اليوم « 5» مواجهات تؤطر السباق الملتهب لحصد النقاط في كأس الاتحاد

كتب – فيصل السعيدي –

تبرز مواجهة السويق وصحار في طليعة مباريات الأسبوع الثالث من منافسات كأس الاتحاد لكرة القدم -التي تنطلق مساء اليوم بخمس مواجهات- باعتبارها قمة القمم؛ كونها تجمع بين متصدر المجموعة الأولى ووصيفه المباشر، حيث يتصدر السويق المجموعة برصيد ٦ نقاط ويحل صحار خلفه في وصافة المجموعة برصيد ٤ نقاط ويملك الأخير فرصة انتزاع الصدارة من أنياب السويق في حال حسمه المواجهة المباشرة بين الطرفين اليوم، التي ستدور رحاها في ملعب نادي صحار بمنطقة مويلح عند الساعة الخامسة وخمسين دقيقة.
ولحساب المجموعة ذاتها يحل صحم الثالث برصيد نقطة ضيفا ثقيلا على النهضة متذيل جدول الترتيب برصيد خاو من النقاط وذلك عند الساعة الخامسة وخمسين دقيقة بمجمع البريمي الرياضي.
ويشتعل فتيل الصراع بين أقطاب المجموعة الثانية التي ستشهد مواجهتين من العيار الثقيل مساء اليوم، حيث يحتضن مجمع صور الرياضي لقاء أصحاب الأرض العروبة مع ضيفهم السيب في الساعة الخامسة وخمس وثلاثين دقيقة، ولحساب المجموعة ذاتها يستقبل استاد السيب المواجهة التي ستجمع مسقط بنادي عمان في الساعة الخامسة وأربعين دقيقة.
وتشهد المجموعة الثالثة لقاء وحيدا مساء اليوم يجمع بين بهلا والرستاق على مجمع عبري الرياضي عند الساعة الخامسة وخمس وأربعين دقيقة على أن يخلد فنجاء للراحة الإجبارية لحساب المجموعة عينها.
وكان من المقرر أن تلعب مباراة النصر ومرباط على مجمع صلالة الرياضي اليوم ضمن منافسات المجموعة الرابعة من كأس الاتحاد ولكنها ألغيت في وقت سابق؛ نظرا لعدم جاهزية نادي مرباط لخوض منافسات المسابقة لعدم إكماله إجراءات قيد لاعبيه وتسجيلهم في النظام الإلكتروني.

صحار لانتزاع الصدارة من أنياب السويق –

سيكون لزاما على صحار أن يتحلى بأقصى درجات التركيز عندما يستضيف على ملعبه مساء اليوم نادي السويق في مباراة رهانها الأوحد صدارة المجموعة الأولى من منافسات كأس الاتحاد وهو الرهان الذي يضعه أصحاب الأرض نصب أعينهم كونهم لا يتخلفون سوى بفارق نقطتين عن الفريق الضيف.
ويتصدر السويق جدول ترتيب المجموعة الأولى برصيد ٦ نقاط بينما يحتل صحار وصافة المجموعة برصيد ٤ نقاط ؛ لذا يسعى الأخير جاهدا لاستغلال عاملي الأرض والجمهور من أجل خطف الصدارة من أنياب السويق بالذات في المواجهة المباشرة التي ستجمعهما مساء اليوم على ملعب نادي صحار بمنطقة مويلح.
معادلة الفوز إذا ما تحققت لأصحاب الأرض في لقاء اليوم فإنهم سيتمكنون من الابتعاد في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن الفريق الضيف وهو أمر من المحتمل حدوثه، ولكنه يتوقف في المقام الأول على الحالة الفنية لأصحاب الأرض وعلى مساندة الجماهير في المقام الثاني؛ كون صحار يملك قاعدة جماهيرية كبرى وهو معتاد على مساندة ومؤازرة جماهيره الغفيرة في مثل هذه المحافل والمباريات الكبيرة.
وكان صحار قذ استهل مشواره في المسابقة بالفوز على مضيفه النهضة بهدف وحيد في الجولة الأولى قبل أن يسقط في فخ التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما أمام صحم في الجولة الثانية، مما حرمه من الارتقاء إلى صدارة جدول ترتيب المجموعة الأولى بيد أن الفرصة ستكون مواتية مساء اليوم لخطف الصدارة في المواجهة المباشرة داخل القواعد أمام السويق رائد الترتيب..
فهل يفعلها صحار ويتمكن من خطف الصدارة فعليا ؟.
من جانبه يخوض السويق اختبارا حقيقيا سيكشف عن مدى قدرته على الحفاظ على الصدارة عندما يحل ضيفا ثقيلا على صحار مساء اليوم، وكان السويق قد نجح في جمع العلامة الكاملة من أول مباراتين حينما تمكن من تحقيق الانتصار على حساب صحم في الجولة الأولى بثلاثة أهداف مقابل هدف، وأتبعه بفوز آخر على حساب النهضة بهدف يتيم في الجولة الثانية ليحصد ٦ نقاط من مباراتين ويتربع على عرش صدارة المجموعة الأولى.
ويتطلع السويق إلى مواصلة انتصاراته في المسابقة اليوم عبر ضم صحار إلى قائمة ضحاياه ليواصل عزفه المنفرد على صدارة المجموعة الأولى، ويتمكن من اصطياد عصفورين بحجر واحد أولهما إلحاق الهزيمة الأولى في الموسم بضيفه صحار وثانيهما مواصلة حصد العلامة الكاملة للمباراة الثالثة على التوالي لضمان الابتعاد بالصدارة عبر بلوغ النقطة التاسعة وتوسيع فارق النقاط إلى ٥ نقاط كاملة على أقل تقدير عن أقرب ملاحقيه ومطارده المباشر وصيف المجموعة صحار بالذات.

