مركز البيئة والشؤون المناخية بمسندم ينفذ حملة توعوية للغواصين من السياح

حفاظا على مقومات البيئة البحرية –

بخاء- أحمد بن خليفة الشحي –

نفذ مركز البيئة والشؤون المناخية بولاية دبا والتابع لإدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم حملة توعوية حول الحياة البحرية والشعاب المرجانية وكيفية التعامل معها والحفاظ على مقوماتها وعدم الإضرار بها، حيث استهدفت الحملة الشركات السياحية بالولاية والغواصين من السياح وتم تقديم شرح عن البيئة البحرية وكيفية المحافظة عليها والأماكن التي تنتشر فيها الشعاب المرجانية والتي تعتبر من البيئات الغنية والنادرة التي تنمو فيها الشعاب والتي يقصدها الغواصون لرؤية جمالها.
توعية
وقد تم خلال حملة التوعية التطرق لبعض التعليمات عن الغوص ومنها التثقيف المسبق عن الحياة البحرية التي قد يراها الغواص أثناء عملية الغوص وأن يكون على دراية تامة بالتأثير على الشعاب المرجانية وعدم لمسها وعدم ترك معدات الغوص مرتخية ويجب تأمين جميع المعدات بحيث تكون محكمة على جسم الغواص وذلك لمنع الاصطدام بالشعاب المرجانية وعدم المساس أو أخذ أي قطعة منها.
تعزيز التوعية
وكذلك تم توزيع كتيبات باللغتين العربية والإنجليزية على الغواصين تحوي التعليمات والإرشادات عن الغوص وأماكن انتشار الشعاب المرجانية وتسعى وزارة البيئة جاهدة في توعية وتثقيف كافة أفراد المجتمع والأجيال الناشئة بالمبادئ الصحيحة للحفاظ على ممتلكات البيئة العمانية وجاءت الحملة في إطار تعزيز الجانب التوعوي وإبراز جهود إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم في مجال المحافظة على التنوع الأحيائي وحماية الحياة الفطرية باعتبارها مكونا رئيسيا من مكونات البيئة الطبيعية ومقوما مهما من مقومات السياحة.
المقومات الطبيعية
محمد بن أحمد بن صالح الشحي رئيس مركز البيئة والشؤون المناخية بولاية دبا أكد على أن الحملة التوعوية تأتي في إطار الخطط المستمرة لمركز البيئة والشؤون المناخية بولاية دبا وضمن جدول زمني يتضمن مجموعة من البرامج والحملات التوعوية المختلفة والتي جاءت هذه الحملة من ضمنها وذلك لتعريف السياح والشركات السياحية خاصة تلك المهتمة بالسياحة البحرية وسياحة الغوص واكتشاف الشعاب المرجانية حيث ركزت الحملة على جانبين أولهما سلامة الغواص ومعداته والثاني تمثل في ضرورة الحفاظ على البيئة البحرية بجميع مكوناتها من شعاب مرجانية وأحياء بحرية كما هي وعدم الإضرار بها بقصد أو دون قصد وهناك العديد من مثل هذه البرامج والحملات التوعوية على المدى القريب والبعيد والتي يهدف من خلالها المركز الحفاظ على المقومات الطبيعية البرية والبحرية والجوية.