الإسبانية : المشاكل الأمنية في المدن الكبرى

كتبت يومية الموندو الإسبانية الواسعة الانتشار أن الأمن في المدن الكبرى بخاصة السياحية من بينها بات يشكل الهم الأكبر للسلطات الأمنية في هذه المدن. في مدينة برشلونة على سبيل المثال ارتفع عدد السرقات بالعنف بنسبة قاربت الثلاثين بالمائة هذا العام. كما ارتفعت بكثرة نسب تعاطي المخدرات بالتوازي مع ارتفاع في نسب البطالة والفقر.
كل ذلك يحصل في برشلونة كما في غيرها من المدن الكبرى في حين يزداد توافد اللاجئين إليها في عز ازدهار مواسمها السياحية. تعتبر الجريدة الإسبانية الموندو أن الطبقة السياسية الحاكمة قد فشلت في إدارة الأزمات التي تتعرض لها المدن الكبرى. على سبيل المثال، إن بلدية برشلونة لا ترد ولا تعالج بالتدابير الصارمة بل بالكلمات والتوصيات. لقد تمكنت مدن مثل نيويورك من أن تعتمد المعايير المتوازنة التي تمزج بين السياستين الأمنية والاجتماعية بينما في برشلونة يبدو الأمن متراخياً مما يشجع الفاسدين على العبث بأمن المواطنين والسياح.
من جهتها كتبت يومية بيريوديكو دي كاتالونيا أن الحل لا يكمن فقط في نشر أعداد إضافية من عناصر الشرطة في الشوارع، فالمشكلة تعالج أولاً على المستويين القضائي والاجتماعي. تسعون بالمائة من مرتكبي السرقات وأعمال العنف لا يُودَعُون السجون ولا يُفرَض عليهم أي اعتقال مؤقت وهم يعودون الى حريتهم بسرعة. هذا الأمر يعزز الشعور بعدم الملاحقة القضائية لدى المشاغبين والسارقين ومرتكبي أعمال العنف والنشالين في محطات المترو والقطارات والساحات العامة.