاً من السلطنة على المشاركة الفاعلة في المحافل الدولية، وتأكيداً لرغبة الوزارة في توثيق الروابط الثقافية مع المجلس الدولي للمتاحف باعتباره منبراً لتبادل الأفكار والخبرات بين المختصين بالمتاحف.