«العمانية لحقوق الإنسان» تطلع على الخدمات التشخيصية بمستشفى المسرة

أشادت بمستوى الرعاية الصحية وكفاءة الكادر الطبي والوظيفي –

متابعة – عامر بن عبدالله الأنصاري:

قام فريق من اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان بزيارة ميدانية إلى مستشفى المسرة التقى خلالها بإدارة المستشفى وعددٍ من الكوادر الطبية العاملة فيه، وزار أقسامه المختلفة، واستمع إلى شرح تفصيلي عن الخدمات التي يقدمها والرعاية الصحية التي يُوفرها.
في بداية الزيارة شاهد الفريق مادة فلمية تُعرف بالمستشفى، والأقسام التي يتكون منها حيث ينقسم العلاج النفسي إلى أربع فئات تشمل الأمراض النفسية العامة، والأمراض النفسية لكبار السن، والأمراض النفسية للأطفال والمراهقين والطب النفسي الجنائي، ويقدم المستشفى العلاج لمرضى إدمان المخدرات والكحول، كما يقدم خدمات في مجال علم النفس، والخدمة الاجتماعية، والتأهيل كالعلاج الطبيعي، والعلاج المهني، وعلاج النطق، كما يعتبر مركزا تدريبيا للأطباء والممرضين في مختلف التخصصات والفئات الطبية. بعدها تجول الفريق في المستشفى، واطلع على الخدمات التشخيصية المُقدمة كتخطيط الدماغ، وقياس العمليات النفسية، ونظام الموجات فوق الصوتية، والتصوير بالأشعة المقطعية وأشعة أكس، وعلاج حالات الإدمان على المخدرات، وإزالة السموم، وعلاج إدمان الكحول، وخدمات إعادة التأهيل الشاملة لمدمني المخدرات، وإعادة التأهيل الشاملة لحالات الأمراض النفسية للبالغين والأطفال والمراهقين، بالإضافة إلى خدمات الطوارئ. وأشادت اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان بالخدمات الصحية المتخصصة التي يقدمها المستشفى، ومستوى الرعاية التي يحظى بها المرضى، والكفاءة التي يتمتع بها الكادر الطبي والوظيفي، والتي تتوافق مع حقوق الإنسان والمعايير الدولية المتعلقة بحق الرعاية الصحية، ومبادئ منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة. وضم فريق اللجنة الدكتور علي بن عبدالله الكلباني الأمين العام للجنة، وكل من سعادة خالد بن يحيى الفرعي ولبيبة بنت محمد المعولية وياسر بن سعيد الذهلي، وسليمان بن عبدالله الوهيبي أعضاء اللجنة، وعددًا من موظفي اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان.

فخر واعتزاز

وحول الزيارة تواصلت «عمان» مع كل من الدكتور علي بن عبدالله الكلباني الأمين العام للجنة، وسعادة خالد بن يحيى الفرعي عضو اللجنة.
وبدوره قال أمين عام اللجنة د.علي الكلباني: «تشرفت مع عدد من الإخوة الكرام أعضاء وعضوات اللجنة العمانية لحقوق الإنسان، وعدد من موظفي وموظفات اللجنة، تشرفت بزيارة مستشفى المسرة بمحافظة مسقط، هذا المعلم الصحي البارز المتخصص، والذي يعتبر صرحا مهما في مجال الإنجاز الصحي يضاف إلى الإنجازات الأخرى في هذا المجال، بما يحتويه من أقسام ووحدات مختلفة تخدم العديد من الفئات التي يعتني بها مستشفى المسرة، وسعدت كثيرا مع الإخوة والأخوات بما شاهدناه من تطور وتعدد في الأقسام والتخصصات التي تخدم فئات هامة من أبناء المجتمع، ويعد هذا المستشفى بمثابة نقلة نوعية في الجوانب التي يُعنى بها، ومما يدعو إلى الاعتزاز والفخر وجود الكوادر الطبية والمساعدة من العمانيين والعمانيات الذين يقومون بدورهم على الوجه الأكمل، سائلا المولى القدير لهم دوام الرقي والتوفيق».

زيارة طيبة

وبدوره قال سعادة خالد بن يحيى الفرعي عضو اللجنة: «كانت الزيارة طيبة حيث التقى وفد اللجنة بإدارة المستشفى والكادرين الطبي والفني المساعد واستمع إلى الخدمات التي يقدمها للنزلاء وهي جيدة، كما تابع الوفد فيلما يوضح مكونات المستشفى، ثم اطلع على أقسام المستشفى والمرافق التي تساعد المرضى على العلاج وتهيئتهم للعودة إلى حياتهم الطبيعية، مثل بيوت التعافي وغرف العلاج الطبيعي والغرف المهنية، هذا وقد استفسر الوفد في زيارته عن بعض الموضوعات، وستناقش اللجنة في أحد اجتماعاتها القادمة بإذن الله هذه الزيارة».