البالون الطائر يحلق مجددا في سماء الأقصر المصرية بتقنية «الصندوق الأسود»

الأقصر(مصر) «د.ب.أ»:- شهدت مدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر، صباح أمس، انطلاق رحلات البالون الطائر( المناطيد) مجددا في سماء المدينة، وذلك بعد توقف تلك الرحلات لفترة تجاوزت الشهرين.
ويقول محمد قناوي، الخبير السياحي المصري وعضو مجلس إدارة غرفة وكالات وشركات السفر والسياحة في مدينة الأقصر لوكالة الأنباء الألمانية( د. ب. أ) إن البالون انطلق اليوم فى سماء المدينة بلا سياح، وحلق فوق المعالم الفرعونية غرب مدينة الأقصر، في مهمة تجريبية، هدفها التأكد من جاهزية تقنيتي تحديد المواقع الجغرافية(جى بى إس)و (الصندوق الأسود) لمراقبة رحلات البالون وتتبع مسارها وموقع هبوطها، وذلك ضمن حزمة من الإجراءات التي اتخذتها سلطة الطيران المدني بمصر، بهدف حماية السياح وتحقيق التأمين والمراقبة لرحلات البالون فوق مدينة الأقصر. ويشير قناوي إلى أن «الإجراءات الجديدة التي تقرر العمل بها تتضمن استخدام كاميرات ذات تقنيات عالية توضع على جسم البالون، لتسجل كل رحلة بالون منذ لحظة إقلاعها وحتى هبوطها، لتكون بمثابة الصندوق الأسود الذي يسجل تفاصيل الرحلة منذ انطلاقها وحتى هبوطها».
ولفت قناوي إلى استخدام أجهزة حديثة تساعد على تحديد موقع البالون الطائر في الجو، بجانب استخدام أجهزة (جى بى إس) تسجل الحركة الملاحية للرحلة ليكون ذلك التسجيل كمرجع لسلطة الطيران المدني في أعمال مراقبة الالتزام بمبادئ السلامة. وأشار إلى استخدام برنامج إلكتروني يساعد قائد البالون على الملاحة الجوية باستخدام خريطة إلكترونية تسمح لقائد البالون بمعرفة سرعة طبقات الهواء واتجاهها، وإقامة محطة حديثة للأرصاد الجوية بموقع طيران البالون لإمداد قائدي البالون بمعلومات عن أخبار الطقس على مدار 24 ساعة. ويترقب القطاع السياحي في الأقصر، عودة رحلات البالون الطائر إلى سماء المدينة بعد الانتهاء من تقييم الرحلات التجريبية.
وكانت رحلات البالون الطائر قد توقفت في سماء مدينة الأقصر، في 21 من شهر يونيو الماضي، بعد أن دفعت الرياح ببالون طائر الى مناطق جبلية، ونجح قائده في السيطرة عليه والهبوط به بسلام وسط أحد الأودية الجبلية الواقعة بين مدينتي الأقصر ونجع حمادي، دون وقوع خسائر أو إصابات بين ركاب البالون العشرة الذين كانوا ينتمون لجنسيات أوروبية وآسيوية.
يذكر أن رحلات البالون فوق معابد الفراعنة، في غرب الأقصر، بصعيد مصر قد اكتسبت شهرة واسعة، حتى جرى إقامة مهرجان دولي للبالون في المدينة، التي باتت تشتهر بهذا النمط من السياحة، حيث استضافت المدينة مهرجانا دوليا للبالون بمشاركة 41 طيارا من تسع دول أوروبية.