داعش يتبنى هجوم عدن و«الشرعية» تتجه لمجلس الأمن

عواصم ـ «وكالات»: تبنى تنظيم داعش أمس هجوما وقع في مدينة عدن في جنوب اليمن استهدف مقاتلين تابعين لقوات الانفصالية.
وذكرت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم أن الهجوم أدى إلى مقتل وإصابة «عناصر من قوات الحزام الأمني بتفجير دراجة نارية مفخخة عليهم في منطقة دار سعد بمدينة عدن». من جهة أخرى، تقدمت الحكومة اليمنية، صباح أمس، بطلب رسمي لمجلس الأمن الدولي، لعقد جلسة طارئة بشأن الضربات الجوية الإماراتية التي راح ضحيتها، الخميس المئات من قوات الجيش اليمني بينهم مدنيون.
وقال نائب وزير الخارجية اليمني، محمد عبد الله الحضرمي، إن الحكومة اليمنية تقدمت بطلب رسمي من مجلس الأمن بعقد جلسة بشأن الضربات.
وأقرت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان شن مقاتلاتها ضربات جوية محددة في جنوب اليمن بتاريخ 28 و29 من الشهر الحالي. لكنها قالت إنها نفّذت ضربات جوية محددة ووفقا لقواعد الاشتباك المبنية على اتفاقية جنيف والقانون الدولي الإنساني.