اتحاد الكرة يشكل لجنة لدراسة أوضاع الأندية

عقوبات متوقعة على الأندية غير المشاركة في الدوري –

شكل اتحاد الكرة لجنة برئاسة الشيخ شبيب بن هلال الحوسني لدراسة مشاكل الأندية المالية العالقة التي لم تتم تسويتها مع اللاعبين خاصة تلك الأندية التي لم تنته من إصدار تراخيصها المالية، ولم تستكمل المعايير المحددة في الشروط وعليه تم فرض غرامة قدرها 7 آلاف ريال على كل ناد لعدم التزامه بتطبيق المعايير.
وتأتي هذه الخطوة من قبل اتحاد الكرة بعد التحذيرات التي تلقاها من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حول الديون التي تعاني منها الأندية، حيث حدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم العاشر من سبتمبر الحالي لتقديم إيضاح كامل عن حالات القضايا المالية العالقة بشأن المطالبات المالية المتأخرة على الأندية، وتشمل هذه القضايا جميع الدعاوى المرفوعة ضد الأندية أمام (غرفة فض المنازعات ولجنة الانضباط ولجنة الاستئناف والمحكمة الكروية وقضايا الاتحاد الدولي بجميع مراحلها وسيتم بناء على هذه البيانات قياس مدى التزام الأندية بالمعيار المالي من لائحة تراخيص الأندية بالاتحاد الآسيوي والذي جاء في محتواه أنه يجب على جميع الأندية إنهاء كافة مطالباتها المالية المتأخرة وحرمانها من الحصول على التراخيص المحلية. وحدد الاتحاد الآسيوي في رسالته العاشر من سبتمبر المقبل لاستلام الرد النهائي
ويعيش اتحاد الكرة تحت ضغوطات كبيرة من الاتحاد الآسيوي الذي حذر من تطبيق عقوبات على اتحاد الكرة في حالة عدم تطبيق نظام التراخيص للدوري المحلي، وتشمل هذه العقوبات الاستبعاد من المشاركة في مسابقات الاتحاد الآسيوي، وعدم حضور حلقات العمل وتراجع مركز وتصنيف المنتخب الوطني بين الاتحادات الآسيوية وعدم النظر في أي برامج تطويرية تخص الاتحاد من الناحية الفنية والإدارية ورفع الموضوع للجنة الانضباط الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا للنظر في موضوع الاتحاد العماني لعدم تطبيقه نظام تراخيص الأندية.
من جانب آخر، تنظر لجنة الانضباط في اتحاد الكرة خلال اليومين القادمين في العديد من القضايا المرفوعة لها ومن أبرزها اعتذار تسعة أندية من دوري الدرجة الأولى عن المشاركة في المسابقة بعد أن صوتت في الجمعية العمومية على دمج الدرجتين الأولى والثانية وهي أندية والكامل والوافي والوحدة والاتفاق والحمراء وينقل ومدحاء ودبا وبخاء وخصب. وسيتم تطبيق اللوائح على الأندية التسعة. كما سيتم مناقشة القضايا المالية على الأندية وفق الشكاوى المقدمة من بعض اللاعبين والمدربين ضد أكثر من 13 ناديًا عليها مطالبات وقضايا ومستحقات مالية، وكان اتحاد الكرة قد طالبها في وقت سابق بإنهاء جميع المطالبات المستحقة على النادي وإفادة الاتحاد بالتسويات المالية في موعد أقصاه الأول من سبتمبر الحلي وذلك حتى يتسنى للاتحاد العماني الرد على الاتحاد الآسيوي في الوقت المناسب لإتمام الإجراءات المناسبة لإصدار التراخيص.
كما ستتم مناقشة بعض الشكاوى المقدمة من الأندية حول توقيع بعض اللاعبين لعقود مخالفة للنصوص القانونية.