عــادل الفارســي رئيــــس نــادي صحـــم لـ «عمان»: بقائي في رئاسة النادي مرتبط بالانتخابات.. ولـم نجـد المسـتثمر الجاد حتى الآن !

حاوره: سعيد الهنداسي –

أكد عادل الفارسي رئيس مجلس إدارة نادي صحم أن الفريق الأول جاهز لخوض منافسات مسابقات اتحاد الكرة، وأضاف: نحن على استعداد تام لخوض مباريات الدوري ولدينا عناصر شابة واستقطبنا مجموعة من لاعبي الخبرة وهدفنا أن يكون النادي في مصاف الفرق المقدمة ويكون صحم دائما من أندية الصفوة. جاء ذلك أثناء حديثه لـ «عمان الرياضي» حول الأمور والقضايا التي تهم عشاق الفريق وعن آخر الاستعدادات الخاصة بالنادي في خوضه معترك دوري عمانتل وعن التعاقدات والتحضيرات الخاصة بعقد الجمعية العمومية، وحول إن كان سقف الطموح ليس هو السقف الذي تعودته الجماهير من صحم في المنافسة على الدوري بروح التحدي وخبرة الكبار، حيث قال: لا يعني ذلك ان سقف الطموح أقل ولكن نرى ان المنافسة حق مشروع للجميع وصحم سيبقى من أندية المقدمة وجمهوره لن يرضى غير ذلك وتبقى ان الانتدابات التي أحضرناها ليكون صحم في المقدمة.

غياب المدرب

وحول غياب المدرب الذي يتساءل عنه محبو وعشاق صحم، أشار الفارسي بقوله: المدرب هو محمد عمر مع مساعده محمد مور وهذا الأخير يتواجد حاليا مع اللاعبين وغياب المدرب محمد عمر يعود لظروفه الأسرية ونحن في إدارة النادي نقدر مثل هذه الظروف التي تحول دون وجوده في الوقت الحالي واطمئن الجميع انه سيكون متواجدا في أول سبتمبر الجاري بإذن الله لقيادة تدريب نادي صحم هذا الموسم.

المحترفون الأجانب

وعن تعاقـــــدات النادي من اللاعبين الأجانب وعدم ظهورهم حتى الآن خاصة اللاعب محمد بلح حيث تم التوقيع معه ولم يظهر حتى الآن، أكد الفارسي أن اللاعب متواجد في صحم منذ أسبوع ولكنه بدنيا غير جاهز وحاليا يجري تمارين لرفع معدل اللياقة لديه وإنهاء الفحوصات الطبية الشاملة وللاطمئنان حول عدم تعرضه لإصابات.
وحول اللاعبين المحليين، أشار رئيس نادي صحم إلى أنه تم التوقيع مع العديد من الأسماء من ضمنهم اللاعب محسن جوهر والمتواجد مع المنتخب حاليا، كما أننا في الإدارة وبالتنسيق مع الجهاز الفني الحالي نهدف من المشاركة في بطولة كأس الاتحاد مشاركة مجموعة من الأسماء الجديدة التي تم الاستعانة بها من المراحل السنية والفرق الأهلية لإعطائها الفرصة لتكون بديلة وهناك لاعبون أمثال وجدي وسمير البريكي ستكون حاضرة مع النادي.