الشيراوي : نعول كثيرا على جماهيرنا الوفية –

صحار – عبدالله المانعي :-

حضر مباراة صحار وصحم أكثر من 3200 متفرج وفق إحصائية أوردها القائمون على دخول الجماهير إلى ملعب النادي الجديد بسيح مويلح في المباراة التي جمعت الفريقين ضمن الجولة الثانية من منافسات كأس الاتحاد لكرة القدم التي يستهل بها الموسم الكروي الحالي 2019/‏‏2020 وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما وسط إثارة كانت حاضرة.
وأبدى مجلس إدارة نادي صحار برئاسة حمدان بن علي الشيراوي الارتياح الكبير من حضور جماهيري التي باتت تسجل وقفتها المشهودة خلف الفريق.
وقال الشيراوي في تصريح لـ(عمان الرياضي) : نعتز بجماهيرنا الوفية التي تمثل السند الحقيقي للفريق وهي دائما عودتنا على وقفتها الصادقة وأحيي فيها الروح الكبيرة التي تبثها في نفوس اللاعبين وما تمنحه من ثقة كبيرة للاعبين والجهاز الفني والإداري حتى أضحت سمعة جمهور صحار في طليعة الجماهير بالأندية.
وأشار الشيراوي إلى أن وقفة الجمهور لها صداها الواسع وتجعلنا في صحار نعمل ما بوسعنا وندعوها دائما وأبدا إلى تجسيد الوقفة والمشاركة بالدعم بكافة أشكاله حتى تتحقق الأهداف الطموحة .
هذا ويلاقي صحار في افتتاحية منافسات دوري عمانتل لكرة القدم فريق العروبة على أرضية ملعب المجمع الرياضي بصحار في 15 من الشهر الجاري .
وحول ذلك قال الشيراوي : صحار يجابه في هذا الموسم على 3 مسارات، يكمن الأول في كاس الاتحاد والثاني بدوري عمانتل لكرة القدم والثالث في مسابقة أغلى الكؤوس وهي مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم ونؤمل كثيرا على المسابقات الثلاث وبوقفة الجميع معنا وبتكاتفهم من داعمين ووسط رياضي وجماهيري سنحقق – إن شاء الله – ما يسعدنا ويسعد ولاية عريقة بأكملها، مشيرا إلى أن مجلس الإدارة يسخر كافة الظروف خلف الفريق وبين الفينة والأخرى يراجع متطلباته وعازمون على بذل الجهد الكبير، فبدايتنا طيبة وموفقة في كأس الاتحاد والفريق أوجدنا له أرضية صلبة من جهاز فني متمكن وتعاقدات للاعبين محليين ومحترفين أجانب وكل النواحي المتعلقة بالفريق هي محل اهتمام واسع من مجلس الإدارة.
وتابع قائلا : نرحب بأي اقتراحات أو نقد بناء بغية الوصول إلى الأهداف الطموحة من خلال تكاتف الجميع معنا على اعتبار أن اليد الواحدة لا تصفق .

