اختتام ملتقى الرستاق الشبابي الثاني «تمكين»

الرستاق – سعيد السلماني

اختتم مُلتقى الرستاق الشبابي الثاني والذي حمل عنوان «تمكين» فعالياته التي استمرت خمسة أيام متتالية، بقاعة جمعية المرأة العُمانية بالرستاق تحت إشراف اللجنة الشبابية بنادي الرستاق الرياضي.
حيث هدف الملتقى إلى تعزيز وتشجيع الشباب إلى اكتشاف مواهبهم وإبراز وتطوير دورهم في المجتمع. ابتدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى المهندس هارون العوفي كلمة نيابةً عن اللجنة الشبابية وتوالت فقرات الحفل بعرض مرئي يُلخص الملتقى وفعالياته، إضافةً إلى الملهم خالد العبري وجرعاته الإيجابية الذي أسبغها في آذان الحضور والجو الشاعري للشاعر هُشام الصقري.
وكان للمذيع محمد نصر البلوشي دور في خلق جو من الحماس في تقديم الحفل.
وأوضحت بلقيس الخايفية -منظمة بالملتقى- قائلة: إن هذه الليلة هي ليلة المبدعين التي جاءت على نحو الأتي: عشرُ فرق تنافست على أفضل شركتين متكاملة وأفضل شركة فـي التسويق والترويج.
وجاءت هذه الليلة بالمقـال الصريـح إن أفكارك اليوم ليست كما كانت قبل سنوات مضت فالحياة تتغير ومعطياتها أيضًا تتغير فتَغير بإرادتك أنت.
وفي الختام تم الإعلان عن الشركات التي حازت على المرتبة الأولى والثانية وكانت من نصيب medical tourism و Jawel على التوالي. كذلك حاز فريق شُعلة على أفضل فريق في الترويج. وأشارات رؤى الكيومية -منظمة بالملتقى- قائلة: شهدت مسابقة الشركات بالمنافسة القوية حيث تميزت. جميع الفرق بروح التعاون وحب التعلم، كما صقلت مهام المسابقة مهارات التواصل والاستماع لديهم.
وأخيرًا تم تقديم الهدايا التذكارية والشهادات للمشاركين، والداعمين ومقدمي الحفل، فيما قدمت هدية تذكارية من منظمي المُلتقى لراعي الحفل. جدير بالذكر أن المشاركين بلغ عددهم أكثر من ٤٥ مشاركاً. حيث تميز هذا الملتقى عن مُلتقى الرستاق الشبابي الأول بشمول فعالياته بالجوانب العلمية والعملية، الحوارية والترفيهية،
ووجود الشركات كمخرجات لملتقى الرستاق الشبابي الثاني «تمكين».
رعى ختام فعاليات الملتقى سليمان بن حمود الحراصي – مستشار وزيرة التربية والتعليم للدراسات والبحوث وبحضور بعض أهالي الولاية وجمع من المشاركين.