الصحة العالمية:حرائق الأمازون خطرة على الأطفال ..والرئيس البرازيلي: ليس صحيحا

عواصم ـ «وكالات»: قالت منظمة الصحة العالمية أمس ان الحرائق التي تستعر بغابات الأمازون تمثل خطرا على الصحة خاصة لمن يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي وعلى وجه الأخص الأطفال.
وقالت الدكتورة ماريا نيرا، مديرة إدارة الصحة العامة والمحددات الاجتماعية والبيئية للصحة بالمنظمة الدولية، إن النظام البيئي للغابات المطيرة التي يسكنها نحو 30 مليون نسمة، يتعرض للتهديد.
وانحسرت الحرائق بالبرازيل بشكل طفيف منذ أرسل الرئيس جايير بولسونارو الجيش يوم السبت للمساهمة في مكافحتها. وقالت نيرا لرويترز «لدينا بعض الروايات عن زيادة في مشكلات تنفسية بعينها بين الأطفال».
وأوضحت أن الحرائق لن تسبب على الأرجح مشكلات طويلة الأمد مثل السرطان «الذي يحدث نتيجة التعرض المكثف ولفترات طويلة».
إلى ذلك قلل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو مجددا من خطورة حرائق غابة الأمازون مع بدء تطبيق الحظر المؤقت لعمليات الإحراق لأغراض زراعية.
وكتب بولسونارو على صفحته على فيسبوك «ليس صحيحا» أن غابة الأمازون «تحترق»، مؤكدا أن «الحرائق هذه السنة أقل من المعدل الذي سجل في السنوات الأخيرة».
واتهم بولسونارو وسائل الإعلام البرازيلية «بتغذية» قلق الأسرة الدولية في هذا الشأن.
وتجري عمليات الإحراق هذه من أجل تأمين أماكن لزراعات ولتربية الأبقار، القطاع الذي تعد البرازيل من أكبر الدول المصدرة فيه.
من جهة أخرى، قابلت البرازيل بفتور فكرة تقدم بها الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش حول اجتماع لمساعدة الأمازون على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقالت وزارة الخارجية البرازيلية لوكالة فرانس برس إن غوتيريش «لم يتحدث عن هذه القضية مع الحكومة البرازيلية ولسنا على علم بذلك».
وكان غوتيريش صرح على هامش مؤتمر حول التنمية في إفريقيا في مدينة يوكوهاما اليابانية إن «الوضع في الأمازون خطير جدا كما هو واضح».