اليوم.. الإعلان عن الفائزين في مسابقة عُمان بلوكتشين

محاور عديدة لندوة «العملات الرقمية: مستقبل المال»

تنطلق اليوم أعمال ندوة «العملات الرقمية: مستقبل المال» تحت رعاية معالي سلطان بن سالم الحبسي، نائب رئيس مجلس محافظي البنك المركزي العُماني، وذلك في منتجع روتانا صلالة. تأتي الندوة ضمن فعاليات ملتقى نادي عُمان بلوكتشين الذي انطلق في 25 من أغسطس الحالي ويختتم أعماله اليوم «السبت». وجاء الملتقى برعاية حصرية من أوكسيدنتال عُمان، وهدف إلى بناء قدرات وطنية محترفة قادرة على برمجة تطبيقات متقدمة باستخدام منصة تقنيات بلوكتشين.
تناقش الندوة التي افتتحت أبواب المشاركة فيها لجميع الراغبين والمهتمين بعالم المال والاقتصاد والتقنية، العملات الرقمية ومستقبلها بالإضافة إلى مجالات تكنولوجيا المال المتعددة، ومستقبل العملة الرقمية، في ثلاث جلسات مختلفة.
وخلال الندوة الختامية لملتقى عُمان بلوكتشين سيتم الإعلان عن الفائزين في مسابقة عُمان بلوكتشين وتكريم الفرق أصحاب المراكز الثلاثة الأولى، وكان المشاركون قد توزعوا على عدة مجموعات شملت كل مجموعة على مشاركين من مختلف التخصصات في تقنية بلوكتشين، وإنترنت الأشياء، وإدارة الأعمال.
وابتكر المشاركون 15 فكرة استثمارية حقيقية جديدة باستخدام تقنية بلوكتشين، في قطاعات: الطاقة النظيفة، واللوجستيات، والخدمات، والأسماك، والزراعة، وقطاع الوساطة في التجارة الإلكترونية.
وقام نائب رئيس مجلس محافظي البنك المركزي العُماني، معالي سلطان بن سالم الحبسي، أمس بزيارة إلى حلقة العمل المتعلقة بالمسابقة واستمع معاليه إلى شرح واف حول أفكار المشاريع الاستثمارية التي ابتكرها المشاركون باستخدام تقنية بلوكتشين، متمنيا التوفيق لجميع تلك المشاريع لترى النور في المستقبل القريب والتي من شأنها دعم الاقتصاد العُماني وإيجاد فرص عمل جديدة للباحثين عن العمل، وتطوير جميع القطاعات بالسلطنة بشكل مستدام.
وكانت المسابقة قد انطلقت بكلمة رئيس مكتب نقل العلوم والمعارف والتكنولوجيا في وزارة الخارجية، وعضو مجلس أمناء نادي عُمان بلوكتشين، الدكتور يوسف بن عبدالله البلوشي أشار من خلالها إلى أن المسابقة تهدف إلى التمسك بجميع الخيوط التي تؤدي إلى التطوير في عالم التقنية بالسلطنة، مؤكدا على أن هناك اهتماما كبيرا ومتابعة خاصة من قبل المسؤولين وهم ينتظرون بفارغ الصبر مجموعة المشاريع الاستثمارية التي ستنبثق من المسابقة، وماهية تلك الأفكار باستخدام تقنية بلوكتشين.
وأكد البلوشي خلال كلمته بأن جميع المشاركين فائزون بالفوائد الكبيرة والمتعددة، خاصة مع إعلان عمانتل عن تقديم حاضنات أعمال لبعض المشاريع، بالإضافة إلى تعزيز الخبرات التراكمية لدى جميع المشاركين في ما يتعلق بفهم تقنية بلوكتشين وتطبيقاتها، ناهيك عن تبني شركة بلوكتشين للحلول والخدمات بعض الأفكار الجيدة التي انبثقت من هذه المسابقة لتطبيقها في القطاعات المختلفة برفقة مختلف الجهات والمؤسسات.
