غدا .. بدء أعمال معرض مؤتمــر النفــط الثقيل العــالمي

العمانية ـ تبدأ غدا الاثنين بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض أعمال النسخة العاشرة من مؤتمر ومعرض النفط الثقيل العالمي ويستمر ثلاثة أيام.
ويتضمن المؤتمر عقد 18 جلسة نقاشية، إضافة إلى مؤتمر استراتيجي على مدار يومين يضم 7 جلسات نقاشية، و20 ورقة تقنية، فضلاً عن حلقتين نقاشيتين، ومعرض.
وسيناقش المؤتمر الاتجاهات الحالية في قطاع النفط الثقيل. وتصور مستقبل قطاع النفط الثقيل وتعزيز التعاون العالمي وإعادة تعريف الاستراتيجيات والسياسات على المستوى الحكومي وزيادة أم تخفيض الإنتاج والاستفادة من التقنيات الجديدة وإعادة ترتيب الاستراتيجيات لتعافي القطاع في ظل الظروف الاقتصادية الحالية وتطوير سلسلة تعزيز الابتكار في عمليات التكرير والبنية الأساسية والتقنيات وشبكات تسويق الوقود للمنتجات ذات القيمة القصوى.
كما ستتم مناقشة سُبل تأسيس شراكات فعالة للبحث والتطوير وسد الفجوة بين الجوانب الأكاديمية والصناعية والحكومية من أجل الوفاء بالمتطلبات المتزايدة بقطاع الطاقة، وجذب الاستثمارات وتوفير تمويل للمشاريع في سلسلة القيمة في ظل عدم الاستقرار الجيوسياسي الحالي.
وسوف تركز الحلقات النقاشية على برنامج القيمة المحلية المضافة: تحقيق أقصى استفادة من الفرص العُمانية في قطاع النفط والغاز، وتطبيق التحول الرقمي من خلال تعزيز الابتكار، والأساليب المتبعة في عمليات الشق
العلوي، والشق الأوسط، والشق السفلي لقطاع النفط الثقيل.
وستركز جلسات المؤتمر التقني على أخر التطورات في الإغراق الكيميائي، وإكمال الحقول: تطوير حقول النفط الثقيل، والتقنيات المطلوبة لتعزيز الإنتاج، ودراسات وتحليلات حول إنتاج النفط الثقيل، والصحة والسلامة في عمليات حقول النفط، وإغراق البخار المعزز، ومواجهة التحديات في مصافي النفط الثقيل، وتوصيف المستودعات، والحدّ من المخاطر، وتجاوز التحديات، والإدارة الفعالة لمشاريع النفط الثقيل. كما سيتم تسليط الضوء على دور البحث والتطوير في تحقيق أقصى استفادة من النفط الثقيل، وزيادة استخلاص النفط الثقيل، وتقييم الاستخلاص المعزز للنفط، وتعزيز الكفاءة في الحقول المتوقفة، وأساليب تكامل الطاقة في الاستخلاص المعزز للنفط وإنتاج النفط الثقيل، فضلاً عن تحليل وتكامل البيانات.
فيما يدور محور الأوراق التقنية، وحول الاستخلاص المعزز للنفط والإبداع والابتكار والبحث، واستكشاف المستودعات وإكمال الحقول، والاستكشاف والإنتاج، وتطوير الحقول، وتقنيات النفط الثقيل، وإدارة البيانات وإنترنت الأشياء.
وقال الدكتور صالح بن علي العنبوري، رئيس المؤتمر مدير عام التخطيط والدراسات بوزارة النفط والغاز إن المؤتمر الذي تستضيفه السلطنة للعام الثاني على التوالي يأتي في ظل النمو الملحوظ الذي يشهده قطاع النفط
الثقيل وجهود الحكومة الحثيثة لمواصلة الابتكار وريادة التقنيات الجديدة معربا عن أمله في أن تتيح هذه الفعالية الفرص لتوطيد أطر التعاون المشترك والابتكار والاستثمار.