«اعتماد» يستقبل ترشيحات الشركات لتطوير وتأهيل كوادرها الوطنية

يواصل البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص «اعتماد» استقبال طلبات التقدم للاستفادة من المسار التدريبي الذي يقدمه، حيث يقوم عدد من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص والتي تم دعوتها مسبقا بترشيح موظفيها العمانيين لتعزيز مهاراتهم القيادية من خلال مسار تدريبي يستمر لمدة 3-6 أشهر تم تصميمه بالشراكة مع مؤسسات ومراكز عالمية ومحلية ذات خبرة.
ويأتي برنامج «اعتماد» بصفته إحدى مبادرات مختبر سوق العمل والتشغيل ضمن البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي «تنفيذ»، ويهدف لتطوير المهارات القيادية لعشرة آلاف كادر وطني من العاملين بالقطاع الخاص خلال السنوات القادمة عبر برنامج تدريبي قيادي بمستويات عالمية، ومن ثم تمكينهم في الوظائف الوسطى والعليا بمؤسسات القطاع الخاص. ويستهدف في مرحلته الأولى 500 مرشح من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص في عدد من القطاعات الواعدة التي يأتي في مقدمتها قطاع السياحة، والصناعة والنقل واللوجستيات، والإنشاءات، وتجارة الجملة والتجزئة، والثروة السمكية، والتعدين والطاقة، وغيرها.
وقال سعادة المهندس محمد بن سالم البوسعيدي رئيس فريق البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص «اعتماد»: إن البرنامج يشكل فرصة حقيقية للشركات الراغبة في تطوير وتأهيل كوادرها الوطنية؛ حيث يمكنّها من صقل وتطوير المهارات القيادية لموظفيها من خلال المسار التدريبي للبرنامج الذي يقدم بالتعاون مع مؤسسات عالمية مختصة في التطوير القيادي.
يستخدم برنامج «اعتماد» أفضل الممارسات التدريبية المعتمدة من خلال شركاء التدريب للبرنامج، حيث يتم تنفيذه بالشراكة مع شركة محلية رائدة في التخطيط والتنفيذ للبرامج التدريبية والقيادية على مستويات عالية، حيث تقدم شركة «تكاتف» تجربة تدريبية فريدة عبر استراتيجيات التدريب القيادي المعتمدة من مركز القيادية الإبداعية «CCL».
وتشرف وزارة القوى العاملة على تنفيذ مبادرة البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص «اعتماد»، بالتعاون مع فريق المبادرة الذي يأتي معظم أعضائه من القطاع الخاص، فيما تدعم وحدة دعم التنفيذ والمتابعة المبادرة وتتابع سيرها.