عقود اللاعبين

وحول قيام بعض الأندية بتوقيع عقود مع بعض اللاعبين المحليين بمبالغ كبيرة من اجل الفوز ببطولة ثم بعد ذلك لا تحقق بطولات وتكلف ميزانية الأندية وتعلن إفلاسها حول هذه الظاهرة وإمكانية تلاشيها، تطرق عادل الفارسي اليها بقوله: شخصيا يعتقد اللاعبون أن رفع سقف الرواتب ومقدمات العقود تأتي من إدارات الأندية لعدم وجود قانون كان الأحرى من إدارة الاتحاد ان تعطي هذا الموضوع توضيحا بصورة أفضل ليكون اللاعب على دراية، لأن اللاعب يريد مقدم عقد وراتبا أكبر لمدة موسم وهذا مخالف للقانون وحدثت معنا في نادي صحم ورفضناه. وعن أسباب هذه الظاهرة ومن يتحملها، أكد الفارسي أن إدارات الأندية هي التي تتحمل والمسؤولة عن هذا الوضع لأن كل نادٍ يرغب كسب ود لاعب معين ويقدم له امتيازات وبغض النظر عن هذه التجاوزات والإشكاليات موجودة وفي حالات كثيرة مثل هذه التجاوزات تضر اللاعب شخصيا لأنه لن يحصل على هذه المبالغ ولن يستطيع ان يساوم النادي فيها.

عمومية الاتحاد

وحول ما دار في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد وأبرز ما دار فيه ووجهة نظر النادي فيما تم مناقشته، تحدث الفارسي عن مشاركتهم فيها قائلا: كان الأبرز مناقشة بندين الأول تحديد عدد الأندية في الدرجتين الأولى والثانية والثاني إلغاء منصب النائب الثاني باتحاد كرة القدم لأن قرار الدمج يبقى من صلاحيات مجلس إدارة اتحاد الكرة وعندما علمنا ان البند الأول جاء لعملية دمج الدرجتين قدمنا اعتراضنا عليه لعدة اعتبارات أهمها عدم وضوح الرؤية فيها ولعدم إعطاء مساحة للتقييم والإعداد وستغيب المنافسة والحماس في حالة الدمج وعدم الهبوط ولن يكون دافعا للجماهير الحضور لذلك نقول إن إدارة صحم رفضت قرار الدمج مع الأندية الثلاثة الأخرى.
وحول البند الثاني الخاص بإلغاء منصب النائب الثاني بمجلس إدارة اتحاد الكرة، أكد الفارسي أن هذا القرار متى ما أقر سيكون له منحنى خطير وغير قانوني لأن تنفيذ القرار سيكون بعد 30 يوما وسيكون حينها لا بد من خروج أحدهما وفي الأصل العضوان الاثنان لم يتم تعيينهما بانتخاب بل بقرار مجلس الإدارة.

الجانب الاستثماري

وأكد الفارسي ان موضوع الاستثمار أخذ اهتماما اكبر من قبل مجلس الإدارة وأضاف عملنا في هذا الموضوع بشكل كبير وأعلناه عبر الصحافة ووسائل الإعلام، وهناك من يقول ان إدارة صحم مقصرة في هذا الجانب وأقول لهم إننا لم نجد المستثمر الجاد حتى الآن في ظل الظروف الاقتصادية الحالية ولدينا مواقع ممتازة وانتهينا من وضع الخرائط، كما تم الاتفاق مع شركة جسور سيكون عام 2020 تنفيذ مشروع تجاري ونسعى للبحث عن موارد أخرى مع قلة الموارد في ظل الصرف الكبير للنادي بالموسم الواحد مع كل تقديرنا للشخصيات الداعمة التي تقدم الدعم المالي وتوجيهاتهم لمصلحة النادي.

عتب جماهيري

وحول غياب جماهير صحم عن مساندة النادي في نهاية الموسم الماضي وهل سيطول هذا الغياب ويستمر هذا العتب أم تم إنهاؤه؟، أشار رئيس نادي صحم بقوله: جماهير صحم محبة للنتائج وتحب ناديها في المقدمة وبعد نتيجة ظفار التاريخية وغير المتوقعة وكانت هناك ظروف حدثت في هذه المباراة وكان غضب جماهيري كبير ونقدر حماسهم وليعلم الجميع أننا نسعى ليكون النادي في المقدمة وتبقى ربما ظروف تحول دورن تحقيق هذه الأمنيات ونتمنى من الجمهور يزيل العتب ونبدأ صفحة جديدة وتكون نتائج افضل ويكونوا في المدرج داعمين وسيكون هناك عمل منظم وسيتم قريبا تعيين مجلس جماهير جديد ونشكر المجلس السابق.

