الفنلندية: احتمال لقاء بين الرئيسين ترامب و روحاني

فيما اعتبرت صحف أوروبية عديدة أن أية مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية ستكون طويلة ومتعبة وشاقة ولن تظهر نتائجها بالسرعة التي يتوقعها البعض، أي قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي. لقد شهد العالم لقاءين حصلا بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي والنتائج حتى الآن باهتة والبيانات المشتركة التي صدرت بعد الاجتماعين يتم تحليلها بشكل مختلف من قِبَل كل طرف. لذلك لا يريد أحد أن يفشل أي لقاء يُعقَد بين الرئيس ترامب والرئيس روحاني. هذا لا يعني أن اللقاء غير ممكن، ولا يعني أيضاً أن اللقاء ليس جديراً بالمحاولة. كتبت يومية هيلسينغين سانومات الفنلندية أن نتائج قمة الدول الصناعية الكبرى السبع توحي بإمكانية انعقاد لقاء بين الرئيسين الأمريكي والإيراني.
خلال قمة مدينة بياريتس الفرنسية قام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بدعوة وزير خارجية ايران جواد ظريف واستقبله في مقر القمة في بياريتس. بعد ذلك، أعلن الرئيس دونالد ترامب أنَّه مستعد للتفاوض مع الرئيس حسن روحاني من أجل إيجاد المخارج لحل أزمة الملف النووي الإيراني. تعتبر اليومية الفنلندية أنه على عكس ما هو متداول لدى الرأي العام، هنالك حظوظ كبيرة لإنقاذ الاتفاق حول الملف النووي الإيراني. منذ عام 1979، لم يحصل أي لقاء على مستوى الرؤساء بين إيران والولايات المتحدة. فإذا تم لقاء الرئيسين سيكون ذلك أول لقاء بين قادة هاتين الدولتين يحصل منذ الثورة الإسلامية التي أطاحت بحكم الشاه. تشير اليومية أيضاً أن في إيران شخصيات تعارض حتى الآن أيَّ تقارب مع الولايات المتحدة، لذلك لن يحصل هذا اللقاء ما لم يتأكَّد الرئيس الإيراني بأن نتائجه ستكون إيجابية بالنسبة لبلاده.