بهلا والرستاق… من يجلس على كرسي الصدارة ؟

يبحث الرستاق عن تعزيز صدارته للمجموعة الثالثة من مسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم عندما يلاقي بهلا اليوم بمجمع عبري الرياضي ويتصدر الرستاق الترتيب برصيد ٣ نقاط من مباراة واحدة خاضها في المسابقة حتى الآن، حيث كان قد نجح الأسبوع الماضي في تحقيق الفوز على حساب فنجاء بهدف نظيف.
ويطمح الرستاق في تحقيق الفوز الثاني له في المجموعة الثالثة على حساب بهلا اليوم حتى يتمكن من رفع رصيده إلى ٦ نقاط ويعزز صدارته لجدول ترتيب المجموعة، وتنصب الترشيحات لمصلحته وهو ما يعزز من حظوظه القائمة بقوة في الفوز اليوم.
من جهته يسعى بهلا لتحقيق الانتصار وبلوغ النقطة الرابعة له في المجموعة للجلوس على كرسي الصدارة بفارق نقطة عن المتصدر الحالي الرستاق وهي معادلة قد تتحقق فعليا داخل المستطيل الأخضر إذا ما استجمع بهلا قواه وأعاد ترتيب صفوفه ونجح في تنظيم وتوزيع جهده على مدار شوطي اللقاء.
ويتطلع بهلا لمخالفة جميع التوقعات التي ترجح كفة الرستاق للفوز في لقاء اليوم إذ يؤمن هو الآخر بحظوظه في الفوز وقدرته على تخطي عقبة الرستاق على الرغم من إدراكه التام صعوبة المهمة ولكن كل شيء يبقى جائزا في المستطيل الأخضر.

النهضة وصحم.. جريحان يبحثان عن الانتصار الأول –

يتعين على النهضة أن يبذل أقصى درجات الجهود عندما يستقبل في ميدانه نادي صحم في الساعة الخامسة وخمسين دقيقة من مساء اليوم في إطار المجموعة الأولى من منافسات مسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم.
ويقبع النهضة في ذيل ترتيب المجموعة الأولى برصيد خال من النقاط، حيث لم ينجح بعد في اقتناص أي نقطة من أول مباراتين، فقد تجرع خلالهما مرارة الخسارة، فسقط أولا في عقر داره بهدف وحيد أمام ضيفه صحار قبل أن يسقط في ميدان السويق بالنتيجة ذاتها في الجولة الثانية، وبات الوضع يحتم على النهضة أن يتحرر من أزمة نتائجه المبكرة وأن يبحث عن حل لاستعادة اتزانه في المسابقة قبل فوات الأوان.
من جهته يدخل صحم حسابات مواجهة اليوم بهاجس التعويض بعدما انفرط عقد الانتصار منه في أول مباراتين له، حيث استهل مشواره في المسابقة بمرارة الخسارة أمام السويق بثلاثة أهداف مقابل هدف، قبل أن يسقط في كمين التعادل الإيجابي بهدفين لمثله أمام مضيفه صحار في الجولة الثانية وبات صحم يخشى من تكرار سيناريو الفشل في تحقيق الانتصار للمباراة الثالثة على التوالي وهو ما جعله يعد العدة جيدا للقاء اليوم تحسبا للنجاة من كابوس العثرة الثالثة التي سيكون وقعها أليما ومريرا للغاية فيما لو حدثت وتجسدت على أرض الواقع فعليا.
وفي المحصلة العامة هي مباراة تحمل عناوين عريضة شعارها التعويض ودمل جراح الجولتين السابقتين وما خلفتهما من عثرات وظنونا وهواجس مبكرة انتابت كلا الطرفين، ووحدها مباراة اليوم هي من تحدد المنتصر في سباق الخروج من أزمة النتائج السلبية المبكرة.. فهل يتحرر من دائها النهضة أولا أو صحم المتحفز والمتعطش لتحقيق الانتصار الأول والنقاط الثلاث الأولى؟.
الميدان وحده من سيتكفل بالرد على هذا التساؤل المطروح.