استقالة الرئيس

وعن معاناة رؤساء الأندية وتقديم اكثر من رئيس نادٍ استقالته وابتعاده عن المشهد الرياضي خلال العامين الماضيين كيف يراه كرئيس لنادي صحم أكد عادل الفارسي أنه وصل لمرحلة كان يفكر فيها بتقديم الاستقالة وتسليم مفاتيح النادي للوزارة، وأضاف بقوله: عندما تنظر لذلك سيقال إن الرئيس هرب عن المسؤولية وأكثر من مرة راودتني الفكرة طوال السنوات الثماني الماضية ولكن لم نصرح في يوم بأننا استقلنا وعدلنا عن الاستقالة وسنكمل ما تبقى من هذه الفترة ويبقى ان إدارات الأندية تتحمل عبئا كبيرا من جهد ومال ووقت والجمهور لا يعلم عن خبايا الأمر في اعتقادهم ان الاتحاد يضخ أموال باهضة وأن المبالغ الكبيرة تأتيهم من وزارة الشؤون الرياضية.
وحول الانتخابات القادمة للجمعية العمومية لنادي صحم أكد عادل الفارسي رئيس نادي صحم انها ستكون في شهر ديسمبر القادم وحول نيته في الترشح لفترة قادمة قال الفارسي: لا أستطيع الآن الجزم باني سأكون متواجدا في الترشح لمنصب الرئيس من عدم سنتدارس الأمر في حينه.

اشتراطات تعجيزية

أثير مؤخرا عن الاشتراطات التي وضعتها إدارة النادي للترشح في الانتخابات القادمة قال عنها البعض إنها اشتراطات تعجيزية لن تخدم المترشح وستكون فقط لصالح الإدارة الحالية مثل رفع رسوم الاشتراك للعضوية الى 15 ريالا وضرورة إحضار شهادة حسن سير وسلوك، حيث ذكر الفارسي عن ذلك بقوله: النادي لا يستطيع تجاوز اللوائح والاشتراطات، فهناك أندية تريد تنفيذ هذه اللوائح وأخرى لا تريد تنفيذها نحن في صحم وصلت في إحدى السنوات الجمعية العمومية الى 3000 عضو وكانوا ما يقارب 90% من البطاقات منتهية الصلاحية.
ويتساءل الفارسي أين أعضاء الجمعية العمومية السابقين الذين لديهم عضويات لا يتواجدون وأقوم بعمل العضوية الآن لغرض معين وما نلاحظه في عموم الأندية اعتقاد أعضاء الجمعيات العمومية ان إدارات الأندية حصرية على أشخاص معينين وهذا غير صحيح، وأحب أن أؤكد ان إدارة النادي لا تستطيع تجاوز نظم ولوائح معتمدة من قبل الاتحاد والوزارة أما ما يخص الرسوم والاشتراطات أوجه تساءل لأعضاء الجمعية العمومية هل اليوم وضع مبلغ 15 ريالا في العام لعضو فاعل عامل مؤثر في ناديه هل هذا كثير لأن المبلغ سينصب في مصلحة النادي واستغرب من شخصيات متمكنة تتساءل لماذا هذا المبلغ وهناك أشخاص من أصحاب الدخل المحدود للأمانة ملتزمون ومبادرون بالدفع والاشتراك وإذا رأت إدارة النادي ان مبلغ 15 ريالا سيكون رسوم الاشتراك فهذا من صلاحية مجلس الإدارة ويجوز لها ذلك وإعداد اللوائح من اختصاصات مجلس الإدارة في المقابل لا يستطيع مجلس الإدارة تغيير بنود في النظام الأساسي إلا باجتماع الجمعية العمومية كما أن هناك وزارة متابعة للأندية.