من جانبه أكد د. خالد طحان، الرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين للحلول والخدمات على وجود العديد من الفوائد من المسابقة مع تنوع الأفكار الاستثمارية التي جاءت بتنوع تخصصات المشاركين، خاصة في تقنية بلوكتشين، موضحاً بأن هذه التقنية لا تزال في بداية انتشارها العالمي ولذلك فإن الأفكار المميزة الناتجة عن المسابقة من المؤكد أنها ستجد حاضنة أعمال لها أو اهتماما من قبل المستثمرين، مشيداً بجميع الأفكار التي خرجت بها المسابقة والتي جاءت بصناعة وطنية.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين للحلول والخدمات على أن الشركة ستدرس جميع المشاريع المطروحة وليست الفائزة فقط من جانب تطبيقها كمشاريع استثمارية مستقبلية والبحث عن قطاعاتها المناسبة.
من جانبها أشارت خولة بنت سعيد بن سيف الحارثية، مسؤولة الإشراف العام على مسابقة بلوكتشين فيست، على التفاعل الكبير الذي حظيت به المسابقة، مشيرة إلى أن مجالات المشاريع التي طرحت في المسابقة كانت متميزة وتتماشى مع رؤية عُمان المستقبلية في الثورة الصناعية الرابعة، وهو أكبر دليل على مواكبة الشباب العُماني لتطورات العصر وعالم التقنية والتكنولوجيا، موضحة أن المسابقة هدفت إلى تطوير وصقل مهارات المشاركين في مجالات تقنية بلوكتشين، وإنترنت الأشياء، وإدارة الأعمال، ومن هذا المنطلق تم تشكيل الفرق على تلك التخصصات المختلفة لضمان تشكيل مجلس إدارة مكتمل لشركة وطنية ناشئة، ما يدعم التوجهات الحكومية في تعزيز قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وتناشد الحارثية المستثمرين لتبني المشاريع المميزة والمبتكرة التي خرجت بها مسابقة بلوكتشين لما لها من أثر إيجابي في تعزيز الاقتصاد الوطني، وتوفير فرص جديدة للباحثين عن العمل.
أعمال الندوة الختامية
وستناقش الجلسة الأولى من أعمال «العملات الرقمية: مستقبل المال»، تضمين التكنولوجيا في الأطر العامة، وسيدير الجلسة الشريك المؤسس لهيديرا، توماس تروبريدج، وستتحدث خلالها رئيسة الشؤون التنظيمية بآسيا وأوروبا، ورئيس الشؤون التجارية بآسيا، وعضو مجلس إدارة جمعية هونج كونج فينتيك، بنديكت نولينس، والرئيس التنفيذي لشركة فينتيرا، حامد راشد.
فيما ستناقش الجلسة الثانية الفرص والتسهيلات الوطنية في مجال التكنولوجيا المالية «فنتك» وتفاعل المجتمعات مع مستقبل صناعة المال، بالإضافة إلى إمكانية إنشاء عملة مستقبلية وطرق تحقيق ذلك، كما ستناقش الجلسة تمكين التكنولوجيا المالية لتكون مكملة للقطاعين المصرفي والمالي، وسيدير الجلسة د. أحمد الهادي، رئيس الفريق الاستشاري للتكنولوجيا المالية في نادي عُمان بلوكتشين، وسيتحدث خلالها الرئيس التنفيذي لشركة ثواني، ماجد العامري، ورئيس تقنية المعلومات في بنك ظفار، أبوبكر كريم البلوشي، والرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين للحلول والخدمات، د. خالد طحان، ونائب مدير عام تقنية المعلومات في بنك صحار الدولي، مجاهد الزدجالي، ومدير تقنية المعلومات في بنك العز، خالد الحوقاني.
أما الجلسة الثالثة والأخيرة فستناقش مستقبل العملة الرقمية، وتأثيرات انطلاق «ليبرا» على السوق وعلى الجانبين الاقتصادي والاجتماعي، وسيدير الجلسة نائب مدير تقنية المعلومات، ورئيس لجنة التكنولوجيا المالية بالبنك المركزي العُماني، فراس اللواتي، وسيتحدث خلالها الشريك المؤسس لمجموعة هيديرا، توماس تروبريج، ورئيس الشؤون التجارية في مؤسسة فينتيرا، سريشاران كونوتور، وكمال يوسفي من شركة سويسكوم بلوكتشين.
وفي الختام ستناقش الندوة الأفكار المبتكرة في عالم المال والتقنية لجعلها واقعية.