النقاط الثلاث تغزو عقل العروبة والسيب –

في رحلة محفوفة بالمخاطر يحل السيب ضيفا ثقيلا على العروبة في المباراة التي سيحتضنها مساء اليوم مجمع صور الرياضي في إطار منافسات الأسبوع الثالث من المجموعة الثانية لمسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم.
ويتصدر السيب جدول ترتيب المجموعة الثانية برصيد ٤ نقاط متفوقا بفارق الأهداف فقط عن وصيفه مسقط وعليه يكتسي لقاء اليوم أهمية كبيرة للسيب في إطار مسعاه الجاد للانفراد بصدارة المجموعة والابتعاد بها عن مسقط المتربص.
وتغزو النقاط الثلاث عقل السيب رغم إدراكه لصعوبة المهمة أمام مضيفه العروبة لاسيما وأن الأخير سيتسلح بعاملي الأرض والجمهور للخروج بنتيجة إيجابية من لقاء اليوم.
وكان السيب قد استهل مشواره في مسابقة كأس الاتحاد بفوز لافت حققه على حساب نادي عمان بثلاثية نظيفة قبل أن يسقط في فخ التعادل السلبي أمام وصيفه مسقط في الجولة الثانية وعليه يخطط جديا للعودة إلى سكة الانتصارات واستعادة نغمة الفوز في لقاء اليوم أمام مضيفه العروبة.
وسيضمن السيب استمراره في صدارة المجموعة الثانية حال تحقيقه الفوز على العروبة بصرف النظر عن نتيجة مباراة مسقط أمام ضيفه نادي عمان لحساب المجموعة ذاتها اليوم.
من جهته يمر العروبة بمرحلة من انعدام التوازن والتذبذب في الأداء وعدم استقرار في النتائج وهو ما أدى به إلى احتلال المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد نقطة واحدة فقط من مباراتين، حيث دشن مشواره في المسابقة بالسقوط أمام مسقط بثنائية نظيفة قبل أن يتعادل مع نادي عمان بهدف لمثله الجمعة الماضية.
وتدور النقاط الثلاث في خلد العروبة اليوم لاسيما وأنه نجح في استعادة جزء من مستواه المعهود في اللقاء الأخير أمام مضيفه نادي عمان ولكن حتى اللحظة لم يكشف العروبة عن وجهه الحقيقي ولم يقدم سوى النزر اليسير من مستواه المعهود وهو ما قد يدفعه لترجمة مستوياته الفعلية والحقيقية في لقاء اليوم عبر بوابة السيب المتصدر ..
فهل ينجح في مداواة جراحه وتجاوز آثار العثرتين الأوليين أمام مسقط ونادي عمان ليثبت أن ما حدث له خلالهما لم يكن سوى كبوة جواد أصيل.

مسقط ونادي عمان وجهًا لوجه في صراع كسب النقاط –

يشمر مسقط عن ساعد الانتصار عندما يواجه نادي عمان اليوم في الأسبوع الثالث من منافسات المجموعة الثانية لمسابقة كأس الاتحاد لكرة القدم، ويحتل مسقط وصافة المجموعة برصيد ٤ نقاط متخلفا بفارق الأهداف فقط عن السيب المتصدر بينما يتذيل نادي عمان ترتيب المجموعة برصيد نقطة واحدة متخلفا بفارق الأهداف عن العروبة ثالث الترتيب.
وكان مسقط قد فرط بفرصة خطف الصدارة في الجولة السابقة عندما تعثر بالتعادل السلبي في المواجهة المباشرة التي جمعته مع السيب مما مكن الأخير من الحفاظ على صدارته بفارق الأهداف.
وستكون الفرصة سانحة لخطف الصدارة اليوم شريطة فوز مسقط على نادي عمان، وتعثر السيب خارج ميدانه في تنقله الصعب لمواجهة العروبة ويبقى باب الاحتمالات مفتوحا على مصراعيه في معركة الحسابات الواردة.
وتبدو حظوظ الفوز متساوية ومتكافئة إلى حد كبير في لقاء اليوم ما بين مسقط ونادي عمان نظرا لتقارب المستوى الفني ودوافعهما الجلية في العودة إلى سكة الانتصارات بعدما طالتهما عصا التعثر في الجولة السابقة. فبدوره لم ينجح نادي عمان في جمع أكثر من نقطة واحدة من أول مباراتين خاضهما في المسابقة إذ تجرع هزيمة مريرة في الجولة الأولى بثلاثية نظيفة أمام السيب المتصدر قبل أن يفشل في الحفاظ على تقدمه في الجولة الثانية ويفرط بنقطتين ثمينتين أمام العروبة ليخرج في نهاية المطاف بتعادل أشبه بطعم الخسارة كلفه الثمن غاليا كونه جعله يرزح في قاع الترتيب برصيد نقطة يتيمة.